الاتحاد

الرياضي

عبرنا البحرين·· الدور على مين؟

فوزي بشير (يمين)  تخطى دفاع البحرين وسجل الهدف الثاني لعمان

فوزي بشير (يمين) تخطى دفاع البحرين وسجل الهدف الثاني لعمان

ذهبت صحيفة عمان العمانية إلى التأكيد على جدارة العماني بالمربع الذهبي قائلة: بجدارة عبر منتخبنا (جسر البحرين) ليصعد إلى المربع الذهبي لخليجي 19 بعد أن استطاع ان يؤكد للجميع انه منافس قوي·
منتخبنا أكد انه رقم صعب في البطولة بعد الفوز الكبير على البحرين في المباراة التي جرت السبت على ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر في حضور جماهيري منقطع النظير كان له الدور المتميز في الانتصار الجميل·
لم يكن الفوز على البحرين مفروشاً بالورود بل كان صعباً بكل المقاييس كون البحرينيين كانوا يسعون إلى احداث المفاجأة أمام 35 ألف متفرج جاؤوا مبكراً لمساندة الأحمر·
الأحمر أنهى الشوط الأول بهدف أحرزه بدر الميمني إثر كرة ثابتة سكنت الزاوية الصعبة للحارس البحريني وأضاف (رئة المنتخب) فوزي بشير الهدف الثاني بعد لعبة رائعة مشتركة مع زميله حسن ربيع·
قدم منتخبنا مستوى رائعاً طوال التسعين دقيقة وعرف كيف يتعامل مع أحداث المباراة·· بعدها لعب بتكتيك وانضباط منذ البداية حيث لم يبدأ مهاجماً بقوة كما حدث أمام الكويت والعراق نظراً لظروف لقاء البحرين الباحث عن الفوز فقط·
وقالت إن مظاهرات الفرح انفجرت في كل مكان بالسلطنة بعد اطلاق حكم المباراة صافرة انتهاء الوقت للشوط الثاني خرجت جموع الجالسين أمام شاشات التلفزيون بمحافظة مسندم وغيرها من المحافظات والمتلهفون للفوز وهذه المرة الثانية بعد الفوز على المنتخب العراقي فقد خرجت في كل من ولايات خصب ودبا وبخا ومدحا ونيابة ليما مسيرات كبيرة وهم يحملون اعلام السلطنة ترفرف بفوز غال وقد غطت السيارات تلك الاعلام وكأنك ترى بساطا أحمر ممتدا على مسافة عدة كيلو مترات·

الأحمر عبر البر والبحرين

قالت صحيفة الشبيبة العمانية إن الأحمر عبر أمواج البحرين بجدارة وتغلب عليه بهدفين نظيفين لترسو سفينة الأحمر العماني بأشرعتها العالية على مراسي المربع الذهبي في ''خليجي ''19 بعد تصدره لمجموعته برصيد 7 نقاط من فوزين وتعادل، وينتظر منتخبنا وصيف المجموعة الثانية الذي يلاقيه في الدور نصف النهائي·
وقدم منتخبنا في مباراة السبت أداء بطولياً وتكتيكياً متوازناً أدى خلاله اللاعبون المهام الموكولة إليهم من المدرب الفرنسي كلود لوروا وبروح عالية من الحماسة والإصرار على إهداء الجماهير العمانية فوزاً يستحقونه·
وتحمل الأحمر مسؤولية الدفاع عن هدف الفوز في الشوط الأول رغم المحاولات الهجومية البحرينية ثم عززه بهدف آخر في الشوط الثاني والذي أراح أعصاب اللاعبين والجمهور حتى صافرة النهاية التي اطلقت مسيرات الفرح العمانية في انتظار نصف النهائي المقرر يوم الاربعاء القادم·

القطري والفرنسي هزما البحرين!

هاجمت صحيفة الأيام التحكيم وقالت: حامل الراية القطري لا يحكّم في بلاده وتسند له مباراة مهمة·· والحكم الفرنسي حولها لكرة يد ! وبذلك أضرما النار في منتخبنا !!
وساهمت الأخطاء التحكيمية الواضحة والمؤثرة على نتيجة مباراة البحرين وعمان، حيث جاء الهدف الثاني من تسلل واضح لم يحتسبه مساعد الحكم القطري محمد ضرمان الضعيف تحكيمياً، وهو نفسه منع سلمان عيسى من تسجيل هدف التعادل لنا في الشوط الأول براية ظالمة منه، فيما تغاضى الحكم الفرنسي عن لمسات اليد الكثيرة على اللاعبين العمانيين في الشوط الأول وكذلك تغاضى عن طرد العماني أحمد مبارك في الشوط الثاني وهو يحمل البطاقة الأولى·
وبشكل عام التحكيم في المباراة لم يكن السبب الأوحد في خسارة منتخبنا أمام عمان، ولكن الأخطاء التحكيمية التي حصلت أسهمت في هذه الخسارة بشكل كبير، والمساعد الثاني القطري محمد ضرمان جاء تعيينه في هذه المباراة غريباً من لجنة الحكام، كونه حكماً غير معروف وأيضاً الحكام القطريون لا يعطون الفرصة الكافية لإدارة مباريات الدوري القطري بل تتم الاستعانة بالحكام الأجانب ومثل هذه البطولات والمباريات (كبيرة عليه)، وأخطاء ضرمان في المباراة كانت مؤثرة، وأيضاً لم نقدم المستوى المأمول الذي يؤهلنا لتحقيق الفوز الذي كنا بحاجة له·
وحول المباراة قالت: كنا ننتظر تكثيفاً للهجوم فأخرج العجوز ماتشالا حبيل وأدخل الدخيل ! وبأداء ضعيف وسوء تحكيم من ضرمان·· جمهورنا يواصل الأحزان واصلت الجماهير البحرينية ذرف دموع الأحزان للمرة التاسعة عشرة على التوالي في بطولة كأس الخليج·

يوم السقوط في مسقط

أكلمت صحيفة الزمان العراقية مسلسل التعبير عن الحسرة التي تجتاح الشارع العراقي على وقع الأداء الكارثي لأسود الرافدين في خليجي 19 والخروج صفر اليدين من المونديال الخليجي بعد أن كانوا أحد المرشحين للظفر بلقبه، فتلقى الأسود هزيمة قاسية من البحرين وأشد قسوة من عمان وتعادلوا مع الكويت في ظهورهم الأخير قبل الوداع·
وقالت الزمان في مقال يعبر عن حجم الصدمة في الشارع الرياضي العراقي: ''خسرنا مع البحرين بالثلاثة وتكلم الجميع عن هذه الخسارة ولم اتكلم رغم فاجعتها بالنسبة لي هامساً مع نفسي من الممكن تدارك الوضع والعودة إلى البطولة اذا ما صحح الجميع وضعهم الفني والبدني في مباراة عمان، وانتظرت لأري ماذا سيفعل الأسود في مباراتهم المقبلة·
وجاءت المباراة وجاء اليوم الموعود يوم السقوط في مسقط ويا ليته لم يأتِ خطة فنية متواضعة وروح معدمة، الكأس التي ذهبنا اليها عدنا بدونها وخرجنا من البطولة من الدور الأول ويا سلام·
فييرا أخطأ، واللاعبون أكملوا مسيرة الخطأ·· لهذا جاءت الحصيلة سالبة، وحصيلة السلب قادتنا إلى ما هو أبعد من الخسارة فخسرنا كأس الخليج وقد نخسر أكثر من ذلك ونعود لنقطة الصفر·

الأزرق همة ·· وصل إلى القمة

هللت القبس الكويتية لفوز منتخب بلادها ببطاقة التأهل الثانية للمربع الذهبي عن المجموعة الأولى·
وقالت: ''نجح منتخبنا الوطني في التأهل إلى الدور قبل النهائي من الدورة، بعد ان تعادل أمام نظيره العراقي بهدف واحد لكل منهما، وتعتبر هذه النتيجة تعادلاً بطعم الفوز للأزرق ذي الهمة الذي منح من خلاله حجز بطاقة الانضمام إلى الأربعة الكبار ''دور القمة'' بعد ان رفع رصيده إلى خمس نقاط وجاء في المركز الثاني في ترتيب مجموعته ومصاحباً أصحاب الأرض المنتخب العماني، الذي تأهل أيضاً بعد فوزه على البحرين 2/ صفر· وأبدى جاسم يعقوب نائب مدير عام الهيئة العامة للشباب والرياضة سعادته بالإنجاز الذي حققه لاعبو منتخبنا الوطني بعد تعادلهم مع المنتخب العراقي وتأهلهم إلى الدور قبل النهائي قائلاً: تمكن أبطال ''الأزرق'' من تحقيق إنجاز ادخل الفرحة والسرور إلى قلوبنا، خصوصاً ان منتخبنا الوطني لم يكن من ضمن الفرق المرشحة لبلوغ مثل هذه المرحلة·

أوووه يالأزرق

قالت صحيفة الرأي الكويتية إن الأزرق قلب كل التوقعات وأبطل كل التكهنات التي كانت تستبعده من المنافسة قبل انطلاقة البطولة بسبب الظروف العصيبة التي مرت بها كرة القدم الكويتية وضيق فترة الاستعداد حيث يعتبر منتخب الكويت أقل المنتخبات الخليجية استعداداً لهذا المونديال الخليجي· ونجاح الأزرق في التأهل جاء خطوة خطوة لم يبالغ في الاجتهاد ولم يسرف في المجهود ولم يبالغ في الاستعراض وانما لعب المدرب الوطني محمد إبراهيم طبقاً لعناصره ووظفهم بالشكل الذي ينجحه في هذه المهمة وهو ما حدث·

أداء بحريني مهزوز

هاجمت أخبار الخليجي البحرينية أداء منتخب بلادها وقالت: خرج منتخبنا الوطني من الدور الأول من دورة الخليج 19 بعد خسارته الثانية أمام المنتخب العماني بهدفين نظيفين وسط حضور جماهيري عماني كبير في ختام الدور الأول، ليتأهل بذلك المنتخبان العماني والكويتي إلى الدور نصف النهائي باحتلالهما المركزين الأول والثاني، فيما اكتفى منتخبنا بفوزه الوحيد على العراق· واستطاع ان يتعامل المنتخب العماني بواقعية وخطف هدفي الفوز خلال الشوطين، فيما شهدت المباراة سوءا تحكيمياً في احتساب الهدف الثاني العماني المشكوك فيه، وعدم السيطرة على المباراة التي شهدت طرد اثنين من لاعبي منتخبنا هما المدافع محمد حسين ولاعب الوسط سيد محمود جلال·

اقرأ أيضا