الاتحاد

الرياضي

عيسى بن راشد: لعبنا ضد صاحب الأرض والجمهور والحكام

مشكلة لاعبينا أنهم يتعاملون مع الأمور بعواطفهم وليس بعقولهم

مشكلة لاعبينا أنهم يتعاملون مع الأمور بعواطفهم وليس بعقولهم

خروج المنتخب البحريني من البطولة كان محور الحديث في ديوانية الأمس التي جمعت بين الشيخ عيسى بن راشد والشيخ أحمد الفهد والشيخ سعود الرواحي والدكتور محمد الغصب، ثم انضم إليهم في وقت لاحق إبراهيم عبدالملك أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة·
الشيخ عيسى بن راشد شنّ هجوماً عنيفاً على الحكم الفرنسي برنار لينك، وقال إن المنتخب البحريني لعب ضد عدة جهات: الأرض والجمهور والفريق العُماني والحكم الفرنسي وحامل الراية القطري·
وأضاف أنه لا يمكن أن نقلل من شأن رحمة الهدف الأول الذي أحرزه بدر الميمني من كرة ثابتة ولا من الأداء الرائع الذي قدمه المنتخب العُماني الطامح بقوة لانتزاع الكأس، لكن ملاحظتنا على الهدف الثاني الذي جاء من تسلل واضح، محملاً الحكم الفرنسي وحامل الراية مسؤوليته· وتساءل الشيخ عيسى عن سبب احتساب تسلل على لاعبهم سلمان عيسى، وهو في وضع صحيح في الوقت الذي اتخذ فيه حكم المباراة قراراً غريباً باحتساب الهدف العُماني الثاني واللعبة كانت تسللاً·
وذكر الشيخ عيسى أنه لو سجل سلمان الكرة التي انفرد لغيّر موازين المباراة·· ورأى الشيخ عيسى أن هناك ظروفاً عديدة كانت وراء خروج منتخبه من البطولة، مشيراً إلى أن دورات الخليج دائماً ما تحكمها المفاجآت ولا يفوز فيها إلا الفريق المحظوظ وليس الأفضل·
وقال الشيخ عيسى إن تجارب الدورات السابقة علمتنا هذه الحقيقة، مؤكداً أنه عندما تتوقع شيئاً تفاجأ بشيء آخر، مشيراً إلى أن المنتخب البحريني لا يمكنه الفوز في كأس الخليج إذا استمر سوء الحظ معه·
وأضاف أنه كان موجوداً في البطولة السادسة التي استضافتها الإمارات عام ،1982 وقد حدث أن احتسب الحكم هدفاً غير صحيح ومن لعبة أساساً كانت تتطلب احتساب خطأ ضد الفريق الكويتي والأغرب من ذلك (الكلام للشيخ عيسى) أن لجنة الحكام لم ترد على الاحتجاج الذي تقدموا به وعندما سأل الوفد البحريني اللجنة قالت إن حكم المباراة كبير السن ولا يمكنه متابعة المباراة التي جمعت بين البحرين والكويت·
وذكر الشيخ عيسى أن المنتخب البحريني كان جديراً بالبطولة التي نظمتها الكويت عام ،2003 أي البطولة (16)، لكنه تعرض لظلم واضح وللأسف على أيدي حكم بحريني عندما ألغى هذا الحكم هدفاً صحيحاً للإمارات في مرمى السعودية في الوقت الذي احتسب فيه ركلة جزاء غير صحيحة لصالح المنتخب السعودي وفازت السعودية في المباراة وخسرنا اللقب وحصلنا على المركز الثاني·
وحول الاتهامات الموجهة للمدرب التشيكي ماتشالا، قال الشيخ عيسى إن المدرب لم يقصر وقد اجتهد ولعب بطريقة فنية رائعة وكان الفريق قريباً من الفوز على نظيره الكويتي لولا ضياع الفرص العديدة في الشوط الثاني إما بسبب سوء الحظ أو للرعونة·
وأكد الشيخ عيسى أن الكرة البحرينية بخير ولديها ذخيرة من اللاعبين المميزين الذين يمكن أن يدعموا المنتخب في البطولات القادمة· وعن الفريق الذي يرشحه للفوز بالبطولة، قال الشيخ عيسى إنه يمكن ترشيح السعودية للوصول إلى المباراة النهائية، لكنه لا يستطيع ترشيح كل من الكويت وعُمان للنهائي·· وعندما سألناه عن أسباب ذلك أجاب الشيخ عيسى؛ لأن الحظ خدم الفريقين·
وعن رأيه بدورات الخليج، قال الشيخ عيسى إنها تجمع بين الأشقاء أبناء دول مجلس التعاون، وتزيد من أواصر الصداقة والمحبة فيما بينهم، وأضاف أن ما حدث في مباراة عُمان والبحرين نتيجة لشعور لاعبي البحرين بالظلم من سوء التحكيم·· وفيما يتعلق باللاعب محمد حسين، فهو معروف بأسلوبه الخشن حتى في الدوري المحلي·
وتابع الشيخ عيسى كلامه بقوله إنه لا يوجه اللوم لحامل الراية القطري؛ لأن مباريات الدوري القطري يديرها حكام أجانب، وثبت أن الحكم القطري حامل الراية ليس لديه الخبرة الكافية، ومن جهته لا يقول إن الحكم تعمد الخطأ أو له أغراض شخصية بل الخبرة فقط·
مزاجية الخليجي
قلنا للشيخ عيسى: وما ينقص المنتخب البحريني لكي يتأهل للدور قبل النهائي أو يحرز البطولة؟ أجاب بأن اللاعبين الخليجيين ''مزاجيون'' بصفة عامة يؤدون المباريات بعواطفهم لا بخبرتهم واحترافيتهم، واضاف بأن العواطف تتحكم بدورات الخليج كوننا نتعامل مع الأمور بالعاطفة من واقع قربنا كأشقاء·
وتطرق الشيخ عيسى إلى فرق البطولة بقوله إن المنتخب القطري ينفذ تعليمات مدربه الفرنسي برونو ميتسو بحذافيرها، وهو يعمل بعقلية ميتسو التي قادته للتعادل في المباراة الأولى مع نظيره السعودي نتيجة للخطة المحكمة التي وضعها المدرب والتي ألغى من خلالها وسط المنتخب السعودي والخطة نفسها طبقها في المباراة الثانية أمام الإمارات معتمداً على مباراة اليمن·
وأكد الشيخ عيسى أن المستوى الفني للبطولة جيد، لافتاً إلى أن كل الفرق تطورت ماعدا المنتخب اليمني، وأضاف أن الفريق العراقي كان مفاجأة كبيرة جداً في الدورة الحالية بسبب غياب روح الحماس والغيرة والخلافات، مشيراً إلى أن المنتخب انهار منذ الدورة الماضية في أبوظبي، ولم يقدم في الصورة الحالية المستوى المطلوب منه في الوقت الذي يملك فيه لاعبين محترفين ومتميزين·
وبسؤاله عن اللاعب الذي برز أو لفت نظره في البطولة الحالية، أجاب بأن هناك نجوماً بالجملة في هذه الدورة لكنهم لم يبرزوا مثل النجم الإماراتي إسماعيل مطر وخلفان لاعب قطر وحتى ياسر القحطاني ومالك معاذ في الفريق السعودي·

اقرأ أيضا

البرازيل تفوز في افتتاح كوبا أميركا بعد مساعدة حكم الفيديو