عربي ودولي

الاتحاد

مقتل 20 متشدداً بغارة أميركية في باكستان

البريطانية عقيلة نقاش تحمل صورة ابنها سهيل سعيد في أولد هام شمالي إنجلترا بينما تحتفل بالإفراج عنه في باكستان

البريطانية عقيلة نقاش تحمل صورة ابنها سهيل سعيد في أولد هام شمالي إنجلترا بينما تحتفل بالإفراج عنه في باكستان

أعلن مسؤولون عسكريون باكستانيون مقتل 20 متشدداً على الأقل بصواريخ أطلقتها طائرة أميركية من دون طيار على مجمع لحركة “طالبان” الباكستانية المتمردة قُرب قرية “داتا خيل” على بُعد 40 كيلومتراً غرب ميرانشاه عاصمة مقاطعة وزيرستان الشمالية شمال غربي باكستان أمس.
وقال أحد المسؤولين الذين رفضوا ذكر أسمائهم “قتل عشرون متمرداً على الأقل ومعظمهم من الأجانب”. وأوضح أن الطائرة أطلقت خمسة صواريخ.
وذكر مسؤول آخر أن من بين القتلى متشددين عرب في إشارة إلى أفراد تنظيم “القاعدة” المتحالف مع “طالبان”. وقال شاهد عيان من سكان “داتا خيل” يُدعى جاويد إقبال “إن الدخان تصاعد من المجمع المحترق”.
على صعيد آخر، أعلنت السلطات الباكستانية والسفارة البريطانية في إسلام آباد العثور على الصبي البريطاني المختطف سهيل سعيد من مدينة جيلوم في إقليم البنجاب شرقي باكستان منذ يوم 3 مارس الجاري (5 أعوام) سالماً بعدما أفرج عنه خاطفوه صباح أمس.
وقال أحد مسؤولي الشرطة الباكستانية، رافضاً كشف هويته “لقد دفعت الحكومة البريطانية فدية للخاطفين، فتركوا الطفل بالقرب من مبنى مدرسة في بلدة دينجا على بعد 20 كيلومتراً جنوب جيلوم”.
ولم يوضــح المبلغ الـذي تم دفــعه كفدية، لكنه ذكر أن الجناة طالبوا بالحصول على مبلغ 100 ألف جنيه استرليني (نحو 150 ألف دولار أميركي) مقابل إطلاق سراح سهيل. وصرح وزير القانون في إقليم البنجاب رانا صنيع الله بأن “عصابة دولية من الخاطفين” مسؤولة عن الجريمة. وقال “نحاول إلقاء القبض على هذه العصابة بمساعدة دول أخرى”. ولكنه لم يذكر أي تفاصيل.

اقرأ أيضا

مصر تسجل 40 حالة إصابة جديدة بـ«كورونا» و6 وفيات