الاتحاد

عربي ودولي

«الأهرام»: الشعب أسقط النظام وليصمت جيل الثلاثينيات

محتجون خارج مقر التلفزيون المصري وسط القاهرة، يحملون لافتة باللغة الإنجليزية تقول إن الإعلام الرسمي “بدأ الآن يغطي أحداث الثورة”(رويترز)

محتجون خارج مقر التلفزيون المصري وسط القاهرة، يحملون لافتة باللغة الإنجليزية تقول إن الإعلام الرسمي “بدأ الآن يغطي أحداث الثورة”(رويترز)

القاهرة (أ ف ب) - رحبت الصحف المصرية أمس، بما فيها “الأهرام” و”الجمهورية” الحكوميتان، بالمرحلة الجديدة التي دشنها تنحي الرئيس حسني مبارك عن الرئاسة، في حين بث التلفزيون المصري الرسمي بياناً هنأ فيه الشعب والجيش على نجاح ما أسماه “الثورة العظيمة”. وعنونت صحيفة الأهرام “الشعب أسقط النظام. شباب مصر أجبر مبارك على الرحيل”.
من جهة أخرى، وفي مقال بعنوان “لا لجيل الثلاثينات”، انتقدت الأهرام الأمين لجامعة الدول العربية عمرو موسى والرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي ونائب الرئيس السابق عمر سليمان، لإعلانهم في أوقات مختلفة استعدادهم لقيادة البلاد.
وقالت الأهرام إن “كل الوجوه التي احتلت السياسة الرسمية لسنوات عليها أن تصمت إلى الأبد”. أما الجمهورية، فكتبت في عناوينها “مبارك يتنحى والجيش يحكم. انتصرت ثورة 25 يناير. القوات المسلحة تحيي مبارك على ما قدمه للبلاد حرباً وسلماً وتؤكد أنها ليست بديلاً للشرعية”.
وتناولت افتتاحيتها التي حملت عنوان “70 ملياراً؟” المعلومات التي تحدثت عن امتلاك مبارك وأسرته 70 مليار دولار. وقالت الجمهورية”بغض النظر عن صحة هذا الأمر، فإن شعبية مبارك التي قامت على أنه “نصير محدودي الدخل والفقراء تحطمت”.
وأضافت “الشفافية مطلوبة من الرئيس القادم، من حقنا أن نعرف ثروته قبل وبعد المنصب”.
والفكرة نفسها كررتها صحيفة “أخبار اليوم” الحكومية أيضاً. وعنونت “ورحل مبارك. قواتنا المسلحة: أنا الشعب”. أما “الوفد” المعارضة، فعنونت “انتصرت إرادة الشعب وسقط مبارك”.وسخرت الصحيفة من الخطاب الأخير الذي ألقاه مبارك.
وكتبت “نعلم انك لم تكن طالب سلطة، فلم تحكمنا إلا 30 عاماً فقط لم نمكنك خلالها من تحقيق الديمقراطية ولم نمهلك من الوقت للوصول إلى الرخاء”. عنونت “المصري اليوم” المستقلة “الشعب أراد واسقط النظام” و”لو مت يا أمي ما تبكيش أموت علشان بلدي تعيش”.
أما «الشروق» فعنونت قائلة «ارفع رأسك أنت مصري» فيما كتبت صحيفة النهضة «الشعب حاصر التليفزيون وقصر الرئاسة.. والفرحة زلزلت الميدان».
من جانب آخر، قال بيان بثه التلفزيون الرسمي صباح أمس إن “اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصرية يهنئ الشعب المصري بثورته العظيمة التي قادها خيرة شباب مصر، ويقدم كل التحايا لقواتنا المسلحة لدورها العظيم في حماية الثورة وحفظ الوطن والمواطنين”. وتعهد الاتحاد بأن يكون “أميناً في رسالته”. وقد عكف التلفزيون المصري منذ مساء أمس الأول، على بث الأغاني الوطنية.
من جهتها، تحدثت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن “ارتياح يسود البلاد” إثر تنحي مبارك، ونقلت وجود احتفالات في مختلف نواحي البلاد.
يأتي ذلك بعد تلقي الإعلام المصري الرسمي انتقادات شديدة على دوره في تغطية التحركات الاحتجاجية، ويبدو أن هذه الانتقادات نجحت في دفعه شيئاً فشيئاً إلى تعديل خطابه حتى قبل سقوط النظام.

اقرأ أيضا