الإمارات

الاتحاد

حمدان بن زايد يحضر اجتماعات جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية

حمدان بن زايد وجيرهارد شرودر  لدى حضورهما اجتماع جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية

حمدان بن زايد وجيرهارد شرودر لدى حضورهما اجتماع جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية

حضر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والدكتور جيرهارد شرودر المستشار الألماني السابق جانباً من اجتماعات جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية في دورتها الخامسة والتى اختتمت أعمالها بفندق انتركونتيننتال أبوظبي.
وفي بداية الاجتماع القى أحمد الصايغ عضو مجلس إدارة طيران الاتحاد كلمة نوه فيها بعمق العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية على كافة المستويات، حيث كان لتلك العلاقات الأثر الكبير في إطلاق الاتحاد للطيران الناقل الوطني لدولة الإمارات رحلات إلى مدينة ميونيخ عاصمة ولاية بافاريا في يونيو 2004 المكان المفضل لمواطني الدولة .


مقصد السياحة الألمانية

وتلا ذلك تسيير رحلات تجارية إلى فرانكفورت ثاني مقصد لناقلنا الوطني في عام 2006 مما أسهم في زيادة معدلات الاستثمار وحركة السفر للسياح الألمان الراغبين في قضاء عطلاتهم الشتوية في دولة الإمارات والتي تعتبر من أهم المقاصد السياحية للشعب الألماني الصديق.
وأوضح الصايغ أن "الاتحاد للطيران" حظيت منذ التأسيس في يوليو 2003 بلقب مميز عزيز علينا نفخر به وهو الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة حيث تسعى الناقلة بكل جهدها لتكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقها للارتقاء بمعايير الخدمات التي تفخر وتسعى دوماً لتكون الأفضل بالمنطقة.
وقال إن قصة نجاح "الاتحاد للطيران" مميزة بكل المقاييس حيث قطعت شوطاً كبيراً في فترة زمنية قصيرة وإن استمرار المسيرة ونجاحها إلى جانب سائر القطاعات في دولة الإمارات يأتي في ظل تزايد النمو والتطوير الدائم لرفعة وطننا الغالي انطلاقاً من السياسة الحكيمة التى ينتهجها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله والمتابعة الدؤوبة للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
60 وجهة حول العالم
وأضاف الصايغ أن "الاتحاد للطيران" حققت إنجازاً كبيراً وفاعلاً حيث تمكنت من ترسيخ صناعة طيران واعدة وراقية لتنمية وتعزيز دور قطاع الطيران المدني في خدمة أهداف التنمية المستدامة " .
وقال إن الشبكة العالمية للاتحاد للطيران آخذة في التنامي حيث وصلت أجنحة أسطولها البالغ أكثر من 50 طائرة إلى 60 وجهة ومدينة حول العالم ، وفاجأت العالم في وقت قصير بالموارد الوفيرة والطموح العالي بإمكانياتها لامتلاك أحدث أساطيل الطائرات والنظم الملاحية الجوية العالمية وأكثرها كفاءة من الناحية البيئية ".
وأضاف أن الناقلة تعمل لتحقيق أهدافها المرسومة بتطبيقها استراتيجية تخدم أهدافها وتتماشى مع رؤية أبوظبي 2030 والتي هي عبارة عن مجموعة تفصيلية من إرشادات التطوير التي تتوافق مع الهوية الثقافية والبيئية لإمارة أبوظبي والمقيمين فيها على حد سواء .
كما أنها تمضى قدماً بخطواتها الطموحة لتعزيز قطاع السياحة ودفع عجلة التنمية وتنويع مصادر الدخل لتلمس نمواً كبيراً في كافة القطاعات حيث بدأت دولتنا تأخذ منعطفاً جديداً من التوجه السياحي إذا ما نظرنا إلى حجم الاستثمارات الموجهة حالياً والتوسع في المناطق السياحية والتراثية والسعة الفندقية والتي أهلت العاصمة أبوظبي لاستضافة عدد من الفعاليات العالمية الهامة والتي كان أبرزها الجائزة الكبرى لسباق الاتحاد للطيران أبوظبي "الفورمولا-1" الذي أقيم في جزيرة ياس حيث اتجهت أنظار العالم إلى أبوظبي في شهر نوفمبر من العام 2009 " .


مواكبة متطلبات القرن

وقال إن دور الاتحاد للطيران الحيوي يتنامى على نحو بارز في الترويج السياحي للعاصمة أبوظبي كمدينة عالمية معاصرة حديثة المرافق والبنى التحتية تجمع بين العناصر الأساسية الثلاثة للاستدامة البيئة الطبيعية والتنمية الاقتصادية والتراث الثقافي المتنوع حيث أصبحت السياحة وجلب الاستثمارات المالية جزءاً مهماً وأوضح أن الاتحاد للطيران تمكنت من أن تتبوأ مكان الصدارة كشركة طيران عالمية رائدة للقرن الحادي والعشرين تتواكب مع معطيات ومتطلبات هذا القرن تقدم خدمات عالية الجودة لتعزيز الحركة الجوية من وإلى دولة الإمارات والحركة العابرة وربط العاصمة أبوظبي بأهم المدن التجارية والمقاصد السياحية ، معرباً عن الاعتزاز بما حققته الناقلة في غضون سبع سنوات فقط بخطى ثابتة .
جودة وريادة عالمية
وقال الصايغ إن الاتحاد للطيران تسهم بتعزيز المكانة الاقتصادية للدولة وإدراج الخبرات والكوادر الوطنية وذلك مع توافر البيئة التشغيلية في مطار أبوظبي الدولي وانطلاق عملياتها التجارية بما في ذلك الانتقال إلى بوابة المسافرين الخاصة الجديدة في مطار أبوظبي الدولي الذي يشهد بدورة عملية تطوير لإرساء المعايير التي تتماشى مع طبيعة ومتطلبات المنطقة ، مشيراً الى صالات الاتحاد للطيران الفاخرة في عدد من المطارات الأوروبية وبالتحديد في فرانكفورت ولندن .
وأضاف أن الإنجازات الملموسة تكللت بتتويج الناقل الوطني بجوائز تقديرية عالمية تعكس الالتزام بتقديم خدمات عالية الجودة وكرم الضيافة العربية الأصيلة حيث يبدو ذلك جلياً من خلال تسلم الاتحاد للطيران في المملكة المتحدة جائزة الريادة العالمية نظير الجودة وعلى نحو مستمر.
جسور لعلاقات راسخة
من جانبه أكد بيرند رومانسكي رئيس جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية من الجانب الألماني أن الجمعية تعتبر خطوة هامة نحو تعزيز أواصر الصداقة بين البلدين حيث تسعى الجمعية إلى تحقيق جملة من الأهداف من بينها تعميق الصلات الحالية وإقامة المزيد من التواصل من أجل تعزيز التعاون في مجالات الأبحاث والتعليم والثقافة والاقتصاد، وكذلك تعزيز فرص التعاون بين الاقتصاد من جهة والأبحاث والتدريب والثقافة من جهة أخرى ، إضافة الى تبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين الإماراتي والألماني .
وقال إن جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية ستقيم جسوراً بين ثقافة الجانبين وذلك لأنها ستكون تجربة ثرية للجميع وستساعد على تقوية الاقتصاد وستسهم في التقريب بين الشعبين ووضع أساس متين لعلاقات اقتصادية وثقافية راسخة بين البلدين .
كما القى فرانك نيومانن القائم بأعمال سفارة المانيا لدى الدولة كلمة في الاجتماع أكد فيها أن العلاقات الثنائية بين البلدين آخذة في الازدهار موضحاً أن من أبرز نتائجها الأنشطة المتميزة لجمعية الصداقة الإماراتية الألمانية .
استكشاف آفاق جديدة
وقال إن اجتماع جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية فتح أبوابا عدة لاستكشاف إمكانات جديدة للأعمال التجارية .
وعبر عن تفاؤله بأن جمعية الصداقة الإماراتية الألمانية ســوف تكون لاعــباً رئيــسياً في تعزيز العلاقات الثنائيـــة المتميزة بين البلدين .
وأضاف : " اجتماع الجمعية فتح أبواباً عدة لاستكشاف إمكانات جديدة للأعمال التجارية ولقد قمنا بزيارة للمنطقة الغربية وليس لدي أدنى شك أن هذا الجزء من دولة الإمارات يحظى باهتمام كبير من قيادة الدولة وكبار المسؤولين فيها" .

استثمارات صناعة الطيران المدني تعزز مكانة العاصمة السياحية والتجارية

أشار أحمد الصايغ عضو مجلس إدارة طيران الاتحاد إلى أن التوجيهات السامية للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتخصيص استثمارات هائلة لتطوير وتنمية شركة الاتحاد للطيران تعد من أضخم الاستثمارات في صناعة الطيران المدني، حيث أبرمت في معرض فارنبرو الجوي في عام 2008 توقيع صفقة شراء عملاقة تصل إلى 205 طائرات وتشمل 100 طلب شراء .
وقال إن صفقات الشراء تعكس قوة ومتانة اقتصاد أبوظبي والدور الحيوي الذي تسهم به الاتحاد للطيران وفقاً لنهضة الحاضر وتطلعات ورؤى المستقبل حيث تشهد العاصمة أبوظبي حالياً حجم استثمارات ضخمة متمثلة بمشاريع عملاقة وبنى تحتية حديثة.
كما تعزز مكانة ومركز الدولة في حركة النقل الجوي عبر العالم ويكرس وضعها كمحطة دولية وجسر يربط الشرق بالغرب والمنطقة بالعالم وتتخذ العاصمة أبوظبي موقعاً مثالياً كجسر جوي فاعل بين الشرق والغرب كما تزايدت في الآونة الأخيرة أهميتها كوجهة سياحية وتجارية".

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»