الاتحاد

أخيرة

السرطان ينهي أسطورة الروك ديفيد بووي

زهور وشموع أمام صورة لديفيد بووي (رويترز)

زهور وشموع أمام صورة لديفيد بووي (رويترز)

لندن (أ ف ب)

توفي مغني الروك الشهير ديفيد بووي أمس الأول الأحد عن (69 عاماً)، جراء مضاعفات إصابته بالسرطان، منهياً مسيرة استثنائية، استمرت عقوداً عدة، وبعد يومين على صدور ألبومه الخامس والعشرين، ما أدخل عالم الموسيقى في حداد.
وجاء في رسالة عبر حسابي النجم البريطاني على «تويتر» و«فيسبوك» أن «ديفيد بووي توفي بسلام أمس الأول الأحد، محاطاً بعائلته، بعد معركة شجاعة استمرت 18 شهراً ضد السرطان».
وكتب ابنه دانكن جونز عبر تويتر «أشعر بالأسف والحزن للقول إن هذا الأمر صحيح.. سأكون غائباً عن السمع خلال فترة.. أحبكم جميعاً».
وقد توفي ديفيد بووي بعد يومين فقط على صدور ألبومه الخامس والعشرين بعنوان «بلاك ستار» في يوم عيد ميلاده التاسع والستين. وأظهر بووي في هذا الألبوم قدراته الموسيقية المميزة، وأثبت أنه لا يزال قادراً على التجديد، وتقديم المفاجآت لجمهوره، خصوصاً من خلال بعض التجارب في موسيقى الجاز.
وفور الإعلان عن وفاة ديفيد بووي، غصت وسائل التواصل الاجتماعي صباح أمس الاثنين بسيل من رسائل الإشادة بالمغني الراحل من معجبيه، وأيضاً من المشاهير من عالم الموسيقى وشخصيات من مجالات متنوعة.
وعلق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عبر حسابه على تويتر، قائلاً: «نشأت على استماع عبقري موسيقى البوب ديفيد بووي ومشاهدته.. كان ماهراً في إعادة تقديم نفسه بحلة جديدة، ومصيباً دائماً في خياراته.. إنه خسارة عظيمة».
من ناحيته، أشار مغني الراب كانييه ويست إلى أن «ديفيد بووي كان أحد مصادر الإلهام الرئيسة لدي، لقد كان شجاعاً ومبدعاً للغاية، وأعطانا سحراً يكفي لحياة كاملة».
ولد ديفيد بووي واسمه الحقيقي ديفيد روبرت جونز في الثامن من يناير 1947 لعائلة متواضعة في حي بريكستون الشعبي جنوب لندن. وقد ترك المدرسة في سن المراهقة، ونال الشهرة سنة 1969 مع أغنية «سبايس اوديتي» التي دخلت التاريخ بفضل قصة رائد الفضاء مايجر توم الذي تاه في الفضاء.
وقدم خلال مسيرته عدداً كبيراً من الألبومات، تنقل خلالها بين الأساليب الموسيقية والشخصيات، مستنداً خصوصاً إلى العلوم التي تلقاها في فن الإيماء وشغفه بالموضة وبمسرح كابوكي الياباني التقليدي.
من جهة أخرى، توجهت وزارة الخارجية الألمانية بالشكر لأسطورة الموسيقى البريطاني ديفيد بووي على «المساعدة التي قدمها في إسقاط جدار» برلين، من خلال أغنيته الشهيرة «هيروز» التي استحالت أحد رموز مرحلة الحرب الباردة.
وكتبت الوزارة في تغريدة على «تويتر»، «إلى اللقاء ديفيد بووي. أنت حالياً بين الهيروز (الأبطال). شكراً على مساعدتك على إسقاط الجدار».
وقد كتب بووي هذه الأغنية خلال الفترة التي لجأ خلالها إلى برلين نهاية سبعينيات القرن الماضي.
وفي تلك الفترة، شاهد بووي قبالة جدار برلين عاشقين يتبادلان القبل، وهو مشهد نقلته أغنية «هيروز» كنداء للحب، وتخطي الانقسامات، من خلال مقطع جاء فيه «استذكر مشهد الوقوف قبالة الجدار وسط إطلاق النار فوق رؤوسنا حين كنا نتبادل القبل كما لو أن شيئاً لن يحصل».

.. ومذيعة تعلن وفاة كاميرون «بالخطأ»
لندن (د ب أ)
ذكر تقرير إخباري أن مذيعة أعلنت أمس الاثنين نبأ وفاة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، عن طريق الخطأ، بدلاً من إذاعتها نبأ وفاة المغني البريطاني الأسطوري ديفيد بووي. وأفادت صحيفة «ميرور» البريطانية الشعبية، بأن مذيعة الراديو فيونا وينشستر، كانت تذيع نشرة الأخبار على محطة «هارت إف إم» الإذاعية صباح أمس الاثنين، عندما ارتكبت الخطأ المحرج. وفي أثناء النشرة، قالت المذيعة: «توفي ديفيد كاميرون»، وذلك قبل أن تتدارك نفسها سريعاً وتعلن وفاة المغني ديفيد بووي. إلا أن الأمر لم يمر مرور الكرام على مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، الذين تناقلوا نبأ خطأ المذيعة، وسخروا مما حدث.

اقرأ أيضا