الاتحاد

الإمارات

إدراج فحوصات سرطان الثدي ضمن البرامج العلاجية في ضمان

أعلنت الشركة الوطنية للضمان الصحي ''ضمان'' عن البدء في تعزيز نطاق خدماتها عبر إدراج فوائد جديدة وإدخال تغطية فحص الثدي في برامج الضمان الصحي، بما يشمل الفحص والتشخيص في العيادة، وصورة الأشعة والفحوصات المخبرية·
ويتسنى لكافة النساء من عمر 35 وما فوق المدرجات في برامج ضمان المعززة الحصول على فحص للثدي مرة واحدة في العام لدى إحدى المستشفيات المسجلة في شبكة ''ضمان''·
ويعد مرض سرطان الثدي من أكثر الأمراض انتشاراً بين النساء في الدولة، حيث وبحسب آخر الإحصائيات الصادرة من وزارة الصحة تم تسجيل ما يزيد عن 140 حالة مصابة في السرطان في الإمارات فقط بين 1998 و·2002
ويشكل هذا المرض نسبة 22,8 %، مما يعتبر نسبة عالية مقارنة بالأمراض الأخرى·
وأشارت آخر الدراسات إلى أن أفضل طريقة لتفادي تفشي هذا المرض هي عبر الوقاية منه واكتشافه مبكراً، لتفادي التعقيدات، وبما يزيد من فرصة المرأة في العلاج·
وقال الدكتور مايكل بيتزر، الرئيس التنفيذي لضمان، إضافة فحص سرطان الثدي على خدمات ضمان تلبية للحاجة الماسة إلى توعية الناس عن أهمية هذا الفحص·
وأكد أن هذا الإجراء يعكس استراتجية ضمان القاضية بالعمل على بناء بيئة صحية وتحسين المنظوم الصحي في الدولة·
وأشار الدكتور مايكل إلى أن هذه الخطوة، تعتبر أن ضمان أول شركة تأمين صحي في المنطقة تضيف على نطاق خدماتها هذه الفائدة، كما نتطلع إلى إضافة خدمات أكثر·
وكجزء من حملتها القاضية بتوعية الناس من مخاطر هذا المرض، تعتزم ''ضمان'' تنظيم العديد من الفعاليات القاضية بتوعية الناس على مخاطر هذا المرض وتشجيعهم على الخضوع للفحص بشكل سنوي على الأقل·
وقال الدكتور مايكل إنه يأمل من خلال إدخال هذه الفائدة بأن تتشجع النساء للخضوع إلى هذا الفحص، مما يخفف من انتشار هذا المرض الخطير·
وأكد أن 80% من حالات سرطان الثدي في الإمارات يتم اكتشافها في أوقات متأخرة، حيث تكون نسبة نجاح العلاج ضئيلة جداً، مشددا أنه من الضروري جداً اكتشاف المرض في مراحله الأولى، مما يبطل عملية انتشاره إلى خلايا أخرى·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: فهم المستقبل جزء من المساهمة في صناعته