الاتحاد

عربي ودولي

مشعل يدعو عباس إلى غزة لحوار مباشر

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة ''حماس'' خالد مشعل، الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى زيارة غزة لإجراء حوار مباشر معه، وأعلن أن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الأسير في غزة ما زال حياً· وعقب هذا الإعلان أعرب وزير التجارة الإسرائيلي المتطرف ايلي يشاي، عن استعداده للتفاوض المباشر بشأن شاليط وكذلك الجنديين الأسيرين في لبنان·
وفي مقابلة بثتها أمس، محطة التلفزة البريطانية ''سكاي نيوز'' دعا مشعل، رئيس السلطة الفلسطينية إلى زيارة غزة لإجراء مناقشات· وقال للمحطة البريطانية '': ندعو محمود عباس إلى المجيء إلى غزة لنتحدث مباشرة وبلا شروط·· ونعمل معاً لإيجاد حل للمشاكل في غزة والضفة الغربية''·
وأضاف مشعل أن الهدف من هذه المناقشات هو ''استعادة وحدتنا الفلسطينية، وتحديد أسباب مشاكلنا وحل المشكلة الأمنية''·
وكانت حركتا ''حماس'' و''فتح'' قد وافقتا في 23 مارس في صنعاء، على بدء حوار تمهيداً لمصالحة، وقد أعرب اليمن عن استعداده لاستضافته الشهر المقبل· لكن سرعان ما برزت الخلافات حول تفسير الاتفاق بعد ساعات من الإعلان عنه· وطلب مسؤول إسرائيلي من جهة أخرى، من محمود عباس الاختيار بين المفاوضات مع إسرائيل أو التحالف مع ''حماس''·
وأكد خالد مشعل أيضاً في هذه المقابلة أن اطلاق الصواريخ الفلسطينية على اسرائيل هو ''رد فعل عادي على الاحتلال الاسرائيلي''·
ومن جانب آخر قال مشعل المقيم في دمشق، إن ''جلعاد لا يزال على قيد الحياة، ونحن نعامله معاملة جيدة في حين ان الاسرائيليين يعاملون معتقلينا معاملة سيئة والكل يعرف ذلك''·
وكانت ''حماس'' قد ابلغت إسرائيل في ابريل 2007 عبر وساطة مصرية، لائحة من 450 معتقلاً طلبت الإفراج عنهم في مقابل الإفراج عن شاليط· وأعلن مسؤول إسرائيلي حينها أن أيدي معظمهم ''ملطخة بالدماء'' ما يعني أنهم ضالعون في هجمات أسفرت عن مقتل إسرائيليين ولا يمكن الإفراج عنهم·
وفي القدس المحتلة، فاجأ نائب رئيس الوزراء إيلي يشاي، المعروف بتصريحاته الانفعالية المعادية للعرب، الأوساط السياسية، بدعوته لإجراء مفاوضات مع ''حماس'' من أجل التوصل إلى صفقة تبادل تتيح الإفراج عن الجندي شاليط·
وقال وزير الصناعة والتجارة يشاي، لـ إذاعة الجيش الاسرائيلي، إنه ''لا يوجد أمر أهم من افتداء أسرى ومن أجل ذلك أنا على استعداد للقاء ''حماس'' وحزب الله''· وأضاف: ''ينبغي بذل كافة الجهود من أجل استعادة الجنود الإسرائيليين الثلاثة''·
وصرح الوزير الذي ينتمي إلى حزب ''شاس'' القومي المتشدد علينا أن نبذل المزيد كي يعود جنودنا المخطوفون· ولذلك أنا مستعد للقاء ممثلين عن ''حماس'' في أوروبا أو مصر''·
وقال يشاي ''لا شيء أهم من استعادة المخطوفين'' مبدياً أيضاً استعداده للتفاوض بهدف مبادلة الجنديين المحتجزين لدى ''حزب الله'' اللبناني منذ يوليو 2006 ايهود غولدفاسر والعاد ريغيف·

اقرأ أيضا

واشنطن تحذّر كوريا الشمالية من عواقب إجراء تجربة نووية