الاتحاد

الإمارات

«أوقاف دبي» تكرم 371 قاصراً متفوقاً دراسياً

الزيودي وبالهول والريس، مع الطلاب المتفوقين دراسيا (تصوير: حسن الرئيسي)

الزيودي وبالهول والريس، مع الطلاب المتفوقين دراسيا (تصوير: حسن الرئيسي)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

كرمت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، أمس، 371 طالبا وطالبة من القصّر المتفوقين، الملتحقين بالمدارس والكليات والجامعات، والحاصلين على نسب تجاوزت الـ85% وحتى 98 %، والذين ترعاهم المؤسسة ضمن مسؤوليتها في تأهيلهم وتمكينهم حتى مرحلة التخرج من الجامعة، بزيادة قدرها 30% في عدد المتفوقين مقارنة بالعام الدراسي، 2014-2015.
وأعلنت المؤسسة، أنها أنفقت في العام الدراسي 2015-2016، أكثر من 3 ملايين و700 ألف درهم على رعاية 1320 قاصراً تعليميا، حيث وفرت لهم برامج تعليمية للمتدنيين دراسيا ووفرت الرسوم الدراسية لغير القادرين، مشيرة إلى أن إجمالي ما أنفقته على رعاية القصر في العام الماضي بلغ 29 مليون درهم، للرعاية الصحية والتعليمية والاجتماعية.
وكشفت المؤسسة، أن برنامجها لمساعدة ورعاية القصر المتدنين دراسيا العام الدراسي الماضي، أسفر عن انخفاض تجاوز 20% في العام الدراسي الجاري بسبب المتابعة والاهتمام من فريق متخصص من قبل المؤسسة، حيث قدمت الرعاية لنحو 140 طالبا وطالبة العام الدراسي الماضي، بينما العدد في العام الدراسي نحو 110 طلاب وطالبات.
وأشارت المؤسسة، إلى أنها دخلت في شراكة مع 3 معاهد تعليمية لتقديم الدعم للطلاب القصر الذي تراعهم المؤسسة، منوها إلى أن 2735 قاصرا يتبعون المؤسسة وتقدم لهم خدمات متنوعة حسب احتياجاتهم.
حضر حفل التكريم الذي أقيم في فندق أرماني دبي، معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي وزير الدولة لشؤون التعليم العالي، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، وأحمد عبد الكريم جلفار المدير العام لهيئة تنمية المجتمع في دبي، وطيب الريس الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي، إلى جانب مديري الإدارات والموظفين في المؤسسة وعدد من رجال الأعمال وأهل الخير.
وأكد طيب الريس خلال كلمته في الحفل، أن التعليم كان من أوائل مقومات التطور التي سعت قيادتنا الإماراتية الرشيدة، إلى العناية به، بكل دعم واهتمام، انطلاقاً من الوالد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي فتح المدارس وأنشأ الجامعات، كي يحصل أبناء وبنات الإمارات على المعرفة اللازمة لبناء هذا الوطن المعطاء.
وقال الريس: «دورنا كمؤسسة تلتزم بمسؤوليتها الاجتماعية وتحرص على خدمة المجتمع من خلال تنمية الوقف وتأهيل القصّر، وتوفير بيئة مثالية للتنشئة السليمة لتبقى الإمارات نموذجاً في بناء الإنسان وتحفيز الأجيال على التفوق والإبداع».

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يعتمد تعيين 162 مواطناً ومواطنة في الإمارة