الإمارات

الاتحاد

«صحة دبي» تعلن عن نظام جديد يمنع التفاعل الكيميائي السلبي بين الأدوية

مشاركون في معرض الصيدلة والتكنولوجيا بدبي

مشاركون في معرض الصيدلة والتكنولوجيا بدبي

انتهت هيئة الصحة في دبي من إنجاز نظام الكتروني جديد خاص بصرف الأدوية، يمنع التفاعلات الكيميائية مع الأدوية الأخرى ويرفض قبول طلب إصدار الوصفة الطبية إذا كانت غير دقيقة، بحسب قاضي المروشد مدير عام الدائرة. وتعتزم هيئة الصحة في دبي تجهيز مركز متخصص لتأهيل المتعرضين للحوادث، كأحد الخدمات الجديدة التي تنوي الهيئة لتقديمها للفئات المحتاجة للتأهيل، وفقاً للمروشد.
وقدم معرض ومؤتمر الصيدلة والتكنولوجيا “دوفات” الذي يختتم أعماله مساء اليوم، جلسة علمية حول اليقظة الدوائية تتألف من ثلاث محاضرات وورشتي عمل، إضافة إلى إقامة ثلاث ورش عمل إدارية.
ويشهد المؤتمر تسع مدارس محلية يعرضون خلالها أعمالا جماعية وفردية مما يضيف قيمة اجتماعية مهمة للمؤتمر ويوسع من قاعدته الجماهيرية. وقال المروشد في تصريحات صحفية على هامش مؤتمر دبي الدولي للصيدلة “دوفات” إن النظام الجديد للأدوية يهدف إلى تقليل الأخطاء وإدارة المخزون وتلافي إهدار الأدوية، وتتم جميع خطوات الوصفات الكترونياً ابتداء بالتعبئة والتسجيل وانتهاء بالصرف. وأشار إلى أن أهم ما يميز هذا النظام وجود قدرة فائقة في التعامل مع الدواء بحد ذاته وضمان ألا يكون هناك تفاعل سلبي بين الوصفة الطبية الممنوحة وبين أدوية أخرى ربما يتناولها المريض بوصفة طبية سابقة.
وأفاد أن النظام الجديد يضمن ألا تكون الكميات المصروفة أكثر أو اقل من الواجب إعطائها للمريض. وكشف مدير عام هيئة الصحة، أن المرحلة المقبلة ستكون الملفات الطبية في الهيئة الكترونية بنسبة 100%، مشيراً إلى أن للهيئة استراتيجية لجعل دبي مركزاً للمعارض والمؤتمرات الصحية.
وذكر المروشد، أن الهيئة تعمل ابتداء من العام المقبل 2011 على أن يكون لديها سنوياً مؤتمر عالمي صحي بخلاف المؤتمرات الحالية، مشيراً إلى أن البداية ستكون بمؤتمر عن السكري العام المقبل.
وعن مركز إعادة تأهيل المتعرضين للحوادث، لفت إلى أنه سيتم الإعلان في وقت لاحق عن تفاصيل هذا المركز، مشيراً إلى أن الهيئة تقدم خدمات الرعاية الصحية والعلاجية للمعاقين، إضافة إلى العديد من الجهات الأخرى تتولى العديد من الخدمات التأويلية والاجتماعية، بهدف إدماجهم في المجتمع. ويتناول البرنامج العلمي لمؤتمر” دوفات”، أكثر من 32 محاضرة و15 ورشة عمل وتسعة عروض قصيرة و28 ملصقاً علمياً معداً من قبل مختصين و73 ملصقاً علمياً معداً من قبل طلاب كليات الصيدلة و16 عرضاً علمياً مقدماً من قبل طلاب كليات الصيدلة كذلك.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مسبار الأمل شاهد على قدرة شبابنا