الاتحاد

الرئيسية

"الإماراتية".. تمكين وريادة

يوم المرأة العالمي

يوم المرأة العالمي

بدعم من القيادة الحكيمة، وصلت المرأة الإماراتية إلى مكانة مرموقة على المستويين الداخلي والخارجي، وتقود - إلى جانب شقيقها الرجل- مختلف مشاريع البناء والتنمية، قدوتها في ذلك سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، النموذج الملهم لكل نساء الدولة.
وإذا كان العالم يحتفل بالمرأة في الثامن من شهر مارس سنوياً، فدولتنا تحتفي بها وتعمل على تمكينها كل أيام العام، عبر مبادرات وسياسات وتشريعات تستكمل مسيرة تمكينها وريادتها، وتعزز دورها المؤثر والفعال في المجتمع، استناداً إلى رغبتها القوية في إثبات ذاتها، وإيمانها العميق بدورها الوطني.
والمرأة في الإمارات - بحسب الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية - تخطت منذ زمن الحديث عن حقوقها وكيفية حمايتها، فهي الآن نصف المجتمع، وعماد نهضته، وتشكل 66 في المئة من القوى العاملة، و50 في المئة من أعضاء البرلمان، كما أنها وزيرة، وقائدة طائرة، وقاضية، وطبيبة، ومعلمة ومهندسة، ومجندة، بجانب دورها الأسري، كربة منزل تبني الأجيال، وتحفظ قيم المجتمع، وتحافظ على تقاليده.
كل يوم يمر تعزز ابنة الإمارات دورها القيادي في المجتمع، وتحصد غرس زايد الذي جعلها شريكاً مؤثراً وعنصراً حاسماً من عناصر التنمية، وترفع نسب مشاركاتها وتمثيلها في المجالات كافة، محلياً وإقليمياً ودولياً.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

الشباب المؤهل