الاتحاد

الرياضي

تغطية استثنائية لمهرجان محمد بن راشد للقدرة

أبوظبي (الاتحاد)

تبدأ قناة «ياس» اعتباراً من اليوم ولمدة 6 أيام حتى السبت المقبل، تغطية موسعة ومتواصلة لمهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للقدرة الذي تنطلق أولى فعالياته الأربعاء المقبل، فيما يمثل بطولة كأس عالم مصغرة لسباقات القدرة، من خلال ما يضمه المهرجان من مستويات وفرسان وإسطبلات هي الأشهر والأبرز على الصعيد العالمي والمحلي، وأيضاً من خلال تنوع المسابقات وقيمة الجوائز المقدمة، والتي تعد الأكبر من نوعها في سباقات القدرة.
وتتنوع التغطية التي تقدمها قناة «ياس» لهذا الحدث الرياضي الكبير بين البرامج اليومية والبرامج الخاصة والاستديوهات الخارجية التي تقدم من عدة مواقع، والتقارير والأفلام الوثائقية، إضافة إلى مجموعة كبيرة من الفواصل التي تقدم للحدث وتعلن عنه من مختلف جوانبه وتبث على مدار اليوم بشكل متواصل، ولا تتوقف التغطية عند مضمون المحتوى الفني والتاريخي الذي أعده فريق عمل التغطية، وإنما تجاوزه إلى مضمون الشكل الذي تقدم به التغطية واستديوهات السهرات اليومية، وهو ما يمثل مفاجأة في شكل التغطية بشكل مطلق.
وقال سعادة محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة «أبوظبي للإعلام»: إن هذه التغطية الكبيرة والموسعة هي نقلة جديدة في خططنا لتغطية كل الأحداث الرياضية المهمة والكبيرة، نركز فيها على التغطية الفنية مع تقديم رسالة عن مجتمعنا وقيمه المبنية على الاستثمار في الإنسان وعلى التنمية والتسامح»، منوهاً إلى أن «الأحداث الرياضية تجاوزت معناها بالملاعب والمنافسة لتصير رؤية اجتماعية وثقافية ورسالة تقدم عبرها الشعوب نفسها، وهو ما نعمل عليه من منطلق إعلامي مهني خالص».
وأشار المحمود: إلى أن قناة «ياس» كانت سباقة في نقل سباقات القدرة وغيرها بهذا الحجم الكبير والشكل المنوع، لترسي بذلك نهجاً سار عليه الجميع، وهو أمر نفخر به، ونعتز اليوم بدورنا في توصيل رسالة الرياضة بشكل عام، ورياضة القدرة بشكل خاص، ومن يرصد سباقات القدرة سيجد أنها شهدت في العامين الماضيين فقط دخول وجوه جديدة على صعيد الفرسان والملاك، بل والمشجعين والمتابعين الذين باتوا الآن أكثر وعياً بهذه الرياضة وقوانينها.
وعن تغطية مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد للقدرة هذا العام، قال رئيس مجلس إدارة «أبوظبي للإعلام»: المهرجان أحد أكبر حدثين بسباقات القدرة في الدولة، إلى جانب سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة للقدرة، الذي يقام في فبراير من كل عام، وبالتالي ما كان يمكن أن يمر هذا الحدث دون أن نواكبه بتغطية تليق بأهميته وتاريخه، ولاسيما بعد مكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتحويل السباق إلى مهرجان موسع يتضمن فئات عدة، وهو ما وسع المشاركة فيه، وكان علينا أن نقابله بما يناسبه ويحقق رسالة سموه ودعمه اللامحدود لهذه الرياضة وممارسيها.
وقال المحمود: لا يسعني إلا أن أرفع أسمى آيات الشكر لسموه لدعمه ومساندته لتوجهنا في هذه التغطية، وقد كان لتوجيهات سموه الدور الأساسي في تذليل الكثير من الصعاب في سبيل تحقيق مواكبة شاملة وكبيرة للبطولة، تؤسس لنقلة جديدة في عالم الإعلام والتغطيات التي ترافق الأحداث.
وأنهى سعادته تصريحه، بالقول: نسعى في «أبوظبي للإعلام» أن نكون شركة رائدة مبدعة في تقديم الخدمة الإعلامية بروح عالمية من منطلق الثقافة الوطنية الإماراتية، وبما يليق بمكانة وإمكانيات الدولة، ويرسي ركائز راسخة لإعلام إماراتي متطور وواع لمتطلبات كل مرحلة وحدث.
من جانبه قال يعقوب السعدي رئيس قنوات «أبوظبي الرياضية» نحن في قناة «ياس» نفخر بأننا أسسنا لنهج جديد في التغطية والمتابعة للاحدات الرياضية ككل ونفخر أكثر بما قدمناه في تغطية سباقات القدرة بداية من قرار نقل السباقات على الهواء مباشرة كاملة، وهو ما حدث لأول مرة في تاريخ رياضة القدرة وامتداد هذا وتأثيره المباشر على الرياضة وعلى نوعية النقل وأسلوبه، وهو أمر يظل دائماً مرهوناً بقناة «ياس» ومن هنا كان منطلقنا الجديد في توسيع التغطية لنقابل قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تحويل السباق إلى مهرجان وما تبع ذلك من أهمية واهتمام ورعاية ومتابعة، وهو ما كان يجب أن نقابله بملاحقة تليق بالهدف والمغزى من تحويل السباق إلى مهرجان.
وعقب قرار صاحب السمو اجتمعنا لندرس كيف نغطي حدث بهذا المستوى والقيمة ووضعنا خطتنا التي تنوعت بين الأمور الفنية للسباقات، وما يجب أن يكون فيها وبين هدفنا الإعلامي في تقديم صورة وراءها فكرة وهدف ومعنى وهو ما جعلنا نفكر في تقديم سهراتنا من خمسة أماكن مختلفة بارزه شهيرة نقدمها لمشاهدنا المحلي ومشاهدنا العربي الذي يتابعنا في كل مكان، وهنا تكمن قيمة الرسالة وفكرتها، لم نغفل الهدف الفني وحاجة عشاق القدرة في مشاهدة وجبة فنية مكثفة للتوقعات والمسار والترشيحات والمستويات، كل هذا محسوب حسابه بدقة وعبر العديد من الاستديوهات، لكن أيضاً خلفية الصورة تبقى لدينا هدف آخر لا يقل أهمية في التناول
وأضاف السعدي: تغطيتنا شاملة ومنوعة يجد فيها المشاهد ما يبحث عنه تاريخياً كان أو فنياً، وهو ما وضعنا فيه جهدنا يبقى أن تخرج التغطية كما نريد لها.
وكشف السعدي عن مفاجآت كثيرة تتلاحق في تغطياتنا هذا العام، فلا يعقل أن نظل واقفين أماكننا والدنيا تدور من حولنا تقدماً وعلى القرب منا في ما يقدمه ويقوم به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من مشاريع تواكب، بل وتسبق العصر ويجب أن يقف وراءها إعلام يعي هذه الرسالة ويقدمها.
وأنهى السعدي تصريحه: تغطيتنا لا تقوم على الشكل أو الكم، بل على النوع والهدف، وكل زملائي في فريق العمل شاركوا في وضع نهج هذه التغطية التي تمثل نقلة جديدة تقدمها «ياس» للإعلام.

اقرأ أيضا

فورلان: الـ "فار" ستحد من ظاهرة اللاعبين المتحايلين