الاتحاد

الإمارات

"تبون تقرون".. ثقافة على السرير الأبيض

"تبون تقرون" مبادرة خيرية لتوصيل  الكتاب إلى الأطفال المرضى

"تبون تقرون" مبادرة خيرية لتوصيل الكتاب إلى الأطفال المرضى

هناء الحمادي (أبوظبي)

القراءة جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية، فهي ضرورة أساسية في حياة البشر، والوسيلة التي يعتمد عليها الشخص للارتقاء بمستواه الفكري والثقافي، والقراءة نشاط سهل بسيط متاح لأي شخص بعكس كثير من الأنشطة الأخرى، لكنها صعبة في نفس الوقت لأنها تتطلب قدرة من صاحبها في السعي وراءها وطلبها والمداومة عليها لتكوين ثقافته الخاصة به طيلة حياته.
واحتفاءً بشهر القراءة الوطني، تواصل مبادرة «تبون تقرون»، فعالياتها في شهر القراءة، و«تبون تقرون؟» مبادرة خيرية انطلقت لتمكين الأطفال المرضى من الوصول إلى مجموعة متنوعة من الكتب والقصص باللغتين العربية والإنجليزية، خلال زياراتهم إلى المستشفيات والعيادات الطبية، لتعزيز القدرة على الشفاء من خلال القراءة.
وأكدت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان مؤسسة ورئيسة مبادرة «تبون تقرون؟»، إحدى مبادرات مؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية على أهمية شهر القراءة الذي يأتي تعزيزاً لثقافة القراءة وحرصاً على جعلها ممارسة يومية وأسلوب حياة وعادة مستدامة لدى أفراد المجتمع، ما يسهم في تمكين العنصر البشري الذي يشكل مصدر الثروة الرئيس، وكذلك الارتقاء بمنظومة الاقتصاد الوطني عبر خلق جيل مبتكر قادر على استشراف المستقبل.
وتضيف «إن اعتماد شهر القراءة بشكل سنوي يعكس اهتمام قيادة دولة الإمارات ببناء الإنسان، لأن القراءة هي الحالة التي تصنعها علاقة تبادلية بين العقل الإنساني والكتاب، كما أنها تساعد الأطفال المرضى على الشفاء والتخفيف من معاناتهم، لا سيما أن بناء الطفل ثقافياً يضع أساساً لتنشئة جيل مثقف للمستقبل وإن القراءة تؤثر بشكل إيجابي وملموس في صحة الفرد».

مبادرة تبون تقرون
وأكدت الشيخة شما آل نهيان أن إطلاقها لمبادرة «تبون تقرون؟» عام 2013، جاء ترجمة لرؤية القيادة الإماراتية الرشيدة الهادفة لتأصيل عادة القراءة لدى كافة فئات المجتمع، وتلبية لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في ترسيخ حب العلم والمعرفة في عقول كافة أبناء الإمارات وخاصة الأطفال الذين يعتبرون شباب الغد وعماد المستقبل، ولذلك فقد شكلت المبادرة خطوة رائدة في هذا المجال وساهمت بقوة في تأمين بيئة مريحة وممتعة للأطفال خلال فترة إقامتهم في المستشفيات، وتقديم الكتب والقصص المناسبة لأعمارهم حتى يكونوا قادرين على تخطي أمراضهم وتعزيز فرصهم في الشفاء العاجل.
وأشارت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان إلى أن هذه المبادرة تؤكد على أهمية المشاركة المجتمعية في دعم الأطفال المرضى ومحاولة التخفيف عنهم ورفع معنوياتهم، وتقديم الدعم النفسي والمعنوي لهم، وخلق أجواء تساعدهم على التعافي من خلال قراءة الكتب والقصص وتحسين الجانب النفسي لهم، ما يسهم أكثر في تأهيلهم للعلاج وتحسّن حالتهم الصحية.
وأثنت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان على دعم جميع الشركاء وجميع المتطوعين لتحقيق هدف المبادرة، الذي يتمثل في تشجيع المرضى الصغار في المستشفيات على القراءة، ورفع معنوياتهم من خلال عالم رائع من الكتب، لتعزيز الشفاء من خلال القراءة.
وأعربت الشيخة شما عن شكرها لكل من ساهم في دعم المبادرة وكل من تطوع للقراءة للأطفال المرضى في جميع غرف «تبون تقرون؟» في المستشفيات خلال السنوات الماضية وكل من سيشارك خلال شهر القراءة، حيث شاركت الدكتورة شيماء المرزوقي في قراءة قصتها للأطفال في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال في دبي.
بعد أن كانت قدمت المبادرة عربتين متنقلتين مليئتين بالكتب لتصل لجميع الأطفال المرضى في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال في ديسمبر العام الماضي.

كتب منوعة
وتؤكد الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، أن القراءة للأطفال المرضى تعزز قدرتهم على الشفاء، وتساهم في توسيع آفاقهم الأدبية والإبداعية، أثناء فترة تعافيهم، وذلك من خلال تأمين غرف مخصصة للقراءة، تتسم بأجواء طفولية مليئة بالكتب والألعاب المسلية، بعيداً عن أجواء المستشفى لتنوير عقولهم، إضافة إلى مساعدتهم على التعافي، من خلال عالم رائع من الكتب، والقراءة التي تدعم إعادة تأهيلهم، مؤكدة «حتى الآن، افتتحت المبادرة 14 ركناً للقراءة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، وسلّمت 14 عربة مستشفى، ووفّرت أكثر من 7000 كتاب، و341 متطوعاً في المبادرة». وقد بدأت المبادرة بتطبيق برامج المتطوعين في بعض المستشفيات لتعزيز الخدمة المجتمعية.

قصص للمرضى
من جانبها، شاركت الروائية شيماء المرزوقي، مؤلفة وكاتبة، قدمت لمكتبة الطفل أكثر من 40 قصة حتى الآن، ونشرت 4 روايات و6 كتب. تقول عن مشاركتها في مبادرة «تبون تقرون» التي أطلقتها الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان «أتاحت الفرصة لي للقاء مجموعة من الأطفال المرضى في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، وقرأت مجموعة من مؤلفاتي القصصية الموجهة للطفل، وقضاء وقت مفعم بالمرح والفائدة مع هذه الكوكبة من الأطفال»، وتضيف «لا أستطيع أن أصف السعادة الكبيرة التي غمرتني وأنا أدخل البهجة لقلوب الأطفال، حيث شعرت بالفرح حين أخبرتني إحداهن بأن قصتي أعجبتها، لم أتوقف عند القراءة لهم بل لعبت معهم ألعاب التركيب ولعبنا بالسيارات والدمى وغيرها من الألعاب».

ركن للقراءة
يتكفّل فريق «تبون تقرون؟» بإنشاء ركن للقراءة داخل عنابر الأطفال، مما يساهم في خلق بيئة دافئة، ودية ومحفزة، مليئة بوفرة من الكتب، لمساعدة المرضى الصغار من خلال علاجهم وإعادة تأهيلهم. وجميع المستشفيات في دولة الإمارات العربية المتحدة توفِّر أعلى مستوى من الرعاية الطبية، آملين أن يساعد مشروع «تبون تقرون؟» في الشفاء والتعافي من خلال عالم رائع من الكتب والقراءة.

 

اقرأ أيضا

"أبوظبي للإعلام" تُشارك في "مهرجان الشارقة القرائي للطفل"