الاتحاد

الرياضي

«العنابي» يهزم «الأزرق» وينافس «النشامى» في اللقب

الدوحة (وكالات) - تأهل المنتخب القطري لكرة القدم إلى نهائي بطولة غرب آسيا لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه، عقب فوزه الكبير على نظيره الكويتي 3-صفر أمس الأول في الدور قبل النهائي للبطولة الذي جرى على ملعب عبدالله بن خليفة بنادي لخويا في العاصمة القطرية الدوحة.
وفشل كلا الفريقين في ترجمة الفرص التي أتيحت لهما إلى أهداف طوال المباراة لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، ويحتكم الفريقان إلى الوقت الإضافي، وخرجت المباراة مثيرة وقوية في الشوط الثاني، الذي شهد أداء مفتوحاً وهجومياً خصوصاً من جانب قطر التي كانت الأقرب إلى المرمى، وكانت قريبة أيضاً من الخسارة في الوقت بدل الضائع بالفرصة الذهبية، التي سنحت للاعبي الكويت وانقذها الحارس سعود الخاطر.
ومع الدقائق الأولى من الوقت الإضافي، حصل منتخب قطر على ركلة حرة من الجهة اليسرى سددها بوعلام قوية داخل المرمى (93).
وتفوق المنتخب القطري تماماً، وسيطر على مجريات المباراة، ومن كرة عرضية مررها إسماعيل محمد من اليمين، تابعها بوعلام داخل المرمى مسجلاً الهدف الثاني (112)، فتصدر قائمة الهدافين برصيد 4 أهداف. وفي الدقيقة الأخيرة، ومن انفراد تام عزز علي أسد بالهدف الثالث.
وانتقد البرازيلي فييرا المدير الفني للمنتخب الكويتي القرارات التحكيمية في البطولة، وقال في المؤتمر الصحفي عقب مباراة فريقه مع قطر: كان يجب أن يكون مستوى التحكيم أفضل والحديث عن موضوع التحكيم ليس مبرراً للخسارة، ولكن يجب أن يكون مستوى الحكم مواكباً لمستوى المباراة. وأضاف: بعض البطاقات الصفراء أو الحمراء لها تأثير على المباراة بصورة مباشرة وعلى اللاعبين أيضاً، البطاقات التي تخرج من الحكام لابد أن تكون دقيقة لأنها تؤثر على معنويات اللاعبين خلال المباراة.
وعن تأثير الطرد على فريقه، قال: اسألوا الحكم عن هذا الطرد، في اشارة إلى استيائه من التأثيرات التي خلفتها القرارات التحكيمية واستكمال فريقه بعدد منقوص من اللاعبين، لكن في نفس الوقت، قال: لا أعتبر التحكيم عذراً في الخسارة، معبراً عن رضاه عن المستوى الذي قدمه «الأزرق»، مبينا أن اللاعبين مازالوا صغاراً وشباباً وقد نجحنا في الوصول مع منتخب قوي مثل قطر للوقت الإضافي، موضحاً تأثر الفريق بنقص اللياقة البدنية بصورة واضحة، فيما يتمتع لاعبو «العنابي» بخبرات أكبر، ويعلمون كيف يسيطرون على الكرة، وهذا منحهم القوة في اللقاء.
من جانبه، أشاد سعود الخاطر حارس مرمى قطر بأداء رفاقه في المباراة، مبيناً أن الفوز والتأهل جاء بعد أداء قوي من جانب جميع اللاعبين، حيث إن المباراة كانت صعبة جداً على المنتخبين، ولم نتوقع أن تصل إلى وقت إضافي وركلات ترجيح. وأضاف: الحقيقة جميع لاعبي «العنابي» تحلوا بالصبر الكبير والاجتهاد في الملعب طوال زمن المباراة من أجل تحقيق هذا الانتصار الذي لم يأتِ بسهولة بل أمام منافس قوي جداً، وقدم مباراة جيدة، وهنا أحب أن اشيد بجميع اللاعبين حيث إن أداءهم القوي هو الذي منحنا الفوز.
ولحق المنتخب الأردني بنظيره القطري إلى نهائي بطولة غرب آسيا الثامنة لكرة القدم بعد فوزه على نظيره البحريني 1-صفر أمس الأول في نصف النهائي. وسجل البحريني محمد معروفي الهدف خطأ في مرماه في الدقيقة 67.
ويلتقي الأردن مع قطر غداً في المباراة النهائية. وسبق للأردن أن تأهل إلى النهائي مرتين عامي 2002 و2008، لكنه لم يحرز اللقب، بينما تأهلت قطر للمرة الأولى ما يعني وجود بطل جديد. ويلتقي المنتخبان الكويتي والبحريني على المركز الثالث غداً أيضاً.
تجدر الإشارة إلى أن المنتخب البحريني لم يسجل أي هدف في 3 مباريات خاضها حتى الآن، وهو بلغ نصف النهائي بالقرعة عن المجموعة الثانية بعد تعادله مع عمان والعراق برصيد نقطتين دون أي هدف لأي من المنتخبات الثلاثة.
وتصل جوائز البطولة إلى 600 ألف دولار للمرة الأولى، ويحصل البطل على 300 ألف دولار، والوصيف على 200 ألف، والثالث على 100 ألف.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"