الاتحاد

الاقتصادي

فاطمة المهيري.. سفيرة الاتحاد للطيران في أوروبا وكندا

فاطمة المهيري

فاطمة المهيري

رشا طبيلة (أبوظبي)

في رحلة مهنية امتدت من كندا إلى فرنسا، رسمت فاطمة المهيري، تفاصيل تجربة قيادية نسائية ناجحة في قطاع الطيران، فالاتحاد للطيران جعلتها سفيرة إماراتية تعكس ثقافة وتراث الإمارات لزوارها.
وتقول فاطمة المهيري مديرة القسم التجاري لمكاتب الاتحاد للطيران في فرنسا: «التحقتُ بالاتحاد للطيران عام 2010 ضمن برنامج المديرين الخريجين التابع للشركة، والذي تلقيت خلاله تدريبات في عدد من المجالات المتنوعة على امتداد عمليات الاتحاد للطيران».
وتضيف المهيري، التي تحمل شهادة ماجستير إدارة الأعمال في الطيران من تولوز ودرجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة مونبلييه، «كنت أول مواطنة إماراتية تتقلد منصب مدير عام منطقة في الشركة، حين تم تعييني في منصب المدير العام لمكاتب الاتحاد للطيران في كندا عام 2016».
وتتولى المهيري في الوقت الراهن قيادة القسم التجاري لمكاتب الشركة في باريس وتتقن اللغة الفرنسية إلى جانب الإنجليزية.
وتشير المهيري إلى التعاون والدعم المستمر من قبل سفارة الدولة في أوتاوا وقنصليتها في تورنتو، وسفارتها في باريس، وتقول «دعمهم المتواصل لي ولفريقي يأتي من خلال تنظيمهم للفعاليات التي يحضرها السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي لإبراز القيم والثقافة الإماراتية الأصيلة ولتعزيز الروابط التجارية والاستفادة منها في زيادة الوعي لدى عملائنا من الشركات حول الخدمات العالمية التي توفرها الاتحاد للطيران لضيوفها».
وحول اليوم العالمي ليوم المرأة، تقول المهيري، «يعتبر اليوم الدولي للمرأة مناسبة للاحتفاء بالمنجزات التي حققتها المرأة على مستوى العالم وتجديد العزم على مواصلة العمل على تحقيق المزيد، حيث إن موضوع هذا اليوم للعام الجاري هو« نطمح للمساواة، نبني بذكاء، نبدع من أجل التغيير».
وتؤكد المهيري« نحن في دولة الإمارات نفخر بما تحقق من إنجازات متواصلة للمرأة الإماراتية، حيث تحتل الدولة مركزاً إقليمياً رائداً في مجال إغلاق الفجوة المهنية بين الجنسين، وإغلاق الفجوة على المستوى التعليمي، كما أن دولة الإمارات تصدرت في عام 2017 دول مجلس التعاون الخليجي على «مؤشر إنسياد» لتقدم المساواة بين الجنسين الذي يضم 122 دولة».
وتشير المهيري إلى أن منذ تأسيس الدولة وابنة الإمارات هي الشغل الشاغل للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث قال منذ الأيام الأولى على تأسيس الاتحاد «لا شيء يسعدني أكثر من رؤية المرأة الإماراتية تأخذ دورها في المجتمع وتحقق المكان اللائق بها... يجب ألا يقف شيء في وجه مسيرة تقدمها، للنساء الحق مثل الرجال في أن يتبوأن أعلى المراكز، بما يتناسب مع قدراتهن ومؤهلاتهن».
وحول دور الاتحاد للطيران في دعم المرأة في قطاع الطيران، أفادت المهيري« الشركة من أوائل المؤسسات في قطاع الطيران التي أدركت أهمية مشاركة المرأة في دفع عجلة الاقتصاد الوطني، وأصبحت مثالاً يحتذي به في هذا المجال حيث تشغل المرأة الإماراتية في الشركة مختلف المناصب والأدوار الوظيفية في شتى المجالات بما في ذلك العمليات التشغيلية والتجارية وقطاعات الصيانة وهندسة الطيران».
وتضيف« تحفل الاتحاد للطيران بالعديد من الفرص وأهمها من وجهة نظري تأهيل المورد البشري وتزويده بمهارات تمكنه من النجاح في أي موقع كان واستلام دفة العمل والتميز فيه، إضافة إلى إمكانية الانتقال من دور وظيفي إلى آخر كل حسب اجتهاده، والحصول على خبرات مختلفة، إضافة إلى الدعم المستمر من جانب المديرين».
وعلى صعيد شخصي، تقول المهيري«أمي هي قدوتي حيث تعلمت منها ضرورة الاجتهاد في العمل والمثابرة وعدم الاستسلام إطلاقاً، وهي مازالت تعمل في الشرطة منذ 35 عاماً وحتى اليوم».
وحول أهم مراحل مسيرتها المهنية، تقول المهيري« تولي قيادة محطة الشركة في كندا وتحقيق الأهداف التجارية المطلوبة في منصب مدير عام مكاتب الشركة من أهم مراحل مسيرتي المهنية هناك وكنت أول إماراتية تتولى هذا المنصب على مستوى الاتحاد للطيران».
وتضيف« كانت هناك بعض التحديات مثل محدودية عدد فريق العمل هناك إلا أنني استطعت من خلال التعاون مع أفراد الفريق ودعم الإدارة العليا تحقيق المهام المنوطة بنا».
وتنصح المهيري الإماراتيين والإماراتيات مجابهة التحديات والخروج من المهام المألوفة وخوض تجارب جديدة على الصعيد المهني.

اقرأ أيضا