الاتحاد

الإمارات

قرقاش: أمن وســلامة الوطـن والمواطـن أهـم أولـويات المرحلـة الراهنـة

أكد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي أن أمن وسلامة الوطن والمواطن يشكلان أحد أهم أولويات المرحلة الراهنة ويحظيان باهتمام بالغ من الحكومة والمجلس الوطني، وذلك في ظل التحول السريع وحركة الانفتاح الاقتصادي والنهضة الشاملة التي تشهدها الدولة في مختلف القطاعات الأمر الذي زاد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتق الجهات المعنية بالحفاظ على أمن وسلامة الوطن والمواطن·
وكان المجلس الوطني الاتحادي قد ناقش باستفاضة في جلسته التاسعة سياسة وزارة الداخلية بحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية وفريق العمل الذي يمثل كافة قطاعات الوزارة·
وأكد معالي الدكتور قرقاش أن الأمن والاستقرار يشكلان أرضية صلبة لنجاح تجربة الدولة التنموية ونجاح نهج الانفتاح على العالم والذي يعزز من دور الدولة في المنطقة·
وأثنى معاليه على الجو التفاعلي للجلسة التي شهدت مناقشات هامة وصريحة حول سياسة وزارة الداخلية ومسؤوليتها في تحقيق الأمن والاستقرار على مستوى الدولة·· مشيدا بأداء الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية الذي قدم نموذجا حضاريا للمناقشة الحرة والصريحة والواضحة من خلال تفاعل سموه مع أسئلة الأعضاء·
وأكد طارق هلال لوتاه مدير عام وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي حرص الحكومة على إدراج القضايا الوطنية الحساسة في جدول أولوياتها وتحديدا الموضوع الأمني الذي يلقى اهتماما كبيرا من الحكومة والمجلس وذلك انسجاما مع تطلعات قيادتنا الرشيدة التي تعتبر الاستقرار الأمني ركيزة أساسية لازدهار وتطور الدولة منوها بان النقاشات التي دارت حول سياسة الوزارة في الحفاظ على الأمن والاستقرار كانت واضحة وصريحة وتصب في خدمة المصلحة الوطنية كما ساهمت رحابة صدر سمو وزير الداخلية حول الأسئلة الموجهة له في إضفاء جو من الشفافية والتفاعل على الجلسة وجاءت إجاباته مقنعة وواضحة تحديدا في الشق الذي يتعلق بخطة الوزارة لمواجهة التحولات الكبيرة والتي يشهدها مجتمع نامٍ كمجتمع الإمارات والناجمة عن الانفتاح الاقتصادي في الدولة·
وأكد لوتاه على دور المجلس الوطني في تفعيل الحراك السياسي حول العديد من القضايا الوطنية الحساسة التي تؤثر على المصلحة الوطنية وأمن واستقرار المجتمع والعمل على مواجهة كافة التحديات التي تواجه الدولة وتثبيت صورتها الحضارية التي تولي خدمة الإنسان المواطن جل اهتمامها·
وأشار إلى أن لدى المجلس الوطني والحكومة طموحات وآمالا مشتركة يأمل منها تبني سياسات تعزز الأمن الوطني وصورة دولة الإمارات العربية المتحدة التي تعتبر من أكثر الدول أمانا في العالم · وكانت الجلسة قد بدأت بمداخلة لمعالي الدكتور أنور قرقاش ثمن فيها دور رئيس المجلس والوفد المرافق خلال المشاركة في مؤتمر اتحاد البرلمانيين العرب الذي عقد مؤخرا في الجمهورية العراقية حيث أكد معاليه على الدور الفاعل للوفد في الدفاع عن قضايا الدولة الوطنية وذلك من خلال التحرك البرلماني النشط الذي مارسه الوفد والذي عزز من صورة المجلس·
وأكد على مقولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' والتي يرى فيها دور المجلس كسلطة مساندة ومرشدة وداعمة للمؤسسة التنفيذية·
من جهة أخرى قدر معالي الدكتور قرقاش دور أعضاء المجلس الوطني بخصوص الصعوبات التي يواجهها المواطنون بشأن تأشيرات الزيارة للدول الأجنبية مؤكدا أن الحكومة تضع مصلحة المواطنين على رأس قائمة أولوياتها وتتابع مصالحهم من خلال الاتصالات التي تجريها مع الجهات المعنية بهذا الشأن·
وشدد معاليه على أن هذا الموضوع يحظى باهتمام خاص من قبل مجلس الوزراء حيث تناولت الصحافة جهود الحكومة في هذا الصدد بشكل إيجابي، وأكد معاليه أن لكل دولة في العالم إجراءاتها وفي ما يختص بالمعاملة بالمثل فإن ذلك يأخذ حيزا هاما في أجندة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية وسيكون له متابعة دقيقة وحثيثة وتتبنى الحكومة هذا الموضوع بقوة وسيتم معالجة أية حالة سوء معاملة أو إجحاف بحق أي من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة ·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يعزي عبدالله العريمي بوفاة نجله