الاتحاد

الإمارات

وزير الثقافة يوقع مذكرة تفاهم مع اليونسكو

وقع معالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي كواشيرو ماتسورا مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ''اليونسكو'' مذكرة تفاهم للتعاون بين وزارة الثقافة والمنظمة الدولية في مجال العمل الثقافي والتراث والآثار من خلال تنفيذ برامج مشتركة وقيام اليونسكو بمد الوزارة بخبرات واستشارات في مجال العمل الثقافي خاصة فيما يتعلق بالتراث المادي واللامادي تنفيذا للاتفاقيات المعتمدة في هذا الإطار·
وأكد معالي عبد الرحمن العويس في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات أن الدولة تخطو خطوات حثيثة في إتجاه توثيق وتأصيل مبدأ أهمية الثقافة في إطار التنمية المستدامة للوطن والمواطن·
وقال: ''إننا في الإمارات محظوظون بحرص القيادة على تأصيل هذا المبدأ ووضع الثقافة كمحور أساسي في إستراتيجية التنمية والذي ظهر جليا في خطاب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله '' عام 2005 ثم في طرح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عام 2007 والذي وضع فيه الثقافة كمحور أساسي من محاور إستراتيجية الحكومة·
واشار العويس إلى المشاريع الثقافية التي دخلت حيز التطبيق سواء فيما يتعلق بالتراث أو جزيرة السعديات أو الخليج الثقافي في دبي مما يؤكد أهمية الثقافة·
واضاف اننا سنبدأ قريبا بتنفيذ مذكرة التفاهم بإقامة معرض لفناني الإمارات في اليونسكو لإبراز مستوى الفن في الدولة وكذلك إقامة دورات خاصة لليونسكو في الإمارات·
وأعرب معالي كواشيرو ماتسورا عن سعادته البالغة بتوقيع مذكرة التفاهم بين الإمارات واليونسكو وقال إن العلاقات بين الجانبين تتسم بالتعاون الكثيف وتمثل نموذجا للتعاون بين المنظمة والدول الأعضاء·
وتبادل الجانبان الهدايا بعد التوقيع حيث أهدى معالي وزير الثقافة لوحة فنية للمدير العام الذي أهداه بدوره كتابا من مؤلفاته·
وكان معالي الوزير قد عقد اجتماعا مع أحمد الصياد المدير العام المساعد للعلاقات الخارجية في المنظمة الدولية حضره محمد عبدالله الغفلي القائم بأعمال الإمارات في فرنسا واليونسكو والوفد المرافق وعدد من كبار المسؤولين في المنظمة·
وسبق توقيع المذكرة عقد عدة اجتماعات وخلال الأيام الثلاثة الماضية بين لجنة من وزارة الثقافة مع السيدة فرانسواز ريفيير المدير العام المساعد لقطاع الثقافة وممثلين عن القطاع في اليونسكو تم خلاله بحث بنود المذكرة وآفاق التعاون في جميع المجالات وخاصة في مجال ترجمة إبداعات أبناء الإمارات ضمن مطبوعات اليونسكو وعقد ندوات ولقاءات فكرية حول قضايا ثقافية مختلفة بالإضافة إلى عقد دورات تدريبية لأبناء الإمارات في اليونسكو والوكالات المتخصصة التابعة لها·
كما تم بحث التعاون في مجال تمكين المرأة وتطوير القدرات في مجال الفولكلور والصناعات التقليدية واليدوية إنطلاقا من توجه اليونسكو للمحافظة على التنوع الثقافي للدول بما يؤكد هويتها الوطنية·
و تم الاتفاق على وضع خطة شاملة لصون التراث وإيفاد خبراء متخصصين لتقديم الاستشارات الفنية في مجال جرد المواقع الأثرية وتسجيلها على قائمة التراث العالمي وتسجيل وجرد عناصر التراث الثقافي غير المادي وتسجيل المواقع والمحميات الطبيعية في قائمة التراث الطبيعي العالمي·
وفي مجال الفنون تم الاتفاق على تنظيم معارض فنية وثقافية إماراتية في مقر اليونسكو وكذلك عرض لوحات فنية للفنانين الإماراتيين بمقر اليونسكو يجري تحديثها دوريا·
ونوهت السيدة ريفيير باهتمام وجهود الدولة في مجال الثقافة وهو ما لمسته في زياراتها للدولة، مشيرة الى أن الإمارات مهتمة بالاستعجال بصون تراثها وهويتها خصوصا في ظل التحولات التحديثية التي يشهدها المجتمع، منوهة بدور الدولة في اليونسكو في مجال دعم الثقافة العربية وصون التراث من خلال جائزتي الشيخ زايد للكتاب و الشارقة للثقافة العربية·
وناقش الجانبان سبل التعاون لتلبية حاجات الدولة في المجالات الثقافية والتراث والفنون·
حضر حفل التوقيع محمد عبدالله الغفلي القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات في باريس و بلال البدور المدير التنفيذي لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لشؤون الثقافة ووفد الإمارات

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات منصة الخبرات العالمية لخير البشرية