الاتحاد

دنيا

الأناقة الأوروبية تتناغم مع الحشمة الخليجية


العين ـ صالحة الكعبي:
في مساء 'عيناوي' هادئ أنيق تألقت فيه العارضات بأحدث تصاميم المصمم حموده كفارنه وسط جو رومانسي حالم امتزجت موسيقى الشرق بالغرب كما امتزجت الأناقة الأوروبية بجمال الذوق الخليجي المحتشم·
ليست هي المرة الأولى التي تحتضن فيها واحة الحدائق والترحاب عروضاً للأزياء، إذ اعتادت مدينة العين القابعة في قلب الوطن أن تفتح ذراعيها لكل ألوان الفن والثقافة في إطار متميز من المحافظة على العادات والتقاليد، وكانت الواحة على موعد هذه المرة مع سهرة آسرة لفن تصميم الأزياء وآخر خطوط الموضة التي رسمها المصمم حمودة كفارنه·
بدأ عرض الأزياء بفستان سواريه باللونين الأحمر والأسود ليعلن المصمم عن بدء موسم أزياء جديد مفعم بالحب المتجدد كل يوم، ورسمت العارضات بعدها أطيافاً عدة بمختلف الألوان والقصات وعرضن نحو 45 فستاناً منها 20 فستاناً للسهرة و25 فستاناً للزفاف·
يقول حمودة كفارنه الذي التقيناه في دار أزياء (هاي فاشن) في (العين مول): 'إن مجموعة 2005 تضم تصاميم جديدة 'هوت كوتور' حيث تميزت مجموعة فساتين الأعراس هذا العام بالتركيز على اللون الأبيض وإبراز جماله عبر إضافة اللؤلؤ بأحجامه وألوانه المختلفة'·
حضور متميز للطرحة
ويشير إلى 'أن مجموعة فساتين الزفاف في هذه المجموعة تميزت بإبداعات خاصة بإضافة ألوان إلى اللون الأبيض المطعم بألوان وأقمشة أخرى، إلى جانب تصاميم متميزة للطرحة إذ ظهرت بأحجام كبيرة وذات طول ملفت من أجل إبراز الفخامة والتطريز المتميز على الطرحة'·
وحول أكثر الفساتين تميزاً في مجموعته يقول كفارنه: 'رغم صعوبة الاختيار بين مجموعة فساتين تميز كل منها بلمسة خاصة إلا أن فستاناً للزفاف ظهر في هذه المجموعة تميز بلمسات أكثر إبداعاً وخصوصية، إذ ظهر مطرزاً بالشك الملون بطريقة متميزة من تحت قماش التور· وضم عددا من حبات اللؤلؤ كبيرة الحجم والزهور الملونة التي زينت الفستان والطرحة'·
خليجي أوروبي
أما فساتين السهرة فيقول كفارنه إنها تميزت في هذه المجموعة بالألوان الجريئة والموديلات العصرية والمحتشمة في آن واحد في امتزاج بين مواكبة الموضة الأوروبية والذوق الخليجي المتميز·
وضمت المجموعة فساتين باللون الأصفر الغامق والأزرق والأخضر بجانب الألوان الكلاسيكية التي تبقى حاضرة في كل عروض الأزياء، أما الأقمشة فكان هناك تركيز على الدانتيلات والحرير والأورجنزا الناعمة والشيفون·
وحول الخطوط العامة التي ظهرت في عرض أزياء كفارنه الذي أقيم في فندق العين روتانا مؤخراً، يقول: 'ظهرت مجموعة أزياء 2005 لتجمع ما بين الخطوط الأوربية والخليجية وعبرت عن حبي وتقديري للذوق الإماراتي والخليجي المتميز والمحتشم في آن واحد'·
لم يخف المصمم حبه للأزياء التراثية الخليجية والعربية إذ يراها غنية ومتميزة وتعبر عن جمال فائق ومحتشم، وأعلن عن نيته بدء العمل على إبراز التطريز الأردني المتميز ودمجه مع أزياء أخرى'·
وقال إن الشيلة والعباءة الإماراتية موطن للجمال والتميز في التصميم وهما قطعتان لا تستغني عنهما المرأة الإماراتية ويرافقانها في كل لحظات يومها وهي الوجهة القديمة المتجددة التي ينوي المصمم حمودة كفارنه التوجه إليها بريشة تصاميمه·
وأشار إلى أن تصميم الشيلة والعباءة وإدخال بعض اللمسات الشرقية عليها رغبة طالما راودته إذ أن هاتين القطعتين تملكان سحراً خاصاً وميزة إماراتية فريدة تظهر الاحتشام والتألق في وقت واحد·

اقرأ أيضا