الاتحاد

عربي ودولي

نقل ملف «القاعدة» في لبنان إلى البرلمان

مصطفى ياسين (بيروت) - شدد رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري على ضرورة استئناف الحوار الوطني، مشيراً إلى أن لدى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان فكرة لضرورة استئنافه لأنه الحل الوحيد للمشاكل في البلد. وأكد بري خلال لقائه النواب أمس أهمية موضوع النفط، موضحاً أن “لبنان يعوم على جزيرة من النفط ولا بد من أن يبت في هذا الملف سريعاً، وضرورة استئناف الحوار الوطني والإسراع في التعيينات”. من جهته، طالب مجلس المطارنة الموارنة بعد اجتماعه الشهري برئاسة البطريرك بشارة الراعي، السلطة السياسية في لبنان بحزم أمرها وتنفيذ مقررات طاولة الحوار الوطني، في موضوع السلاح على مساحة الوطن بالكامل واستكمال المباحثات في المواضيع ذات الصلة، وحصر التعاطي بالقضايا الأمنية بالسلطة السياسية والقوى الأمنية المختصة.
في غضون ذلك، استمرت انتقادات القوى المعارضة لتصريح وزير الدفاع فايز غصن عن تسلل عناصر من تنظيم “القاعدة” من بلدة عرسال إلى سوريا، وأعلن نائب رئيس حزب “القوات اللبنانية” جورج عدوان أنه قدم سؤالاً للحكومة حول هذا الموضوع، وسيتابعه وصولاً إلى الدعوة لعقد جلسة عامة للبرلمان لطرح الثقة بالوزير غصن. ورأى أن استغلال موضوع “القاعدة” وربط لبنان عبر عرسال بكل ما يجري في سوريا أمر خطير جداً ويسيء إلى البلد.
ودعا الحكومة إلى إجراء تحقيق أمني جدي لكيفية دخول قوة سورية إلى لبنان وتنفيذ عملية قتل 3 أشخاص في عكار. وفي هذا الإطار، دعا رئيس لجنة الدفاع البرلمانية النائب سمير الجسر اللجنة إلى اجتماع الاثنين المقبل للاستماع إلى الوزير غصن حول تصريحه الذي أثار ضجة ويتعلق ببلدة عرسال.
أما الأمانة العامة لقوى 14 مارس، فقد حذرت من المحاولات المستمرة لربط لبنان أمنياً بسوريا، لاسيما اختراع سيناريو تحركات “القاعدة” في لبنان وانطلاقاً منه، مشيرة إلى أنها تنظر بعين التقدير إلى شجاعة الشعب السوري الذي يواجه أقسى حملات العنف والتسلط من قبل النظام تحت عيون مراقبي الجامعة العربية، الذين يقدمون حتى الآن صورة ملتبسة لمهمتهم المتمثلة بحماية الشعب السوري.
ورأت أن زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى بيروت الأسبوع المقبل، هي مناسبة لتذكير الرأي العام اللبناني والعربي والدولي، بأن التنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي 1757 و1680 و1701 يشكل المدخل الرئيسي، لعبور لبنان من فوضى السلاح وفوضى تسيب الحدود اللبنانية السورية.

اقرأ أيضا

«الكنيست» الإسرائيلي يقر حل نفسه وإجراء انتخابات جديدة