دعا وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أمس إلى التحلي بـ ''روح جديدة'' في ما يتعلق بالجهود الدبلوماسية المبذولة بشأن بورما، مضيفا أنه لن تكون هناك عودة إلى الوضع الذي كان قائما هناك قبل حملة القمع التي قام بها المجلس العسكري الحاكم للمظاهرات الاحتجاجية التي خرجت بقيادة الرهبان البوذيين الشهر الماضي· وقال كوشنير''ليس بوسعنا قبول عودة الأمور إلى ما كانت عليه هناك من قبل··لم يعد ذلك ممكنا''· وكان المجلس العسكري الحاكم في بورما قد وضع خلال يومي 26 و27 سبتمبر الماضي نهاية وحشية لأسابيع من المظاهرات السلمية التي قادها الرهبان البوذيون، وهو ما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص على الأقل وإثارة فزع المجتمع الدولي· واقترح كوشنير، الذي يزور بانكوك، إقامة صندوق لتقديم المساعدات للبورميين ''البؤساء'' وذلك كحافز للحكومة هناك حتى تطبق إصلاحات ديمقراطية· وفي مؤتمر صحفي عقده في بانكوك، أقر وزير الخارجية الفرنسي بأن هذا الاقتراح ليس بالجديد·