الاتحاد

عربي ودولي

موسى يبدأ اليوم مهمة تنفيذ الخطة العربية

يبدأ الامين العام للجامعة العربية اليوم الاربعاء مهمته في بيروت للبحث في سبل تنفيذ الخطة العربية لانتخاب رئيس للجمهورية حيث بدأ اتصالاته في هذا الصدد مع الفرقاء اللبنانيين· وقال هشام يوسف مدير مكتب الامين العام للجامعة ان موسى ''سيقوم بإجراء اتصالات فورية ومكثفة مع جميع الاطراف اللبنانية وكذلك العربية والاقليمية والدولية لتنفيذ ما ورد في خطة العمل العربية'' ،مضيفا ان الامين العام ''كان قد بدأ بالفعل فور صدور هذه الخطة بإجراء اتصالات مع عدد من القيادات اللبنانية''·
وقد استقطبت المبادرة العربية الجديدة لحل الازمة اللبنانية، المزيد من التأييد والدعم من العديد من العواصم الاجنبية والعربية، عشية عودة موسى الى بيروت لمناقشة التفاصيل مع الافرقاء اللبنانيين، الذين رحبوا بالمبادرة بتحفظ بانتظار معرفة ما خفي منها من بنود سرية·وقال مصدر ديبلوماسي في مكتب جامعة الدول العربية في بيروت لـ''الاتحاد'' ان موسى يحمل معه هذه المرة اجماعاً عربياً على المبادرة، وهو قد يفضح من يضع العراقيل امام الحل، ويأمل في انتخاب قائد الجيش الجنرال ميشال سليمان يوم السبت المقبل، وفي حال كانت الاجواء مشجعة فإنه قد يحضر جلسة الانتخاب كشاهد عن كل العرب·وعلمت ''الاتحاد'' من مصدر سياسي رفيع طلب عدم ذكر اسمه ان الصيغة التي سيبحث فيها موسى بشأن الحكومة، هي ''لا غالب ولا مغلوب'' بحيث لا تعطي لأي فريق الغلبة او التعطيل، على ان يكون فريق الرئيس العتيد الحكم فيها·واشار المصدر الى انه قد يصار الى اعتماد صيغة معينة بشأن توزيع الحقائب الاساسية في الحكومة المقبلة، واعتماد وزراء دولة توافقيين يرجحون الغلبة، وغير محسوبين على اي فريق·
الى ذلك دعت السعودية الاطراف اللبنانيين الى التجاوب مع الخطة العربية· واكد بيان لمجلس الوزراء السعودي ''استمرار المملكة في جهودها لدعم المحاولات المبذولة للخروج من الازمة السياسية في لبنان''· وعبر البيان عن ''امله في ان يرى الفرقاء في لبنان ان مصلحتهم هي في تكريس المصلحة الوطنية والحفاظ على صيغ التعايش والوفاق''، داعيا الى ''التجاوب مع قرار مجلس الجامعة العربية والجهد الذي تبذله الجامعة لتحقيق الاستقرار في لبنان''·
كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون القادة اللبنانيين إلى تجاوز مصالحهم الطائفية وإنهاء الأزمة بشأن انتخاب رئيس جديد للبلاد، وأكد ترحيبه بالمبادرة العربية لحل الأزمة، كما رحبت بها الدول الأوروبية·وقال بان ''أشعر بخيبة أمل بالغة من الوضع الراهن حيث لا يستطيع الشعب اللبناني انتخاب رئيسه طوال هذه الفترة الطويلة''·وأضاف ''إن الفشل في التوصل إلى اتفاق مبكر سيكون خذلانا لتوقعات الشعب اللبناني والمجتمع الدولي''·
·من جهته أعرب الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا عن دعمه للخطة التي وضعتها الجامعة العربية لحل أزمة الانتخابات الرئاسية اللبنانية·

اقرأ أيضا

كندا تمدد مهام بعثتيها العسكريتين في العراق وأوكرانيا