الاتحاد

الإمارات

4800 مسكن آيل للسقوط في رأس الخيمة

مواطنة تشير إلى فتحة كبيرة في سقف مسكنها بعد تساقط قطع من خرسانة السقف

مواطنة تشير إلى فتحة كبيرة في سقف مسكنها بعد تساقط قطع من خرسانة السقف

أكد مبارك الشامسي مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة رئيس لجنة تطوير المناطق الشمالية حاجة 4800 مسكن في رأس الخيمة إلى إحلال استنادا إلى بيانات الدائرة·
وأشارعدد من أصحاب هذه المساكن أن عمليات الصيانة لم تعد مجدية،خاصة أنها أقيمت نهاية السبعينات ومطلع الثمانينات من القرن الماضي، وأن جهود وزارة الأشغال وحكومة رأس الخيمة وغيرها من الجهات التي تولت خلال السنوات الماضية عمليات الترميم لم تلاحق زيادة أعداد المساكن التي تحتاج إلى صيانة إلى جانب انتهاء العمر الافتراضي للعديد منها·
وأمر صاحب السمو الشيــخ خليفــة بن زايــد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' الشهر الماضي بتخصيص 16 مليار درهم لتطوير البنية التحتية في الإمارات الشمالية، كما أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ببناء أربعين ألف مسكن للمواطنين بعيدا عن ميزانية برنامج زايد للإسكان·
وأوضحت أم سعود التي تقيم فى منطقة الظيت الجنوبي برأس الخيمة أنها اضطرت إلى ترك مسكن كانت تقيم فيه منذ 30 عاما بعد أن تساقطت قطع من خرسانة السقف على أولادها عقب تصدع الجدران·
وقالت إنها تقيم فى غرفة شيدتها أمام المسكن المعـــرض للانهيار فى أي وقت رغم إنفاق عشرات الآلاف من الدراهم على صيانته خلال السنوات الماضية·
وقال راشد عبد الله من منطقة الفحلين إنه اضطر لهجر المسكن الذي أقيم عام 1982 والإقامة لدى أقاربه فى المنطقة بعد أن انهار سقف إحدى الغرف فى ديسمبر الماضي مع سقوط الأمطار، بالإضافة إلى تصدع جدران بقية الغرف· وأشار إلى أن عمليات الصيانة المتكررة لم تجد رغم أنه اقترض من البنوك لإتمامها·
وذكر علي الشحي من منطقة شعم أن صيانة مسكنه كلفته أكثر من 80 ألف درهم خلال السنوات الماضية وفي النهاية صدر تقرير من الأشغال يؤكد أنه لا يصلح للسكن
وقال إنه'' رغم ذلك لا أزال أقيم وأسرتي في المسكن لأنني لا أملك البديل''·
ولا يختلف الأمر في مناطق الدقداقة وشمل والرمس وشعم والجير عنه في غيرها من المناطق، وأسماء جميع أصحاب المساكن المتهالكة مسجلة في وزارة الأشغال، كما أكد مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة رئيس لجنة تطوير المناطق الشمالية· وقال مبارك الشامسي إن صاحب كل مسكن متهالك أو قديم حصل على تقرير هندسي يؤكد ذلك·
وأكد المهندس الاستشاري عمر زيدانى أن العمر الافتراضي للعديد من المساكن التي أنشئت قبل أكثر من 25 عاما أوشك على الانتهاء نتيجة لعوامل عدة، وأن عمليات الترميم لا تجدي في العديد من الأحيان·
ونصح بصيانة المنازل دوريا بصرف النظر عن وجود تصدعات من عدمه، قائلا إن ''عمليات الصيانة الدورية يمكن أن ترفع من العمر الافتراضي للمسكن بنسبة 60 %، وهذا هو المتبع فى العديد من المساكن التي أقيمت خلال الفترة القريبة الماضية''·

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة