الاتحاد

عربي ودولي

استجواب برلماني لوزيرة التعليم العالي الكويتية

واجهت الوزيرة الوحيدة في الحكومة الكويتية -التي رفضت ارتداء الحجاب- استجواباً شرساً من نائب بمجلس الأمة الكويتي أمس، الأمر الذي يزيد التوتر بين الحكومة والبرلمان· وتتعرض نورية الصبيح وزيرة التربية والتعليم العالي لانتقادات منذ توليها منصبها بعد تحديها دعوة بعض النواب لها بتغطية شعرها أثناء تأدية اليمين في ابريل الماضي· وذكرت صحف أن ما يصل إلى 20 نائباً بمجلس الأمة ساندوا طلب النائب سعد الشريع باستجوابها في المجلس، وهي خطوة كثيراً ما تستخدم لإرغام وزراء على الاستقالة قبل إجراء تصويت بسحب الثقة· وتفيد تقارير بأن مثل هذا التصويت بسحب الثقة قد يدرج في جدول الأعمال في وقت لاحق· وقالت الصحف: إن أحدث مواجهة قد تدفع الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير الكويت إلى حل مجلس الأمة· وأضافت الصحف أن الضغط يتزايد على الوزيرة الكويتية الليبرالية منذ أن حاولت وزارتها نفي حادث تعرض فيه ثلاثة فتيان لاعتداء جنسي من عمال آسيويين في مدرسة ابتدائية· وقال الشريع: إن هذا الاعتداء سببه الإهمال· واتهم الشريع الوزيرة نورية الصبيح بتجاوزات قائلاً: إنها وراء تراجع مستوى التعليم· وأضاف في مجلس الأمة: ''حاولنا أن نجد إصلاحات، ولكن وجدنا فقط العكس''·

اقرأ أيضا

الاحتلال يطرد عائلة فلسطينية من منزلها لمصلحة المستوطنين