الاتحاد

عربي ودولي

محللون: بوش لن يجد مؤيدين لحرب مع إيران

يأمل الرئيس الأميركي جورج بوش في حشد تأييد العرب لكبح جماح ايران خلال جولته في الشرق الاوسط، وهو هدف أكدته مواجهة بين سفن اميركية وايرانية في مضيق هرمز مؤخرا· وقال بروس ريديل الخبير البارز في شؤون الشرق الاوسط بمؤسسة ''بروكينجز للأبحاث'' أعتقد أن هذه تذكرة حية للغاية بأن ايران مازالت بلدا بالغ الخطورة وأن لديها قدرة هائلة على أن تتسبب في أضرار· وأضاف ''هذه علامة مهمة في رسالة الرئيس بشأن ايران اثناء جولته''·
وقال ريديل إن توقيت المناورة البحرية الايرانية التي أدت الى ارتفاع أسعار النفط لفترة قصيرة يشير الى محاولة من جانب طهران أن تتشدد مع واشنطن قبل زيارة بوش· وقال بوش في مقابلة مع رويترز الاسبوع الماضي إن من اهداف جولة الشرق الاوسط أن يوضح للحلفاء العرب انه مازال يعتبر ايران مصدر تهديد رغم تقرير المخابرات القومية الاميركية الذي قال إن ايران أوقفت برنامج اسلحتها النووية في عام ·2003 وقال بوش ''سأوضح لهم أن تقييم الاستخبارات القومية يعني أن ايران لا تزال خطرا· سأذكرهم بأن بلدا يمكنه تعليق برنامج يمكنه بسهولة بدء آخر''· وتحاول ادارة بوش تخفيف القلق بين بعض الدول العربية من أن السياسة المتشددة نحو طهران خفت بعد التقرير·
وقال جاري سيك الاستاذ المساعد لسياسة الشرق الاوسط بجامعة كولومبيا ''انهم يحتاجون الى تطمينات مستمرة بأننا نعني فعليا ما نقوله وانه يمكن الوثوق بنا''· وقال سيك الذي عمل في مجلس الأمن القومي في عهد عدة رؤساء من بينهم رونالد ريجان ''من وجهة نظرهم نحن الذين صنعنا من ايران هذا الوحش في المنطقة والآن علينا أن نحدد ما الذي سنفعله بشأنها''· وقال وين وايت نائب المدير السابق بمكتب مخابرات الشرق الاوسط بوزارة الخارجية الاميركية ''معظم اللاعبين هناك لا يريدون حقا مواجهة مع ايران''· وقال ريديل إن بوش ربما تكون لديه صعوبة في الحصول على بيانات تأييد علنية من الحلفاء العرب بشأن ايران· وقال وهو يشير على سبيل المثال الى قرار السعودية دعوة الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد لأداء فريضة الحج وهي المرة الاولى التي توجه فيها الدعوة رسميا الى رئيس ايراني لأداء الحج ''الكثير من هذه الدول سيفضل الاستيعاب على المواجهة'·
واعتبر محللون سياسيون خليجيون أن بوش لن يحصل على أي تأييد لشن ضربة عسكرية ضد ايران خلال جولته العربية· وقال المحلل الكويتي عايد المناع إن هناك بالفعل مخاوف لدى دول الخليج من برنامج ايران النووي ''إلا أن المخاوف ستكون أشد اذا حدث عمل عسكري لأن الولايات المتحدة قد لا تنهي ايران كقوة عسكرية، وإنما قد ينتج عن ذلك ردود فعل ايرانية ضد دول الخليج ستكون اكبر من طاقتها''· من جهته قال المحلل السعودي انور عشقي رئيس مركز الشرق الاوسط للدراسات الاستراتيجية والقانونية في جدة إن الولايات المتحدة تريد أن تنشئ في الخليج خطا ثانيا من الصواريخ يكون امتدادا للخط الاول المزمع انشاؤه في شرق أوروبا من أجل ''تطويق روسيا'' وذلك بحجة أن ايران ''تشكل خطرا'' على دول المنطقة· وأشار الى انه فيما لا يبدو من المرجح أن تشن واشنطن عملية عسكرية ضد ايران، فإن ''اسرائيل قد توجه ضربة الى ايران وتجر الولايات المتحدة'' الى النزاع· وعلى صعيد آخر، قال المناع انه لا يتوقع أن يحصل بوش على أي خطوات ملموسة من مضيفيه الخليجيين في ما يتعلق بإنشاء علاقات مع اسرائيل· وذكر في هذا السياق انه يتوقع ان يطلب بوش من دول الخليج ''مد يد الصداقة لإسرائيل'' من أجل دعم المحادثات الفسلطينية الاسرائيلية، ولكنه لن يحصل على اكثر من وعود طالما انه ليس هناك حل للقضايا العالقة في عملية السلام·

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد