الاقتصادي

الاتحاد

الأميركيون يخسرون 559 مليون دولار في جرائم الاحتيال عبر الإنترنت

مستخدم انترنت في الولايات المتحدة

مستخدم انترنت في الولايات المتحدة

أعلن مركز شكاوى جرائم الإنترنت التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي “اف بي أي” أن جرائم الاحتيال عبر الإنترنت كلفت الأميركيين خلال العام الماضي حوالي 559 مليون دولار، وهو ما يعادل تقريباً ضعف حجم خسائر 2008.
وذكر “اف بي اي” أمس الأول أن عدد الشكاوى التي وصلت إلى مركز الشكاوى زادت الضعف، إلى 127 ألفاً العام الماضي وأن أغلب الجرائم بدأت من الخارج وبخاصة من شرق أوروبا. كما زاد عدد جرائم الإنترنت بشكل عام خلال العام الماضي بنسبة 20% عن 2008 إلى 336 ألفاً و655 شكوى.
كانت الخسارة الأكبر بين الضحايا فوق أربعين عاماً، حيث بلغ متوسط خسارة الضحية الواحدة حوالي 700 دولار. وجاء في المرتبة الثانية الضحايا في العقد الرابع من عمرهم ومتوسط خسارة الضحية فيهم 600 دولاراً.
وفي حين يبلغ متوسط خسارة الضحية الواحدة بشكل عام 575 دولاراً، فإن متوسط خسارة 13,4% من الضحايا يصل إلى 5000 دولار لكل ضحية. ومن أكثر حيل الاحتيال انتشاراً العام الماضي تلقي الضحية رسالة صوتية عبر الهاتف بصوت يشبه صوت الرئيس الأميركي باراك أوباما يقول لمستقبل الرسالة إنه يستطيع الدخول إلى أحد مواقع الإنترنت للحصول على نصيب من أموال التحفيز الاقتصادي. ويكون الدخول إلى الموقع برسوم مالية ولكنه يكتشف بعد سداد الرسوم أنه سقط ضحية لعملية احتيال.

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا