الاتحاد

الإمارات

«طبية عجمان» تحذر الصيادلة «بالإغلاق» إذا صرفت أدوية من دون «وصفة»

حذر حمد تريم الشامسي مدير منطقة عجمان الطبية كافة الصيدليات في عجمان بضرورة الالتزام بالقوانين واللوائح والتشريعات التي وضعتها وزارة الصحة بعدم صرف الأدوية التي تحتوي على نوع من المخدر وتسبب الإدمان في حال استخدامها بشكل مفرط “الأدوية المراقبة” إلا بوصفة طبية معتمدة، وسيتم اغلاق الصيدلية المخالفة لذلك.
وقال تريم خلال الاجتماع المشترك الذي عقد بمركز راشد للسكري بمستشفى الشيخ خليفة وحضره أكثر من 150 صيدليا من القطاع الخاص والعاملين في إمارة عجمان وممثلين من منطقة عجمان التعليمية وشرطة عجمان، “أن هناك نسبة قليلة بين الشباب والافراد تستخدم بعض الأدوية بشكل مخالف ويساء استخدامها وخاصة تلك الادوية التي تحتوى على نسبة بسيطة من المخدر لتسكين الآلام بشكل مفرط، مشيرا إلى ان بعض الشباب يحصلون على الأدوية بسهولة من الصيدليات والأطباء النفسيين من دون وصفة طبية، فضلا عن وجود بعض الممارسات الخاطئة بين فئة من الطلاب في المدارس تم ضبطهم وهم يستخدمون أدوية بشكل مخالف تحتوي على بعض المخدر لتسكين الآلام بشكل مفرط مما يؤدي الى فقدان الوعى، لاسيما وان القطاع الخاص عبر الصيادلة يساهم في انتشار هذه المشكلة عندما يصرف تلك الادوية بشكل متكرر على الأفراد من دون وصفات طبية”.
ودعا الشامسي إلى تضافر الجهود بين وزارة الصحة والداخلية لمراقبة جميع الصيدليات ومراكز الطب النفسي واحكام السيطرة عليهم فيما يتعلق بالأدوية التي يتم صرفها، لافتا إلى ضرورة التواصل والتعاون مع القطاع الخاص الطبي والالتزام بالقوانين واللوائح والتشريعات التي وضعتها وزارة الصحة فيما يخص التعامل مع صرف الأدوية وبيعها للأفراد وخاصة التي تحتوي على نوع من المخدر “الأدوية المراقبة” وعدم صرفها إلا بوصفة طبية معتمدة حسب الأنظمة المتبعة بالوزارة.
وأهاب مدير منطقة عجمان الطبية بالعاملين بالقطاع الصيدلي التقيد والالتزام بصرف الأدوية من خلال وصفات طبية معتمدة والتأكد من الأشخاص الذين يستخدمونها وعدم صرفها لأفراد تقل أعمارهم عن 18 عاماً. ودعا الصيادلة إلى ضرورة توجيه المريض قبل صرف الدواء لمراجعة الطبيب، مشيرا إلى أن المنطقة ستعمل على إعداد برامج توعية تستهدف أولياء الأمور والطلاب بالمدارس والمؤسسات الأخرى للتعريف بأهمية التعامل مع الأدوية وإضرارها.
ودعا الصيادلة إلى الاتصال مباشرة بالشرطة في حالة الشبهة والشك بالوصفة الطبية والشخص الراغب بصرفها، مشيرا الى انه سيتم مستقبلا مراقبة الصيدليات من خلال شبكة الكترونية والاجتماع بهم كل ثلاثة شهور وزيادة التوعية بالثقافة الصيدلية.
من جانبها أبدت الدكتورة جيهان رئيسة قسم الرقابة الدوائية في منطقة عجمان الطبية استياءها من بعض المؤسسات الصيدلانية المتساهلة مع المرضى المدمنين الذين يستغلون بعض الأدوية بسوء استخدامها كتغيير الجرعات وأخذ كميات مضاعفة منها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الإمارات ومصر.. إرادة مشتركة