الاتحاد

أخيرة

أوباما يودع المتحدث باسمه ويعيد له «أمانة في عنقه»

أوباما يسلم جيبز إطاراً فيه صور وكلمات شكر ورابطة العنق

أوباما يسلم جيبز إطاراً فيه صور وكلمات شكر ورابطة العنق

واشنطن (ا ف ب) - ودع الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الناطق باسمه وأعاد له رابطة عنق كان قد استعارها منه في 2004 لخطاب شهد بداية صعوده السياسي. وبعد دقائق من خطاب رسمي خصص لتنحي الرئيس المصري حسني مبارك، توجه أوباما إلى قاعة الصحافة، حيث كان جيبز يعقد مؤتمره الصحفي الأخير بعد عامين في هذا المنصب.
وقال أوباما مازحاً “بالتأكيد رحيل جيبز ليس الرحيل الأهم اليوم”، في إشارة إلى تنحي مبارك. وذكر الرئيس الأميركي بأن جيبز عمل معه منذ ترشحه لمقعد في مجلس الشيوخ في 2004. وبقي الخطاب الذي دعا فيه أوباما إلى تجاوز الحدود الحزبية، في ذاكرة الأميركيين الذين يعتبرونه بداية صعوده السياسي على المستوى الوطني.
وقال أوباما إن “كثيرين يعتقدون أن خطابي هو الذي شجعنا لكن المشكلة الأصعب كانت اختيار ربطة العنق التي يتوجب علي ارتداؤها”. وأضاف “قبل عشر دقائق من صعودي إلى المنصة كنا نتشاجر حول ربطة العنق وميشال لم تعجبها أي منها.. ثم قال لي شخص ما لا أذكر من هو ما رأيك بربطة عنق جيبز”. وتابع “لم يعترض لكنني أعرف أنه لم يكن سعيدا بعدم استردادها”. ثم قام أوباما أمام الحضور بإعادتها له في إطار مع كلمات شكر وصور له.
وكان جيبز قال إنه قرر مغادرة البيت الأبيض لكنه سيواصل العمل لحساب الرئيس الأميركي في إطار الإعداد لإعادة انتخابه في 2012. ويعتبر روبرت جيبز من أقرب مساعدي الرئيس، وهو خبير محنك في التخطيط الاستراتيجي السياسي وفي التعامل مع وسائل الإعلام. وسيحل محله جاي كارني الصحفي السياسي القديم الذي كان ناطقا باسم نائب الرئيس جوزف بايدن.

اقرأ أيضا