عربي ودولي

الاتحاد

هنية يقلل من خطر اندلاع حرب مع إسرائيل

قلل رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية من مخاطر حرب دينية أو غير دينية قد تندلع مع إسرائيل، داعيا إلى أوسع حملة اصطفاف فلسطيني عربي نصرة للقدس.
وقال هنية في مستهل اجتماع لحكومته عقد أمس في مدينة غزة: “إن ما يجري الآن يكشف حقيقة الصراع مع المحتل الصهيوني، ويرسم مستقبل القدس المحتلة”، مضيفا: “لا تتخوفوا من حرب يسمونها دينية أو غير دينية.. القدس إسلامية، مرتبطة بعقيدتنا، ونحن نتحرك من هذا المنطلق العقدي والشرعي قبل المنطلق الوطني والإنساني”.
وطالب هنية الإدارة الأميركية بوقف ما أسماه الانحياز الأعمى لسياسة الاحتلال الإسرائيلي، داعيا إلى ضرورة أن تقر الإدارة الأميركية بحقوق الشعب الفلسطيني ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة.
وقال “إن واشنطن إمام اختبار حقيقي وإنه يمكن أن يفسر ما يجري من توتر في العلاقة بين إسرائيل وأميركا كإجراء تكتيكي لا علاقة له باستراتيجية التحالف وأن ما يجري من انزعاج أميركي يأتي لرفع الحرج عن بعض الحلفاء الفلسطينيين والعرب، خاصة الذين وافقوا على البدء بمفاوضات غير مباشرة”.
وأكد هنية أن حكومته ستستمر في متابعة التطورات المستجدة، مؤكدا قيام الوزارات بمسؤولياته الكاملة فيما يتعلق بالقدس والمقدسات، مشيرا إلى أن ما يجري بالقدس يأتي ضمن مخطط إسرائيلي يرتكز على سياسة التهويد والحفريات وبناء المستوطنات في محاولة إسرائيلية يائسة.

اقرأ أيضا

باكستان وتركيا تغلقان حدودهما مع إيران بسبب «كورونا»