الاتحاد

عربي ودولي

الرئيس اللبناني يشدد على الحريات الإعلامية

الرئيس اللبناني خلال لقائه مع وزير الإعلام

الرئيس اللبناني خلال لقائه مع وزير الإعلام

احتل التشريع الصادر عن مجلس النواب الأميركي المتعلق بفرض عقوبات على الأقمار الاصطناعية التي تنقل بثاً لمحطات تلفزيونية تتهمها الولايات المتحدة الأميركية بدعم “الإرهاب” والحض على العنف الصدارة في الاهتمامات الرسمية اللبنانية.
واستدعى الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان على عجل وزير الإعلام طارق متري الى القصر الجمهوري واعطاه توجيهاته لمتابعة هذه القضية بالطرق المناسبة وعبر القنوات الملائمة خصوصاً خلال اجتماع وزراء الإعلام العرب الذي سينعقد في القاهرة في 24 يناير الجاري. وشدد الرئيس سليمان خلال اللقاء على حرص لبنان الدائم على الحريات الإعلامية ودفاعه عنها.
من جانبه رأى رئيس لجنة الإعلام والاتصالات البرلمانية النائب حسن فضل الله بعد اجتماع اللجنة، إننا “ أمام قضية حريات وقضية سيادية ووطنية لا تخصّ وسائل الإعلام فقط فهناك دور محوري للبنان في الدفاع عن هذه الحريات سواء تعلق الأمر بحريات الإعلام في لبنان أو في العالم العربي ولقد تمّت إثارة موضوع مشروع قانون الكونجرس الأميركي لفرض عقوبات على أقمار اصطناعية تبث عبر قنوات تتهمها الولايات المتحدة بالإرهاب، في كل المحافل لتشكــيل قوة ضغط رأي عام لبناني وعربي يواجه هذه المحاولة الأميركية الجديدة لأنّ ما يقوم به الكونجرس سيشكّل إذا طبّق اعتداء على الحريات وسيادة الدول”.
واطّلعت اللجنة على التحرك الرسمي اللبناني في هذا الصدد من الوزير متري الذي أكد أن “هذا الموضوع سيكون موضوعا أساسيا من اهتمامات رئيس الجمهورية الذي سيقوم بالخطوات الضرورية واللازمة كما أن رئيس الحكومة يهتم بالمــوضوع أيضاً ويتابعه شخصيا”.
من جانبه تنبأ وزير الدولة اللبناني عدنان السيد حسين بان عام 2010 سيكون عام النهوض على كل المستويات، لافتا إلى ان الجولات الخارجية ستنتج سياسات لبنان الاقتصادية والاجتماعية، مشيرا إلى أن العام الجديد يجب أن يشهد نهوضا على كل المستويات وهذا ما يستدعي جهوزية الحكومة، وان تأتي التعيينات على درجة عالية من الكفاءة، بالاضافة إلى التئام طاولة الحوار

اقرأ أيضا

بدء مشاورات لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا