الاتحاد

عربي ودولي

تدريبات إسرائيلية واسعة استعداداً لاحتلال غزة

كشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن أن جنود الاحتلال الإسرائيلي يجرون تدريباً عسكرياً هو الأكبر منذ أكثر من عامين على احتلال قطاع غزة بشكل كامل. وحسب تقرير إسرائيلي مصور عرضته القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي، يظهر التدريب الذي أطلق عليه اسم «أسبوع حرب» في إشارة إلى استمراره أسبوعاً كاملاً ويحاكي حرباً إسرائيلية جديدة وواسعة على القطاع، بالإضافة إلى تدريب الجنود الإسرائيليين على إمكانية إعادة احتلال القطاع بالكامل.
ويشير تقرير القناة العاشرة إلى أن الجيش الإسرائيلي يدرك جيداً أن الحرب القادمة على غزة لن تكون كالحرب التي سبقتها قبل عام، حيث عملت حركة «حماس» على «تهريب أنواع جديدة من الأسلحة والقذائف المتطورة».
وزعم جيش الاحتلال أن حركة «حماس» عملت على تهريب صواريخ متطورة ضد الدروع يمكنها اختراق الدبابات الإسرائيلية من نوع «كورنيت» و»مونتس» وتهدد الدبابات الإسرائيلية المتطورة من نوع ميركافا4.
وبالإضافة إلى ذلك، يستخلص الجنود الإسرائيليون العبر من الحرب السابقة على غزة من خلال هذا التدريب، حيث يتدربون على ضمان عدم إصابة أو مقتل أي جندي إسرائيلي بنيران صديقة وهو ماتكرر كثيراً كما زعم الاحتلال خلال الحرب.
وقال أحد ضباط جيش الاحتلال: «في الحرب السابقة سقط عدد من جنودنا بنيران أصدقائهم، لكن الأمر لن يتكرر في الحرب القادمة، حيث تم تجهيز الدبابات بأجهزة متطورة يستطيع الجنود رؤية بعضهم من خلالها».
وأجرى جيش الاحتلال الإسرائيلي عدة مناورات عسكرية عقب الحرب على غزة ، والتي تجري معظمها في منطقة النقب المحتلة عام 1948 نظرًا لمساحة الصحراء الواسعة وبعدها عن المناطق السكنية

اقرأ أيضا

مقتل 5 عراقيين على يد "داعش" غرب الموصل