الإمارات

الاتحاد

المدير الإقليمي لـ «مايكروسوفت»: الإمارات مؤهلة لتكون في صدارة البلدان الذكية

سامر أبولطيف متحدثاً لـ «لاتحاد»

سامر أبولطيف متحدثاً لـ «لاتحاد»

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

توقع المدير الإقليمي لشركة مايكروسوفت الخليج، سامر أبولطيف، أن يصل حجم الاستثمارات في المدن الذكية عالمياً إلى 1,1 تريليون دولار بحلول عام 2019، مقارنة مع استثمارات حالية تقدر بنحو 440 مليار دولار.

وأكد أن دولة الإمارات مؤهلة، بما تملكه من إمكانات وبنية تحتية تكنولوجية عالمية المستوى، لأن تكون في صدارة البلدان الذكية بشكل عام، وأن تضم العديد من المدن الذكية مثل أبوظبي ودبي، كاشفاً عن تعاون شركة مايكروسوفت مع حكومة الإمارات في هذا المجال.
وكشف أبولطيف عن تعاون الشركة مع وزارة الصحة الإماراتية من خلال الاستعانة بحلول «مايكروسوفت» البرمجية لإعادة صياغة الرعاية الصحية في الإمارات، فضلاً عن الاستفادة من ابتكارات «مايكروسوفت» كي تيسر من الخدمات، ولجعل المشاركة السلسة بين موظفيها والمراكز الصحية أمراً ممكناً.
وقال في لقاء مع «الاتحاد»، على هامش القمة الحكومية، إن دولة الإمارات تتمتع ببنية تحتية تكنولوجية عالمية، وتتمتع بأوسع معدلات انتشار «إنترنت» في المنطقة وخدمات النطاق العريض والفايبر أوبتكس، من خلال إنفاق مليارات الدولارات على تطوير هذه البنية عبر السنوات الماضية وتبني أحدث الحلول والتطبيقات والممارسات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذي يبلغ حجمه عالمياً نحو 3,8 تريليون دولار.

تطوير التعليم
وأشاد بتوجه دولة الإمارات بالتركيز على التعليم وتطوير التعليم من خلال مبادرة محمد بن راشد للتعليم الذكي، التي تهدف إلى إعادة النظر في مخرجات التعليم وتغيير النمط في التعاطي مع تجربة التعليم، وابتكار نمط جديد من التواصل بين الطلاب والتحفيز، وهي المبادرة التي تتعاون فيها الشركة مع حكومة دولة الإمارات، مؤكداً أن اهتمام الدولة بالتعليم وبناء الإنسان المؤهل لمواكبة متطلبات المستقبل يعكس الرؤية الثاقبة للحكومة.

وأكدا في الوقت ذاته أن كلمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، وضعت النقاط فوق الحروف، فيما يخص مستقبل التعليم في الإمارات.
ونوه بتركيز القمة الحكومية في دورتها الثالثة على الابتكار والتطوير في الأداء الحكومي وتحفيز الاقتصاد، مشيراً إلى أنه في كل دورة من دورات القمة تكون التكنولوجيا حاضرة بقوة وفي أساس التفكير والحلول والتركيز على كل ما هو إبداع وابتكار.
وقال: إن المتحدثين في القمة أعطوا آراء مهمة جداً، عكست رؤية واضحة نحو توجهات المستقبل، مشيراً إلى أنه مع ظهور «إنترنت الأشياء»، الذي يبلغ حجم سوقه حالياً تريليوني دولار، ويتوقع أن تصل إلى 7 تريليونات في 2020، سوف يشهد العالم موجة جديدة من الثورة التكنولوجية، حيث من المقدر أن يصل إجمالي المنتجات في هذا السوق إلى 50 مليار منتج في 2020، ومن ثم يصل إلى 500 مليار منتج في 2030، ممكن يعكس كيف ستكون الحياة اليومية لكل فرد.

سلسلة من المبادرات
من جهة أخرى، أعلنت وزارة الصحة الإماراتية سلسلة مبادرات للاستعانة بتقنيات «مايكروسوفت»؛ لتقديم مستوى أفضل من الكفاءة والابتكار في القطاع الصحي للمواطنين والمقيمين.

وقال بيان لـ«مايكروسوفت» أمس إن وزارة الصحة ستستعين بخدمات عدة تقدمها «مايكروسوفت»، في خطوة تهدف إلى تيسير الدمج مع مركز نظام معلومات المرضى، وكذلك تحسين مستوى تقديم الخدمة للمرضى.
وقالت الشركة، إن هذه التقنية ستمكن الأطباء والعاملين الآخرين في مجال الرعاية الصحية من التواصل بصفة مستمرة ومشاركة البيانات الحيوية في لحظات، وسيحسن هذا الأمر من جودة خدمات الرعاية الصحية عن طريق تزويد الأطباء والموظفين بإمكانية وصول سريعة لسجل المرضى، وكذلك معلوماتهم الحيوية.

اقرأ أيضا

«معالجة الديون المتعثرة» يؤجل الأقساط الشهرية للمواطنين