الاتحاد

ألوان

«أبوظبي التقني» يحقق السعادة لـ«35» ألف زائر

مبارك الشامسي مع مواطنات احتفالاً باليوم العالمي للمرأة (الصور من المصدر)

مبارك الشامسي مع مواطنات احتفالاً باليوم العالمي للمرأة (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

اختتم مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، أمس السبت الفعاليات الرئيسة لمهرجان المرح للصحة واللياقة 2017 الذي أقيم للمرة الأولى في حديقة «أم الإمارات» تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وسط إقبال جماهيري كبير استفاد من الخدمات العلاجية والعروض الصحية والرياضية التي قدمها «أبوظبي التقني» بالتعاون مع 83 مؤسسة متخصصة، تحت شعار «اعتن بصحتك لأجل سعادتك».

35 ألف زائر
قال مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، إن الإقبال الجماهيري على المهرجان فاق كل التوقعات ففي يومي الأربعاء والخميس بلغ نحو 12 ألف مواطن ومقيم يمثلون الفئات العمرية كافة للعائلات التي توافدت بقوة يومي الإجازة الأسبوعية «الجمعة والسبت» ليبلغ عدد الزائرين نحو 35 ألفاً من أبناء المجتمع الذين استفادوا من الخدمات الصحية والترفيهية والأنشطة الهادفة التي تواصلت على مدى أربعة أيام.
وأضاف الشامسي، أن «أبوظبي التقني» حرص على الاحتفال باليوم العالمي للمرأة خلال فعاليات المهرجان الذي يقام في حديقة «أم الإمارات» وتحت رعايتها وذلك من منطلق المكانة العالية التي تحتلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في مجال تمكين المرأة بشكل عام، والإماراتية بشكل خاص، حيث يشهد العالم أجمع بالإنجازات التي حققتها «أم الإمارات» بما وضع المواطنة في مقدمة نساء العالم، لتصبح رئيسا للمجلس الوطني، ووزيرة، وسفيرة، وهو الأمر الذي أكدت عليه القيادة الرشيدة. ومن ثم فقد تفاعل «أبوظبي التقني» ممثلا في «مهارات الإمارات» مع حملة الأمم المتحدة «هو من أجلها» بتنظيم الملتقى الإبداعي المختص بتطوير القدرات اللازمة ليكون للمرأة الإماراتية الدور الفاعل في المسابقة العالمية للمهارات أبوظبي2017.

مسابقة المهارات العالمية
وخلال الملتقى استعرضت كل من مصممة المجوهرات عزة القبيسي، ومنسقة الحدائق كاميليا بن زعل، والمتسابقة في الروبوتات المتحركة فاطمة الطنيجي والمتسابقة في صياغة المجوهرات سندس الحوسني، تجاربهن السابقة في المسابقات العالمية للمهارات ومدى استعدادهن لتكرار التجربة على مستوى أعلى وطموحهن الواعد في رفع راية الإمارات عاليةً من خلال مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017.
وفي هذا الإطار، قالت كاميليا بن زعل: «رغم نجاحي في العمل الحكومي إلا أن طموحي في تحقيق حلمي في مجال تنسيق الحدائق كان يناديني، فقررت خوض غمار التجربة، فأخذت شهادة دبلوم في تنسيق الحدائق ودخلت عدة مسابقات، وفزت بها رغم شدة المنافسة، مما عزز ثقتي بنفسي، وجعلني أكتشف قدرات كامنة لم أكن لأعرفها لولا اغتنامي لمثل هذه الفرص».
وأكدتا فاطمة الطنيجي وسندس الحوسني أن تشجيع الأهل في الاستمرار في التدريب وعيش تجربة المنافسة كان لهما بالغ الأثر في تجاوز التحديات بمختلف أنواعها والفوز بالجائزة في «مهارات الإمارات» وهذا الفوز أهلهما للترشح من أجل تمثيل الإمارات في مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017 التي ستجرى في شهر أكتوبر القادم.

اقرأ أيضا