الاتحاد

الرياضي

القيادات النسائية ترحب بالنشاط النسائي في مختلف الألعاب

حضور مميز للرياضة النسائية داخل الصالات

حضور مميز للرياضة النسائية داخل الصالات

رحبت القيادات النسائية بقرار الهيئة العامة للشباب والرياضة وعمومية اللجنة الاولمبية الوطنية بإلزام الاتحادات الرياضية المختلفة بإقامة مسابقات نسائية في مختلف الألعاب اعتبارا من الموسم الجديد في إطار دعم الاتجاهات الرامية إلى مضاعفة الاهتمام بالرياضة النسائية واستحداث برامج وخطط ومسابقات سنوية للمرأة في مختلف الألعاب لدفع عجلة الرياضة النسائية إلى الأمام·
وصفت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم عضو مجلس إدارة اتحاد الطائرة رئيسة اللجنة النسائية القرار بالصائب مشيرة إلى انه خطوة على الطريق الصحيح وصولا إلى الغاية المبتغاة، وقالت: ''كلنا ثقة في أن المرأة الإماراتية ستكون قدر المسؤولية الملقاة على عاتقها لمضاعفة الجهد خلال المرحلة الجديدة بغية رسم صورة طيبة عن الرياضة النسائية في الدولة في كافة المحافل الدولية، وأوضحت أن الرياضة النسائية بحاجة إلى ابنة اللعبة الميدانية الواثقة في قدراتها والمتخصصة في مجال عملها التي لا تفكر في الكراسي ولا المظاهر الخداعة، وقالت: ''نتطلع لمشاهدة لاعبات متميزات في صالات السلة والطائرة واليد ومضامير ألعاب القوى''، موضحة أن البداية صعبة حيث ينبغي أن تضع المرأة نصب عينيها هذه النقطة وانها ستعاني حيث ينبغي أن تتجاوز هذه المحطات والمطبات بالعمل الجاد والثقة الكاملة في النفس·
وقالت سحر أحمد العوبد مشرفة الرياضة النسائية بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة إن قرار الهيئة وعمومية اللجنة الاولمبية الوطنية دافع كبير للمرأة الإماراتية للاهتمام أكثر بممارسة الرياضة مما ينعكس إيجابا على الحركة الرياضية النسائية خلال الفترة المقبلة، وأشارت الى توجيهات وتوصيات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة خلال عرض الاستراتيجية على سموه، بان تأخذ رياضة المرأة وضعها وتعد بكل المقاييس مكسبا لها وأكبر حافز للمزيد من العمل للارتقاء بتطوير الرياضة النسائية، وقالت: ''نتطلع الى أن نشاهد المرأة مدربة وإدارية وليست لاعبة فقط، خاصة أن باب الإبداع مفتوح للجميع في أعقاب إعطائها الضوء الأخضر لممارسة الرياضة، مشيرة إلى أن رياضة المرأة في الدولة ستجد حظها من الدعم الحكومي، وبينت خطة مدروسة للارتقاء بالرياضة النسائية سيتم وضعها، وأن المرأة الإماراتية لن تقبل إلا بالمركز الأول، سنرفع شعار التألق في المحافل الخارجية·
وناشدت منيرة صفر مسؤولة الأنشطة الطلابية في وزارة التربية والتعليم جهة الاختصاص بتشكيل لجنة من أصحاب الخبرة من الرجال تضم في عضويتها القيادات النسائية التي مارست اللعبة لتطوير الرياضة النسائية حتى تلعب دورا كبيرا خلال الفترة المقبلة، خاصة أن قرار الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بتطبيق النشاط النسائي جاء في وقته، وقالت آن الأوان لتعديل لوائح الاتحادات الخاصة بكل لعبة بما يتناسب مع طبيعة المرأة وعاداتنا وتقاليدنا، مشيرة الى أن المرأة الإماراتية تبوأت مراكز مرموقة، فهي وزيرة وقاضية وغير ذلك من المراكز الوظيفية مما يتطلب إسناد منصب قيادي لها في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية الوطنية·
من جانبها قالت أمينة ثاني مسؤولة الأنشطة الطلابية بمنطقة عجمان التعليمية ولاعبة الطائرة والسلة السابقة: القرار يثري الرياضة النسائية ويصب في مصلحة تكوين منتخبات نسائية قوية في جميع اللعبات، وإن الرياضة النسائية ستشهد نقلة نوعية في أعقاب انتشارها مما يؤدي إلى التنافس الذي يفرز منتخبات جيدة قادرة على تمثيل المرأة الإماراتية في المحافل الدولية على أكمل وجه، وينبغي أن تكون القيادات النسائية من بنات اللعبة، لان فاقد الشيء لا يعطيه·

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير