الاتحاد

الرياضي

الدقيقة 45 تبتسم لسالم.. ومحمد عمر يسجل الهدف 300

بينجا لاعب الوحدة محاصراً بين 4 لاعبين من الظفرة

بينجا لاعب الوحدة محاصراً بين 4 لاعبين من الظفرة

بنفس نتيجة الدور الأول انتهت مباراة الدور الثاني بين الظفرة والوحدة، بهدفين مقابل هدف لفرسان المنطقة الغربية بعد أن قدم الظفرة مباراة قوية جعلته ينطلق نحو المنطقة الدافئة والآمنة، فيما بقي الوحدة لغزا يحير الجميع فأغلب نتائجة لا تتناسب إطلاقا قياسا بإمكانياته وقدرات لاعبيه وهو ما جعله يقبع في المركز العاشر برصيد 13 نقطة واستمراره بهذا الشكل يقوده إلى المجهول·
حرص كل فريق خلال المباراة على تحقيق الفوز ونجح الظفرة في تحقيق عدة مكاسب تحسب له، أولها حصده أغلى ثلاث نقاط له في سباق صراعه على الهروب من منطقة الخطر والتقدم نحو المنطقة الدافئة كما أن الفوز الذي حققه فرسان الغربية هو الأول لهم في الدور الثاني مثلما شهدت مباراة الدور الأول الفوز الأول للفرسان في الدوري ·
وجاء الفوز ليرفع من الروح المعنوية للاعبي الظفرة ويمنحهم جرعة عالية من الثقة قبل لقائهم القادم أمام الشعب ·
وكشفت المباراة عن خطورة محمد عمر الحقيقية من خلال كثرة تحركاته المستمرة أمام وداخل منطقة الجزاء مما أرهق دفاع الوحدة خاصة في الشوط الثاني في الوقت الذي ابتسمت فيه الدقيقة 45 لمحمد سالم الذي قاتل حتى حقق مبتغاه وأحرز هدف التعادل في الشوط الأول قبل ان يحرز هدف الفوز في الشوط الثاني وهو الهدف رقم 300 له في الدوري·
في المقابل لا زال الوحدة بمثابة ''لوغاريتم'' يصعب حله بعد أن قدم مباراة رائعة أمام فريق السد في بطولة آسيا وعجز أن يحافظ على تقدمه الذي حققه في بداية الشوط الأول، كما عجز عن تعزيز هدفه بهدف آخر واستغلال حالة الرهبة التي انتابت الظفرة في بداية المباراة بعد أن غاب اسماعيل مطر عن مستواه المعهود ولم يشكل الشحي خطورته المعروفه واستسلم هجوم الوحدة للرقابة الظفراوية·
ورغم أن الخسارة شيء وارد وطبيعي في كرة القدم إلا أن خسارة الوحدة المستمرة والمتتالية وحصول الفريق حتى الآن على 13 نقطة يؤكد أن هناك شيئا غير طبيعي في صفوف العنابي يستحق الدراسة والبحث·

أكد أنه خاض أصعب مباراة
الرمادي: لازلنا في دائرة الخطر

أكد المصري أيمن الرمادي مدرب الظفرة أن فريقه لازال في موقف خطر وأن الفوز على الوحدة لا يعني سوى خطوة واحدة الى الأمام ولازالت هناك خطوات يجب أن يتابعها الفريق واللاعبون حتى نتمكن من تحقيق الهدف الذي نصبوا إليه والبقاء في الدرجة الأولى كما تتمنى الجماهير الغرباوية·
واشار الرمادي إلى أنه لعب أصعب مبارياته في الدوري وكان يعيش حالة من القلق غير طبيعية قبل المباراة وحرص على ألا يشعر بها لاعبوه وتمكن من قراءة فريق الوحدة جيدا ووضع الخطة المناسبة التي تتناسب مع امكانيات لاعبي فريقه حتى تمكن من تحقيق الفوز ·
واشار الرمادي الى أن فريقه مازال يحتاج الى ست نقاط من أصل 6 مباريات حتى يتمكن من الدخول في المنطقة الدافئة ويبتعد عن شبح الهبوط وهو ما سيسعى الى القتال عليه للبقاء في الدوري رغم صعوبة المباريات المتبقية ·
واكد الرمادي أن جميع لاعبيه ادوا مباراة قوية ورائعة واستطاع محمد عمر أن يستعيد خطورته الحقيقية ويشكل تهديدا مستمرا على دفاع الوحدة مع باقي زملائه في خط الهجوم بجانب الدور القوي الذي لعبه خط الوسط ومن خلفه الدفاع في وقف خطورة مهاجمي الوحدة·

صالح جذلان: الفوز هديتنا لجماهير الغربية

أكد صالح جذلان عضو مجلس إدارة نادي الظفرة ورئيس اللجنة الرياضية أن الفوز الذي حققه فريقه أعطى الفريق دافعا للتقدم نحو المنطقة الدافئة وأن فريقه قادر على تحقيق حلم الجماهير الغرباوية والبقاء في الدرجة الأولى ·
وأهدى صالح جذلان الفوز الى جماهير الغربية الوفية التي وقفت خلف فريقها طيلة الفترة الماضية واظهرت حبها للفريق خلال لقاء الوحدة بعد ان استمرت في التشجيع المستمر حتى حقق اللاعبون الفوز· وأكد المزروعي أن الفوز الذي حققه فرسان الغربية سيعطي الفريق دفعة معنوية قبل لقاء الشعب القادم وتمنى أن يواصل الفريق أداءه القوي ويحقق النتائج الإيجابية خلال المباريات القادمة·

محمد عمر: رددت على المشككين

أكد محمد عمر أن أداءه داخل الملعب هو خير رد على المشككين في أدائه بالمنتديات، موضحا أنه لا يجيد فن الحديث والرد بالكلام ولكنه يفضل الرد العملي داخل الملعب كونه لاعبا محترفا يضع الملعب فيصلا لأي حديث أو اتهام ·
واكد محمد عمر أنه سعيد بنتيجة المباراة التي يهديها الى الجماهير الغرباوية وان الفضل في ادائه القوي يعود للمدرب ايمن الرمادي الذي نجح في تطوير ادائه ومستواه خلال الفترة القصيرة الماضية · وأشار إلى أن الفوز سيعطي الفريق دفعة للأمام ·

عبدالله صالح: الوحدة هو الوحدة

أكد عبدالله صالح مدير فريق الوحدة أن فريقه قدم مباراة قوية وانه راض عن أداء اللاعبين خلال المباراة ولم يقصر أي لاعب وان فريق الوحدة سيظل هو الوحدة مهما حدث ·
وحول اسباب اعتراضه ومناقشته مع الحكم أوضح عبدالله صالح انه فوجيء بالحكم يحتسب تسللا على لاعب الوحدة بعد لعب رمية التماس وهو ما دفعه الى الاستفسار من الحكم وهل يمكن أن يحتسب الحكم تسللا من رمية تماس فأكد الحكم ان الكرة ''فاول''، مؤكدا أنه لا يعترض على الحكام ولا يحملهم مسؤولية خسارة فريقه كما يدعي البعض ·
واكد صالح ان اسماعيل مطر لاعب منتخب ومع المنتخب وليس ضد المنتخب وأن الارهاق الذي أصاب الشحي هو السبب الرئيسي في تغييره خلال الشوط الثاني ·
واشار عبدالله صالح الى أن فريق الظفرة قدم مباراة قوية واستطاع ان يحقق الفوز وقدم التهنئة للظفرة ومجلس ادارته·
وحول وضع الفريق بعد الخسارة أكد صالح أن الوحدة لازال في الدوري وأنه قادر على اثبات نفسه ووجوده مهما حدث·

أغنية الشجن لـ حليم: لا أعرف ماذا يحدث

أكد المدرب المصري أحمد عبدالحليم بنبرة حزن عقب المباراة أن ما يحدث لفريقه خلال المباريات غير طبيعي فالفريق يتدرب بشكل جيد واللاعبون يؤدون تدريباتهم بشكل ممتاز ورائع ومستوى عال من الكفاءة والامكانيات العالية التي يتمتع بها اللاعبون أكثر من رائعة ولكن ما يحدث داخل الملعب بعيد كل البعد عما يحدث في التدريبات فمن غير الطبيعي أن أي كرة تصل لمنطقة الجزاء تتحول إلى هدف كما حدث في مباراة الظفرة حيث إن الفرص الثلاث التي أتيحت للظفرة واقترب فيها المهاجمون من منطقة الجزاء الوحداوية تحولت الى الأهداف الثلاثة للظفرة في المباراة ·
وأكد عبدالحليم ان الدوري مازال طويلا ولم ينته وأن الوحدة قادر على تجاوز تلك الحالة غير الطبيعية التي يمر بها حاليا مشيرا إلى أن فريق الظفرة فريق قوي ولاعبوه مقاتلون وضعوا هدفا لهم نصب أعينهم وتمكنوا من تحقيقه وهو حصد نقاط المباراة الثلاث ·
وحول وضع الوحدة في الدوري أكد عبدالحليم أن الوحدة فريق قوي وقادر على تجاوز أي محنة او نتيجة مباراة وان الخسارة في كرة القدم شيء وارد وطبيعي وأن الوحدة سيسعى خلال المرحلة القادمة إلى إثبات الذات واستعادة الخطورة الحقيقية·
ونفى المدرب المصري أن يكون الارهاق ومشاركة لاعبي الفريق ضمن صفوف المنتخبين الأول والثاني هما السبب في خسارة الفريق مؤكدا أن اسماعيل والشحي على مستوى عال من الكفاءة وإن كان الحظ لم يحالفهم في التسجيل هذه المباراة، مؤكدا ثقته في لاعبيه وقدرتهم على تعديل الوضع في المباريات القادمة وإظهار الوجه الحقيقي للوحدة بما يتناسب مع اسمه ومكانته العالية ·

بشير سعيد يصرخ : الوحدة مهدد بالهبوط

محمد البادع:

أبوظبي - أكد بشير سعيد أن مشكلة الوحدة تتمثل في عقلية اللاعبين الذين انضموا إلى الفريق الأول خلال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أنهم يلعبون باسم الوحدة السابق ولا يدركون ما وصل إليه الفريق من تدن في المستوى وضعه في مكانة لا يقبلها أحد للوحدة·
وقال: المشكلة بدأت من المعسكر الخارجي في النمسا عندما وضحت عدم جدية اللاعبين في التدريبات وتركيزهم فقط على أماكنهم في التشكيلة الأساسية والراتب الذي سيحصلون عليه ورقم الفانيلة التي سيرتدونها، فكان شعار التدريبات هو ''الدلع'' وعندما تضم أكثر من 18 لاعباً تقريباً للفريق الأول دفعة واحدة بهذه العقلية، فمن الطبيعي أن يصل الفريق إلى ما هو عليه الآن·
وأضاف: النجوم الكبار الذين أخذوا مواقعهم في صفوف المنتخبات الوطنية والاحترام الذي نالوه جاء نتيجة جهد كبير وعرق وتضحية ولم يأت من فراغ·
وأشار إلى أن الحديث عن أن نادي الوحدة لديه عدد كبير من اللاعبين الدوليين في المنتخب الأول ويجب أن يكون لهم تأثير إيجابي على الفريق أمر غير منطقي، لأن الدوليين الذين يشاركون مع المنتخب هم ثلاثة فقط·
أضاف: الأمر لم يتوقف عند اللاعبين الشباب فقط بل شمل أيضا اللاعبين الأجانب، فمن وجهة نظري الخاصة أرى أن جوزيل غير مفيد للفريق وبينجا لم يقدم سوى 10%، وأما الأخير فلا نعرف حتى الآن ما هي حالته·
وقال: الوحدة أصغر فريق في الدوري في معدل أعمار اللاعبين وبالتالي من الصعب جداً أن يقارع لاعبين كبارا متمرسين في هذه المسابقة·
وأكد بشير سعيد أن الوحدة مهدد بالهبوط، وعلى اللاعبين أن يعوا ذلك جيداً حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه·
واختتم حديثه قائلاً: لا تظلموا المدرب حليم الذي جاء في وقت صعب وبذل قصارى جهده من أجل تصحيح الأوضاع، كما أنه تحمل المسؤولية الكاملة وكان رجلاً في كل المواقف الماضية، وأيضاً لا تحكموا على عبدالله ناصر الجنيبي المدير التنفيذي للنادي الذي بذل جاهداً مضاعفاً طوال الفترة السابقة لترتيب الأمور، وأعتقد أن حليم والجنيبي قد بذلا جهدا كبيرا خلال الفترة الماضية لإصلاح ما أفسده الدهر·

اقرأ أيضا