الاتحاد

الإمارات

35 ألف زائر لـ«مهرجان الوحدات المساندة للرماية»

الكتبي والغفلي خلال حفل اختتام المهرجان (وام)

الكتبي والغفلي خلال حفل اختتام المهرجان (وام)

أبوظبي (وام)

اختتمت، مساء أمس، بميدان سبخة الحفار في أبوظبي فعاليات مهرجان الوحدات المساندة الخامس للرماية الذي عقد تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وسجل المهرجان الذي عقد تحت شعار «عام الخير»، نمواً في أعداد الزوار بنسبة 30%، وبإجمالي نحو 35 ألف زائر مقارنة بالدورة الماضية، فيما زاد عدد المشاركين إلى 4735 مشاركاً مقارنة بـ 1450 في الدورة الأولى.
وشهد اللواء الركن عبدالله مهير عبدالله الكتبي قائد الوحدات المساندة فعاليات اليوم الختامي للمهرجان، ووقع على سجل السعادة لإسعاد القيادة التابع لخيمة التواصل العالمية.
وقال اللواء الكتبي، إن قيادة الوحدات المساندة سعت من خلال هذا المهرجان إلى خدمة المواطن والمقيم على أرض هذه الدولة، وتأصيل روح الوطنية وحب العمل التطوعي بين مختلف شرائح المجتمع، خاصة أن «عام الخير» هو شعار المهرجان.
من جانبه، أكد اللواء الركن سالم علي الغفلي نائب رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان أن الدورة الخامسة جاءت بحلة جديدة مغايرة عن الدورات في السنوات الماضية.. وقال «حرصنا خلال الدورة الحالية على إضفاء الجديد ليكون مختلفاً في بعض نواحيه عن المهرجانات السابقة، ومن خلال توجيهات رئيس اللجنة المنظمة فإن المهرجان الحالي جاء مقترناً بـ«عام الخير»، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة.
وجاءت الدورة الخامسة من مهرجان الرماية لتعكس قدرة المرأة الإماراتية على المشاركة وتنفيذ المهام المسندة إليها كافة، حيث برز الدور النسائي بشكل لافت في التنظيم والترويج للمهرجان.
كما حرصت إدارة المهرجان على زيادة التفاعل والتواصل الاجتماعي بين المؤسسات العسكرية ومؤسسات المجتمع بشكل عام والأسرة بشكل خاص، حيث تم تخصيص برنامج مختلف للعائلة من الشباب والأطفال وأولياء الأمور، ليصبح المهرجان ملتقى الأسرة الإماراتية بحياتها المدنية متمازجة مع بعض ملامح الحياة والروح العسكرية المتمثلة في العروض والفعاليات المختلفة.
ومثل المعرض المصاحب للمهرجان فرصة سانحة وكبيرة لمشاركة عدد من الشركات والمؤسسات ذات التخصصات المختلفة لتقدم منتجات وخدمات ذات صلة بالاهتمام الجماهيري.
وتنوعت هذه المشاركة ما بين المؤسسات الحكومية والخاصة، والتي أتاحت فرصة إبراز عروض مختلفة محاطة بإطار احترافي، وتضمن المعرض تمثيلاً محدوداً لوحدات القوات المسلحة من خلال عروض تعريفية لنماذج الطائرات والدبابات والمدافع والآليات والأسلحة الخفيفة، مما أضفى على المعرض تنوعاً فريداً وجذاباً خاصاً لفئة الشباب.
وتخللت المهرجان عروض من التراث الإماراتي وفرق العيالة والسوق الشعبية التي شهدت إقبالاً كبيراً من الزوار.
وشاركت شركة «كراكال الدولية» للمرة الرابعة على التوالي في المعرض المصاحب لمهرجان الرماية، وذلك حرصاً على دعم الأحداث الوطنية ودعم رياضة الرماية بين المواطنين.
وعرضت الشركة في جناحها أنواعاً عديدة من الأسلحة الخفيفة، من ضمنها بندقية سلطان التي سميت باسم الشهيد العقيد الركن سلطان محمد بن هويدن الكتبي الذي ارتقى في اليمن، وذلك إيماناً بما قدمه جنود الإمارات البواسل في ميدان الشرف في اليمن.
وأكد عدد من مسؤولي الأجنحة المشاركة في المعرض أن المهرجان شهد تطوراً وتميزاً منذ انطلاقته، كما حرص على استحداث أنشطة وفعاليات جديدة كل عام تضفى أجواء من البهجة والسرور على قلوب الزوار، مشيدين بالتنظيم الذي انعكس على مستوى الإقبال الكبير من أفراد الجمهور.
وأشاد زوار المهرجان بحسن التنظيم والتسهيلات المقدمة من اللجنة المنظمة، وما تضمنه هذا الحدث الرائد من فعاليات متنوعة.
وأعلنت اللجنة المنظمة المهرجان في الختام عن الفائزين في مسابقات الرماية بفئاتها المختلفة، حيث فاز بالمركز الأول في رماية البندقية الفردية عبدالعزيز أحمد عبدالله المحرم، والمركز الثاني راشد محمد راشد الحفيتي، والمركز الثالث علي عباس مراد البلوشي، وفي رماية البندقية التراثية فاز بالمركز الأول محمد عوض سالم الكتبي، والمركز الثاني حمد حمدان السويد البلوشي، والمركز الثالث محمد سعيد أحمد محمد الحفيتي.
وفي مسدس الذكور، فاز بالمركز الأول ربيع ناصر الشامسي، والمركز الثاني عبدالله خميس حسن سيف الكندي، والمركز الثالث عثمان علي عبدالله ناصر بلوشي.
وفي مسدس إناث، فازت بالمركز الأول خديجة عباس أحمد الطنيجي، والمركز الثاني عائشة عبيد علي الكعبي، والمركز الثالث شيماء محمد يوسف الكعبي.
وفي مسابقة رماية السكتون أولاد، فاز بالمركز الأول محمد عبدالله محمد مبارك، والمركز الثاني عبدالله ناصر راشد الظاهري، والمركز الثالث ناصر علي أحمد المصعبي.
وفي مسابقة رماية السكتون بنات، فازت بالمركز الأول مريم عمر بدر صالح الكثيري، والمركز الثاني الجوهرة فهد حسين الأحبابي، والمركز الثالث أريام مبارك سعيد مرزوق المنهالي.
وفي مسابقة رماية الصحون فرق، حل فريق مزيرع في المركز الأول والعاصفة في المركز الثاني والتعاون في المركز الثالث.

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي