الإمارات

الاتحاد

سلطان القاسمي: تجربة الإمارات الوحدوية تستحق التوثيق

سلطان القاسمي خلال توقيعه على الكتاب

سلطان القاسمي خلال توقيعه على الكتاب

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن التجربة الوحدوية لدولة الإمارات العربية المتحدة والدور الكبير للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يرحمه الله يستحقان التوثيق ولابد أن يكتب عنهما بكل صدق ودراية حتى ينهل النشء والأجيال القادمة من معين هذه التجارب والخبرات .
وقال سموه “ إن كتاب سرد الذات يعد المحطة الأولى لتوثيق فترة زمنية معينة عايشتها وشاركت في أحداثها وستلحق بهذه المحطة محطة أخرى مكملة لها سأعرض من خلالها تجربة حياة وتجربة قيادة وشعب “ .
جاء ذلك في كلمة لصاحب السمو حاكم الشارقة ألقاها خلال الحفل الذي أقيم الليلة قبل الماضية في قاعة المؤتمرات بفندق جراند حياة القاهرة بمناسبة توقيعه النسخة المصرية من كتاب “ سرد الذات” الذي ترعاه وتنظمه منشورات القاسمي بالتعاون مع دار الشروق بمصر .
وأعرب سموه عن سعادته باللقاء الذي جمعه في القاهرة بمعلميه وأصدقاء دراسته وزملائه أصحاب الهم الثقافي المشترك وقدم خالص شكره وتقديره للحضور وللمهندس إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة دار الشروق بمصر نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين بشكل خاص على دعوته له وعلى الحفاوة الكبيرة التي لقيها سموه ، مؤكداً أن وجوده بينهم هو أعظم تكريم له في هذا اليوم .
وأشار سموه إلى دور مصر الكبير في دعم العلم ونشر الثقافة في إمارة الشارقة بشكل خاص ومنطقة الخليج بشكل عام من خلال ابتعاثها للمدرسين والوفود الثقافية إلى المنطقة منذ خمسينات القرن الماضي وتكفلها بجميع التكاليف المترتبة عن تلك الابتعاثات ودورها في تحصيل سموه شخصياً العلمي والثقافي والأدبي وتشكيل رؤاه الفلسفية والأخلاقية والدينية.
حضر حفل توقيع الكتاب معالي محمد بن نخيرة الظاهري سفير دولة الإمارات لدى جمهورية مصر العربية وعدد من المسؤولين المصريين .
وأعرب المهندس إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة دار الشروق للنشر نائب رئيس اتحاد النشر العالمي في كلمة له في الحفل عن اعتزاز دار الشروق بإصدار هذا الكتاب الجديد الذي سيسد فراغاً في المكتبة العربية وسيكون إضافة لكتب السيرة الذاتية التي تعبر عن تجربة إنسانية حافلة بالأحداث والأسرار والدروس والعبر ، مشيراً الى أن هذا الأمر يعد جزءاً من جاذبية كتب السير الذاتية وأهمية كتابتها ونشرها للأفراد وللأمم .
وقال : “ إنه ومن خلال سطور الكتاب يتضح أن المؤلف ومنذ نعومة أظفاره يمتلك حب الكتابة وعشق القراءة وأن هذا العشق للمعرفة والاطلاع وحب الكتاب لم يؤثر به على نفسه ليزيد به ثقافته بل أخرجه للقراء في كتب وأبحاث ودراسات عديدة “ ، مشيراً الى أنه رغم كل التزامات الحكم فقد تجسدت مبادرات سموه أيضاً في احتضانه للعديد من الأحداث والهيئات الثقافية المحلية والعربية والدولية ، وقال محمد سلماوي أمين عام اتحاد الكتاب العرب رئيس اتحاد الكتاب المصريين إن صاحب السمو حاكم الشارقة. حاكم من نوعية نادرة في الوطن العربي فهو من أشد المؤمنين بالثقافة ودورها في المجتمع ومن أشد الداعمين للنشاط الثقافي وليس هذا بغريب لمن يعرف سموه فهو صاحب المؤلفات السياسية في العولمة وصراع الحضارات مثلما هو أديب مقتدر له المسرحيات والأعمال الروائية لأنه باختصار حاكم مثقف.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»