الاتحاد

عربي ودولي

يلدريم في أربيل: لن نسمح بتمدد «الكردستاني»

سرمد الطويل، وكالات (أربيل)

حذر رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم من أربيل في كردستان العراق أمس، من أن بلاده لن تسمح بتمدد حزب العمال الكردستاني بدول المنطقة، مضيفا أن خطره، وخطر تنظيم «داعش» ورجل الدين التركي المعارض فتح الله جولن على تركيا والعراق وسوريا الأشد ضراوة، فيما أكد رئيس الإقليم مسعود بارزاني تجديد التعاون مع تركيا بمكافحة الإرهاب، وأن زيارة يلدريم لأربيل تشمل دعما كبيرا للإقليم.
وقال يلدريم في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أمس، إن «داعش منظمة إرهابية وكذلك حزب العمال الكردستاني وجماعة فتح الله جولن، وهذه كلها لا تخلق مشاكل لتركيا فقط، بل تحدث مشاكل هنا بإقليم كردستان والعراق وسوريا أيضاً». وأضاف أن الإقليم يعمل مع الحكومة التركية على تعزيز جهود مكافحة الإرهاب، مؤكدا أن بلاده ستستمر في ملاحقة عناصر «حزب العمال الكردستاني» في سنجار والمناطق الأخرى التي يتواجد فيها.
وأوضح:«وجود حزب العمال الكردستاني في سنجار ونشاطاته هناك غير مقبولة، وسنقوم بكل ما يلزم لإنهائها، كما أننا لن نقبل بتهديدات الحزب التي توجه لتركيا من هنا»، مشيراً إلى أنه لا فرق بين حزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي و«وحدات حماية الشعب». وقدم يلدريم شكره لحكومة الإقليم على إغلاق المدارس التابعة لجماعة جولن، التي تتهمها الحكومة التركية بدعم محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في 15 يوليو الماضي. كما أكد أن بلاده ستعمل على دعم الحكومة العراقية لإعادة إنشاء الوحدات السكنية المتضررة عقب تحريرها من تنظيم «داعش» بما فيها المناطق التي يتواجد فيها التركمان.
وشدد لدى استقباله وفدا من السياسيين التركمان في العراق، على أن التركمان جزء أساسي من العراق وأنهم من أكثر الفئات التي عانت من مرحلة الأزمات الصعبة. وأضاف أن تركيا تحتضن نحو 300 ألف عراقي بينهم تركمان، مشيرا الى ان بلاده ساهمت في مساعدة التركمان دون تمييز.
وخاطب يلدريم بارزاني قائلا: «كانت زيارتكم مهمة لنا بعد الانقلاب، وبهذه الزيارة التي قمتم بها أثبتم وقوفكم وموقفكم الحازم ضد منظمة جولن الإرهابية، وأعلنتم تعاونكم مع الشعب التركي». وأضاف «قمنا بالعديد من الاجتماعات الإيجابية في بغداد وأربيل، تركزت على محاربة الإرهاب بشكل مشترك، إضافة للبحث في المواضيع الاقتصادية والاستثمارية والعمل بشكل أكبر لاستقرار المنطقة».
وبخصوص الاقتصاد، قال يلدريم:«ان وزراءنا مستمرون بالعمل والمباحثات مستمرة مع الإقليم، وخلال هذا الشهر سيتم تنظيم تعاون تجاري بيننا وزيادة حجم التجارة، وإزالة العقبات إضافة للعمل بالمجال الصحي الذي نريد زيادته، وكذلك علاج الجرحى وطرق المواصلات والتعليم».
إلى ذلك أكد بارزاني استمرار التعاون لمكافحة الإرهاب والعمل على استقرار المنطقة، مضيفا أن الزيارة الحالية التي يجريها يلدريم إلى أربيل تشكل دعما كبيرا لإقليم كردستان العراق، واصفا إياها بـ«الناجحة والمهمة». وقال «نواجه جميعا آفة الإرهاب والإرهابيين، ومحاربة الإرهاب تتطلب تعاونا بين جميع الأطراف»، مشدداً على أن «الإرهابيين أصيبوا بنكسة كبيرة في محورنا ونأمل أن يحدث ذلك في جبهة تركيا والدول الأخرى».
ووصل يلدريم إلى بغداد أمس الأول، في زيارة رسمية هي الأولى له منذ توليه رئاسة الحكومة التركية، برفقة عدد من الوزراء، وعقد مباحثات دبلوماسية مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم، ورئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس مجلس النواب، سليم الجبوري.

اقرأ أيضا

ترامب يصدر إعلاناً بشأن سوريا خلال 24 ساعة