الاتحاد

الإمارات

تطوير تطبيق «نمو» للكشف عن قدرات الأطفال

‎دبي (الاتحاد)

‎أطلقت وزارة تنمية المجتمع، نسخة مطوّرة من تطبيق «نمو» الذكي للأطفال في المراحل العمرية المبكرة، الذي يهدف الكشف المبكر عن الأطفال المتأخرين نمائياً ممن تقل أعمارهم عن خمس سنوات، وإحالتهم إلى برنامج الإمارات للتدخل المبكر لإجراء تقييم الشامل لحالتهم، وتقديم الخدمات التأهيلية أو الأسرية المناسبة لهم.
‎وتأتي النسخة المطورة من التطبيق ضمن مبادرات وزارة تنمية المجتمع وخططها الهادفة إلى تعزيز التكاتف والتلاحم المجتمعي في «عام الخير»، وتوفير خدمة مجانية في متناول يد الجميع، بما يسهم في إسعاد أفراد المجتمع وتعزيز الرفاهية لفئاته وشرائحه المختلفة.
‎وقالت معالي نجلاء بنت محمد العور، وزيرة تنمية المجتمع: «نتطلع دوماً إلى تعزيز جودة الخدمات التي نقدمها لجميع فئات المجتمع بما ينسجم مع أهدافنا الرامية إلى تجسيد رؤية القيادة الرشيدة وتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية 2021 بتعزيز التماسك والتلاحم المجتمعي، وفي هذا الإطار نعمل دوماً على دراسة خدماتنا وتطويرها بما يتوافق والتطور في تطلعات واحتياجات فئات المجتمع وشرائحه المختلفة.
‎وأضافت معاليها: «التقنيات الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، وانتشار الأجهزة الذكية جعلتنا نركز على ابتكار وسائل وآليات جديدة لتقديم الخدمة المتميزة والراقية، وهذا التطبيق المبتكر يقدم خدمات متنوعة ومعلومات قيمة، حيث يركز على ستة جوانب نمائية هي «التواصلي، الإدراكي، الحركات الكبيرة، الحركات الدقيقة، الشخصي الاجتماعي»، إضافة إلى الجانب السلوكي، وهو الذي تمت إضافته حديثاً بهدف المساعدة في استكشاف المؤشرات الأولية للطفل ذات العلاقة باضطراب طيف التوحد قبل مرحلة التشخيص.
ومن خلال استخدام الأم أو الأسرة بشكل عام لتطبيق «نمو»، يمكن لبرنامج التدخل المبكر الموجود في مراكز التدخل التابعة للوزارة الوصول إلى حالات الأطفال المتأخرين نمائياً الذين ثبت تأخرهم النمائي بعد تسجيلهم في التطبيق، وإرسال إشعارات بين كل فترة وأخرى للأسرة من أجل إعادة اختبار طفلها ومتابعة جوانب نموه، وتحويله إلى المختصين في الدولة عند الحاجة، مع تصميم برنامج تأهيلي وإرشادي أسري لكل طفل تبعاً لاحتياجاته.

اقرأ أيضا

هزاع المنصوري: أتطلع لرؤيتكم جميعاًً في ندوة «الإنسان في الفضاء»