الاتحاد

عربي ودولي

10 قتلى بينهم 7 من عائلة مسؤول بتفجيرات في العراق

رجال أمن عراقيون يفتشون في موقع تفجير منزل مسؤول في هيت

رجال أمن عراقيون يفتشون في موقع تفجير منزل مسؤول في هيت

قتل عشرة أشخاص سبعة منهم من عائلة واحدة وأصيب 40 آخرون أمس في عشرة تفجيرات هزت ستة منها قضاء هيت بمحافظة الأنبار.
فقد أسفرت أربعة تفجيرات بقنابل زرعت فجر أمس في منزل المقدم وليد الهيتي ومنزلين مجاورين عن مقتل سبعة أشخاص من أسرته وإصابة سبعة آخرين. وقالت مصادر في شرطة هيت إن الهيتي أصيب بجروح خطيرة في حين قتل أبوه وأمه واثنتان من أخواته وأخوه وزوجته ومحامي الأسرة.
وفرضت الأجهزة الأمنية في هيت حظرا للتجوال على خلفية الانفجارات، وقال مصدر أمني إن الشرطة كانت تجوب الشوارع لإعلان هذا الحظر عبر مكبرات الصوت وتحذير المواطنين من مغبة الخروج من منازلهم، موضحا أنه تم إغلاق الطرق المؤدية إلى المدينة.
وكان مصدر أمني أعلن أولا مقتل الهيتي، لكن الملازم عز الدين عادل من شرطة هيت قال "اعتقدنا في البداية أن قائد قوة مكافحة الإرهاب قتل في التفجير لكن تبين لنا أن القتيل هو شقيقه"، مشيرا إلى إصابة سبعة آخرين وتهدم أربعة منازل يعود أحدها للهيتي.
وكان الهيتي في طليعة الذين حاربوا "القاعدة" والجماعات المتشددة التي تدور في فلكها منذ منتصف عام 2006. وذكر مصدر أمني أن "العبوات وضعت في الثالثة فجرا حول غرف منامهم خارج المنازل". وأكد اتخاذ "إجراءات أمنية مشددة وسط حملة اعتقالات واسعة طالت عددا من المطلوبين". وفي حادثين آخرين بين المصدر أن اثنين من أفراد الشرطة جرحا بانفجار لغم أرضي استهدف دورية لقوات الشرطة وسط هيت، كما أصيب معاون مديرية شرطة قضاء هيت العقيد عمر ربيع واثنين من أفراد حمايته أمس بانفجار لغم أرضي.
إلى ذلك قتل مدني وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار عبوة ناسفة شمال شرق بعقوبة بمحافظة ديالى، لدى مرور سيارة مدنية على الطريق الدولي الرابط بين خانقين والمقدادية. كما أدى انفجار عبوة ناسفة قرب أحد المساجد في قضاء خانقين شمال شرق بعقوبة إلى مقتل مدني وإصابة 13 آخرين. وفي طوزخورماتو أسفر انفجار قنبلة مزروعة على الطريق عن مقتل طفل وإصابة أربعة آخرين.
وفي قضاء بلد بمحافظة نينوى استهدف انتحاري يركب دراجة نقطة تفتيش لميليشيا البيشمركة مما أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص

اقرأ أيضا

الجيش الوطني الليبي يُنفذ عمليات نوعية ضد الإرهابيين في طرابلس