الاتحاد

الاقتصادي

واشنطن تطبق رسوماً على واردات صفائح الألومنيوم من الصين

بائع صيني في محل لأنابيب الصلب والألومنيوم ينتظر الزبائن بمقاطعة أنهوي (أرشيفية)

بائع صيني في محل لأنابيب الصلب والألومنيوم ينتظر الزبائن بمقاطعة أنهوي (أرشيفية)

واشنطن (أ ف ب)

طبقت الولايات المتحدة رسوما جمركية فرضتها العام الماضي على وارداتها من صفائح الألومنيوم من الصين وتقدر بنحو 400 مليون دولار في السنة، ما أثار غضب بكين التي تعهدت بالرد. وزاد الإجراء من التوتر على صعيد التجارة بين بكين وواشنطن التي تدرس فرض رسوم على البضائع الصينية على أمل الحد من العجز التجاري لديها.
إلا أن الإجراء ليس مرتبطا بقرار وشيك للبيت الأبيض حول ما إذا كان سيرد على الواردات الضخمة من الألومنيوم والفولاذ التي تقول وزارة التجارة إنها تزعزع الجهوزية الأمنية للولايات المتحدة.
وتابعت الوزارة أن المصنعين الصينيين يغرقون الأسواق الأميركية بصفائح الألومنيوم بأسعار أدنى من السوق مع هوامش بين 48.6% و106.9%. كما تستفيد هذه المنتجات من دعم حكومي غير منصف بمعدلات يمكن أن تصل إلى 80.9%. وقال وزير التجارة الأميركي ويلبور روس في بيان إن «هذه الإدارة ملتزمة إزاء تجارة عادلة ومتبادلة ولن نسمح للعمال والمؤسسات الأميركية بأن تتضرر من واردات غير منصفة».
وكانت الصين حذرت الولايات المتحدة بأن تهديدها بفرض رسوم على صادراتها يمكن أن يقوض علاقات تجارية حيوية، بينما أعربت وزارة التجارة عن استنكارها الشديد للقرار حول صفائح الألومنيوم.
وقال وانغ هيجون المسؤول في وزارة التجارة الصينية في بيان إن «استخدام الجانب الأميركي غير المنطقي لإجراءات تصحيحية تجارية» لن ينجح في تنشيط صناعة صفائح الألومنيوم كما سيؤثر على وظائف في الولايات المتحدة وسيؤذي المستهلكين هناك. ويشير محللون أيضاً إلى أن مثل هذا السلوك يمكن أن يزيد من مخاطر الرد والمعاملة بالمثل.

اقرأ أيضا

"هواوي": العالم لا يستطيع "العيش بدوننا"