الاتحاد

عربي ودولي

طالباني والأسد يؤكدان ثقتهما بقدرة المصريين على النهوض

الرئيس السوري بشار الأسد لدى استقباله نظيره العراقي جلال طالباني في دمشق (أ ب)?

الرئيس السوري بشار الأسد لدى استقباله نظيره العراقي جلال طالباني في دمشق (أ ب)?

دمشق، بغداد (وكالات) - أعرب الرئيسان السوري بشار الأسد والعراقي جلال طالباني عن ثقتهما التامة بقدرة الشعب المصري على إعادة مصر إلى “دورها الطبيعي العربي والعالمي”. فيما اعتبرت الحكومة العراقية أمس تنحي الرئيس المصري حسني مبارك عن الحكم، خطوة في الاتجاه الصحيح، مؤكدة ثقتها أن مصر بما فيها من كفاءات ستفرز قيادة تلبي طموحاته. وذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن الرئيسين استعرضا الوضع في مصر، وأعربا عن “ثقتهما التامة بقدرة الشعب المصري على النهوض بواقع مصر وإعادة مصر إلى دورها الطبيعي العربي والعالمي”. كما بحث الجانبان “الأوضاع في العراق والخطوات التي قطعها العراق خلال العملية السياسية الجارية فيه، وأهمية تعزيز هذه العملية لما لها من أثر على أمن واستقرار العراق والدول المجاورة”. وجدد الأسد دعم سوريا لعقد القمة العربية المقبلة على أرض العراق، وعودة دور العراق على الساحة العربية “شريكاً أساسياً في صنع مستقبل الأمة”، بحسب الوكالة. وفي شأن متصل قال رئيس الوزراء نوري المالكي في بيان نشره مكتبه إن “تنحي الرئيس المصري حسني مبارك عن الحكم يعد خطوة في الاتجاه الصحيح، لأنها تأتي في إطار الاستجابة لرغبة وإرادة الشعب في التغيير”. وأضاف “إننا على ثقة أكيدة بأن مصر الشقيقة، وشعبها العظيم بما لديه من خبرة وتاريخ عريق وكفاءات عالية سيفرز القيادة التي تلبي طموحاته وتحفظ لمصر أمنها واستقرارها ومكانتها اللائقة بين دول العالم”. وتابع “سنولي اهتماماً خاصاً لعلاقاتنا مع مصر وما ينبثق عنها من قيادة جديدة”. من جهة أخرى، دعا الزعيم الديني مقتدى الصدر إلى “أخذ العبر من الشعب المصري الذي ضرب أسمى صور الصمود والتضحية والوحدة”. ونقل صلاح العبيدي الناطق باسمه عن الصدر المقيم في إيران قوله إن “الصدر يعتبر ما حصل في مصر فرصة لأخذ العبر على المستويات كافة، واعتبر ما حصل في مصر هو تحقيق لإرادة الشعب المصري الذي ضرب أسمى وأروع الصور في الصمود والتضحية والوحدة”.

اقرأ أيضا

رئيس سريلانكا الجديد يؤدي اليمين الدستورية بعد فوز قياسي