عربي ودولي

الاتحاد

الإفراج عن ناقلة مواد كيميائية بعد دفع فدية

عناصر من البحرية التابعة لبونت لاند يقتادون قراصنة سلمتهم القوات الفرنسية بعد اعتقالهم في خلية عدن قبل ايام

عناصر من البحرية التابعة لبونت لاند يقتادون قراصنة سلمتهم القوات الفرنسية بعد اعتقالهم في خلية عدن قبل ايام

أعلنت القوات البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي أمس أن القراصنة الصوماليين أطلقوا سراح ناقلة مواد كيميائية وطاقمها المكون من 28 شخصاً من كوريا الشمالية بعدما تم دفع مبلغ فدية غير محدد.
وقد اختطف القراصنة ناقلة ام في ثيريسا الثامنة المملوكة لجزر فيرجين على بعد بعد مئات الكيلومترات شمال غرب جزر سيشيل في 17 نوفمبر ألماضي. وجاء في بيان لقوة مكافحة القرصنة الأوروبية على موقعها الإلكتروني أن الناقلة غادرت معقل القراصنة في ميناء هارارديري بعدما تم دفع فدية في وقت سابق أمس.
وأفادت بعض التقارير أن مبلغ الفدية الذي تم دفعه ربما بلغ أكثر من 3 ملايين دولار.
وكان قراصنة هاجموا في منطقة تبعد 180 ميلاً شمال غرب جزر السيشل، السفينة التي تنقل أكثر من 22 ألف طن وترفع علم الجزر العذراء وتملكها شركة سفن في سنغافورة. وفي هذه المنطقة من المحيط الهندي، قبالة السواحل الجنوبية للصومال، وقع القسم الأكبر من الهجمات التي شنها القراصنة منذ أكتوبر، على رغم انتشار السفن الحربية الأجنبية في خليج عدن منذ ما يفوق السنة.
ولم يعرف حتى الساعة مصير حمولة السفينة. وقد اندلع خلاف قبل أسبوعين بين القراصنة الذين كانوا يحتجزون السفينة، كما ذكر حينها. ويحتجز القراصنة الصوماليون نحو عشر سفن في الوقت الراهن مع أفراد أطقهما الـ160، كما يفيد إحصاء لمنظمة ايكوتيرا إنترناشونال غير الحكومية التي تتخذ من كينيا مقراً وتتابع أيضاً مسائل القراصنة في المنطقة. ومن المتوقع ازدياد عدد الهجمات خلال الأشهر المقبلة بسبب تحسن الطقس.
من ناحية أخرى أعلنت وزارة الدفاع الهولندية أمس أن البحرية الهولندية المشاركة في مكافحة أعمال القرصنة الصومالية جردت تسعة قراصنة مفترضين قبالة سواحل الصومال من أسلحتهم. وقالت الوزارة في بيان إن “الفرقاطة الهولندية ترومب نزعت أسلحة تسعة قراصنة كانوا على متن ثلاثة زوارق صغيرة” موضحة أن “العملية تمت من دون حوادث”.
وتم اعتراض الزورق الرئيسي الأحد على بعد حوالى 750 كلم من جزر السيشيل والزورقين الآخرين الاثنين. وتم استجواب القراصنة المفترضين. وأفادت الوزارة انه سيتم على الفور وضعهم في زورق واحد وسيفرج عنهم.
وصرحت مارلوا فيسر المتحدثة باسم وزارة الدفاع “لم يكن هناك حاجة لملاحقتهم من دون أدلة مباشرة على قيامهم بأعمال قرصنة”. وضبطت ست بنادق هجومية وقاذفة صواريخ وأربعة صواريخ وسكاكين وهواتف نقالة. وكانت البحرية الفرنسية التي تنشط مثل البحرية الهولندية في إطار المهمة الأوروبية لمكافحة أعمال القرصنة، سلمت السبت 24 بحاراً صومالياً مفترضاً لسلطات منطقة بونتلاند التي تتمتع بحكم شبه ذاتي في شمال الصومال.

اقرأ أيضا

مقتل 4 شرطيين عراقيين بانفجار في محافظة نينوى