الاتحاد

الإمارات

القبيسي ورئيس "البوندستاج" الألماني يؤكدان أهمية تفعيل العلاقات البرلمانية

برلين(وام)

عقد وفد المجلس الوطني الاتحادي برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس، جلسة مباحثات رسمية مع معالي البروفيسور نوربرت لاميرت رئيس البوندستاج " البرلمان الألماني"، أكد الجانبان خلالها أهمية العمل على إنشاء لجنة صداقة برلمانية إماراتية ألمانية لدورها في تفعيل التنسيق والتشاور والزيارات وتبادل وجهات النظر حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، ولما لها من أهمية في تنمية العلاقات البرلمانية بما يدعم التعاون الحكومي الذي يشهد تطورا في شتى المجالات، مع الإشادة بالمستوى الذي وصلت له هذه العلاقات في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية والتعليمية والحرص على التواصل الحضاري بين الشعبين الصديقين. وأكدت معالي الدكتورة القبيسي ومعالي رئيس البرلمان الألماني أنه يوجد الكثير من الروابط المشتركة والمبادرات التي يتشارك فيها البلدان في العديد من المجالات السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية، ودورهما الكبير والمساهمات والتعاون في تحقيق الأمن والسلم الدوليين ومحاربة الإرهاب والتطرف ونشر قيم التسامح، لا سيما وأن دولة الإمارات تعد من الشركاء الاقتصاديين المهمين لألمانيا بين دول منطقة الشرق الأوسط، مع التطلع إلى ما يربط البلدين في الجوانب الثقافية والتعليمية والحضارية وهي مجالات مهمة لتعزيز التواصل بين الشعوب والبرلمانات.

وشدد الجانبان على أهمية ودور الدبلوماسية البرلمانية الفاعلة للمجلسين وعلى أهمية التنسيق خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية لا سيما الاتحاد البرلماني الدولي، بما يمكن من دعم المجلسين في كل ما يتم طرحه من مقترحات وبنود طارئة خاصة التي تتفق مع رؤية البلدين وسياستهما حيال مختلف القضايا. حضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي الذي يضم سعادة كل من: عبد العزيز عبد الله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس، والدكتور محمد عبد الله المحرزي، والدكتور سعيد عبدالله المطوع، وعزا سليمان بن سليمان، وسعيد صالح الرميثي، وحمد بن غليطه الغفلي إلى جانب سعادة علي عبدالله الأحمد سفير الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية.

ورحب معالي رئيس البوندستاج بمعالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها، مؤكداً أهمية هذه الزيارة في تعزيز علاقات التعاون لا سيما على الصعيد البرلماني وأهميتها لمناقشة مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك للبلدين، مشدداً على أهمية الزيارة في هذه المرحلة الهامة التي تشهدها منطقة شرق المتوسط والعالم، وقال إن هناك تعاوناً وتحديات مشتركة للبلدين في عدد من القضايا مثل مكافحة الإرهاب والتطرف وضرورة التوصل إلى حلول سلمية تؤدي إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة والعالم، مثمنا التزام البلدين في محاربة الإرهاب في إطار التحالف الدولي الذي يواجه هذا التهديد في عدد من الدول.

وأشار إلى أهمية دور الدبلوماسية البرلمانية في تعزيز علاقات التعاون ليس فقط بين الحكومات ولكن بين ممثلي شعوب العالم ولدورها في التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا الثنائية، وقال انه وقبل "40" عاما لم تكن الدبلوماسية البرلمانية فاعلة لدى العديد من برلمانات العالم، ولكن الآن يتم التعويل عليها في نقل وجهة نظر الشعوب وتطلعاتها وحرصها على التواصل الحضاري والثقافي.

وأكد أهمية علاقات التعاون القائمة بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتجارية والحرص على تنميتها إلى مجالات أرحب، مشدداً على أهمية تفعيل العلاقات البرلمانية لما فيه خير وصالح البلدين والشعبين الصديقين.

كما ثمنت دور ألمانيا في المساهمة في جهود السلام على مستوى العالم مؤكدة أن موقف دولة الإمارات بالتعاون مع الدول المعنية هو لتقديم الدعم وهو التزام لتحقيق الأمن والسلام في عدد من دول المنطقة خاصة سوريا والعراق واليمن، كما ثمنت دور ألمانيا بالنسبة للقضية الفلسطينية مؤكدة أهمية دعم مفاوضات السلام بين الجانبين،

وتطرقت معالي الدكتورة القبيسي إلى قضية الجزر الإماراتية الثلاث/طنب الكبرى-طنب الصغرى-أبو موسى/ المحتلة من قبل إيران، والمطالب المشروعة لدولة الإمارات بحل هذه القضية سواء بالمساعي السلمية أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.

وأبدت تطلعها من خلال هذه الزيارة إلى فتح افاق كبيرة للعلاقات البرلمانية بين المجلسين، لأهميتها في تعزيز عمل الدبلوماسية البرلمانية، ووجهت دعوة إلى معالي رئيس مجلس البوندستاج الألماني لزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة والمجلس الوطني الاتحادي.

بدوره أعرب معالي رئيس مجلس البوندستاج الألماني عن سعادته بتقييم معالي الدكتورة القبيسي للأوضاع في المنطقة، مؤكدا أهمية الدور الفاعل الذي تقوم به دولة الإمارات في احلال الاستقرار في المنطقة وهو دور ووجود مهم ومهم لدولنا ولمنطقتنا، مثمنا الدور السياسي والثقافي لدولة الإمارات وللدبلوماسية البرلمانية الإماراتية.

والتقت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي والوفد المرافق لها نوربرت روتجين رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البوندستاج " البرلمان الألماني " وذلك خلال زيارة العمل الرسمية التي قامت بها على رأس وفد المجلس إلى جمهورية ألمانيا الاتحادية.

وجرى خلال اللقاء بحث آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والأحداث التي تشهدها عدد من دولها مثل العراق وسوريا واليمن والحرص على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وتبني الحلول السياسية والدبلوماسية لوقف الحروب والصراعات واحترام سيادة الدولة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية والحفاظ على حصانتها وسيادتها الوطنية وتعزيز جهود مكافحة الإرهاب والتطرف.

كما تم خلال اللقاء التأكيد على أهمية إنشاء لجنة صداقة برلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمان الألماني لتعزيز العلاقات البرلمانية وتبادل الخبرات والمعارف وتنسيق الرؤى والمواقف في المحافل البرلمانية الدولية والتأكيد على أهمية الدور الذي تلعبه البرلمانات في تعزيز الحوارات الثقافية والحضارية بين شعوب العالم والتقريب بينهم ومد جسور التواصل الحضاري ومواكبة توجهات الدولتين ورؤية قيادتي وحكومتي البلدين والتقدم الذي تشهده في مختلف المجالات.

حضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي الذي يضم سعادة كلا من عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس، والدكتور محمد عبدالله المحرزي، والدكتور سعيد عبدالله المطوع، وعزا سليمان بن سليمان، وسعيد صالح الرميثي، وحمد بن غليطه الغفلي، وسعادة علي عبدالله الأحمد سفير الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية.

اقرأ أيضا