عربي ودولي

الاتحاد

أوباما يتوعد «داعش» وينشد تفويضاً جديداً من الكونجرس

ألسنة النيران تتصاعد من بناية في حمص بعد تعرضها لقصف طائرات الأسد أمس (رويترز)

ألسنة النيران تتصاعد من بناية في حمص بعد تعرضها لقصف طائرات الأسد أمس (رويترز)

عواصم (وكالات)

أعلن الجيش الأميركي أن الولايات المتحدة وحلفاءها قصفوا 4 وحدات لمتشددي تنظيم داعش خلال 11 غارة في العراق منذ صباح أمس الاول، في وقت أكد البيت الأبيض مقتل الرهينة الأميركية كايلا جين مولر مشيراً إلى أنه يعتزم الطلب من الكونجرس اليوم الأربعاء تفويضا جديدا باستخدام القوة ضد مقاتلي التنظيم الإرهابي الأمر الذي يمهد الطريق أمام المشرعين للتصويت للمرة الأولى على الحملة المستمرة منذ ستة أشهر.

وقال بيان الجيش: إن الغارات التي وقعت قرب سبع مدن عراقية منها تلعفر وكركوك وبيجي قصفت أيضا خندقا تابعا للدولة الاسلامية ومواقع قتالية ونقطة تفتيش وأهدافا أخرى إضافة الى شن غارة جوية في دير الزور في سوريا وقصف عربة تابعة للتنظيم.

واكد الرئيس الاميركي باراك أوباما أمس مقتل الأميركية كايلا جين مولر التي كانت محتجزة لدى تنظيم داعش في سوريا متعهدا بملاحقة المسؤولين عن قتل عاملة الإغاثة التي خطفها التنظيم في حلب في شمال سوريا في أغسطس 2013.
وقال البيت الأبيض: إن التنظيم المتطرف بعث «رسالة خاصة» خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى عائلة مولر تحتوي على تفاصيل اضافية قامت أجهزة الاستخبارات بالتحقق منها ما أتاح لها تأكيد مقتلها.
وقال أوباما في بيان: «بحزن شديد تلقينا خبر مقتل كايلا جين مولر». وأضاف: «ستعثر الولايات المتحدة على الإرهابيين المسؤولين عن أسر وقتل كايلا وتقدمهم للعدالة مهما استغرق ذلك من وقت». وأعرب والدا مولر عن حزنهما العميق لمقتلها، إلا أنهما قالا: إنهما يفخران بها وبالعمل الإنساني الذي كانت تقوم به.
وقالا: «نحن فخورون جدا بكايلا وبالعمل الذي قامت به أثناء وجودها هنا معنا. لقد عاشت من أجل هدف وسنعمل ليل نهار لتكريم حياتها».
وأضافا: «قلوبنا انفطرت على ابنتنا الوحيدة، ولكننا سنواصل حياتنا بسلام وكرامة وحب لها». وفي رسالة بعثت بها مولر من الأسر في مطلع العام 2014، قالت: إن خاطفيها «لم يلحقوا بها أذى» ولكنها حزينة بسبب المعاناة التي تسببت بها لعائلاتها.
وقالت في الرسالة التي نشرتها عائلتها: «إن مجرد تفكيري بكم يجعل الدمع ينهمر من عيني». وأكدت أنها تحلم برحلات التخييم التي كانت تقوم بها مع عائلاتها وتتخيل لقائها بهم في المطار عند الإفراج عنها.وكتبت تقول: «أنا مشتاقة إليكم جميعا كما لو أنني أجبرت على الانفصال عنكم لعقد من الزمن». وأشاد أوباما بالعمل الإنساني الذي كانت تقوم به مولر في الولايات المتحدة والشرق الأوسط وغير ذلك من المناطق.
وقال: «لقد كرست كايلا حياتها لمساعدة الآخرين المحتاجين، سواء في الوطن أو في أنحاء العالم.
ففي بريسكوت باريزونا تطوعت في ملجأ للنساء وعملت في عيادة لفيروس الايدز». وأضاف: «كما عملت مع منظمات إنسانية في الهند وإسرائيل والأراضي الفلسطينية بدافع من رغبتها في خدمة الاخرين». وتابع: «وفي النهاية أخذها طريقها إلى تركيا، حيث ساعدت على توفير الراحة والدعم للاجئين السوريين الذين أجبروا على الفرار من منازلهم أثناء الحرب».
إلى ذلك، قال السناتور الجمهوري بوب كوركر، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ: إن الجلسات بشأن طلب الإدارة التفويض ضد داعش ستبدأ سريعا. وأضاف: إن إدارة أوباما أجرت مشاورات مع المشرعين قبل طلبها الرسمي مما قد يعجل بالموافقة.
وقال للصحفيين في مجلس الشيوخ: «كانت هناك مشاورات جادة وستكون هناك مشاورات أكثر جدية». ومن المتوقع أن يسعى أوباما أيضا لإلغاء تفويض حرب العراق دون إلغاء تفويض عام 2001 الذي أقر بعد أيام من هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
وقال مساعدون في الكونجرس لرويترز: إن هذا هو المتوقع من مطلب أوباما في ظل النقاشات بين الإدارة وأعضاء الكونجرس وموظفي الكونجرس.وامتنع البيت الأبيض عن التعليق على موعد أو تفاصيل الطلب.
على صعيد آخر، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان امس أن القوات السورية النظامية تمكنت من السيطرة على قرية في ريف دمشق الغربي موضحاً إن القوات السورية مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني ومقاتلين إيرانيين تمكنت من التقدم في ريف دمشق الغربي والسيطرة على قرية الدناجي القريبة من دير ماكر.
وأشار المرصد إلى استمرار الاشتباكات بين القوات السورية والفصائل المقاتلة، لافتا إلى قصف القوات السورية ليل الاثنين الثلاثاء مناطق في المزارع المحيطة باتستراد السلام قرب مخيم خان الشيخ في الغوطة الغربية، ولم ترد أنباء عن إصابات.

اقرأ أيضا

سلطنة عمان تسجل 27 إصابة جديدة بـ"كورونا"