الاتحاد

الرياضي

لخويا يقهر الغرافة ويحكم قبضته على القمة

لخويا يقبض على القمة بعد الفوز على الغرافة

لخويا يقبض على القمة بعد الفوز على الغرافة

حالة من الغضب سيطرت على البرازيلي كايو جونيور مدرب فريق نادي الغرافة بعد الهزيمة التي مني بها الفهود أمام لخويا الذي ذهب بعيداً بقمة الدوري، فيما ابتعد الغرافة بفارق أربع نقاط كاملة عن الصدارة التي أحكم لخويا قبضته عليها، وربما يدفع جوينور ثمن تصريحاته النارية وهجومه العنيف على الحكم عبد الرحمن عبده، على العكس من الجزائري جمال بلماضي مدرب لخويا الذي أعرب عن سعادته بالفوز وامتلاك القمة.
جونيور صب غضبه على الحكم عبدالرحمن عبدو، وقال بعد المباراة: “أنا لست حزيناً من فقدان النقاط فالمكسب والخسارة أمر وارد في كرة القدم ولكني أردت التعبير عن قلقي من تواجد لاعبين كبار ونجوم مثل البرازيلي جونينهو لايشعرون بمتعة كبيرة بسبب مايحدث في الدوري القطري، فهو لاعب كبير، وفخر له وللكرة القطرية تواجد لاعب بحجمه بيننا، لكن إلغاء الهدف الذي أحرزه جونينهو من كرة ثابتة وبهذه الصورة الغريبة يعتبر خسارة لكرة القدم وهو ما أثر كثيراً على اللاعب”.
وأضاف جونيور: “مهمتي ستكون صعبة لتشجيع اللاعبين على اللعب بشكل أفضل مستقبلاً من الناحية المعنوية في المرحلة القادمة لأنني شخصياً حزين وأشعر بخيبة أمل كبيرة، وأظن أنه كان من المفترض أن يتولى هذه المباراة طاقم تحكيم أجنبي لمباراة كبيرة كهذه، وأظن أن الحكم القطري يشعر بكثير من الضغوط عندما تكون هناك مباراة لفريق لخويا، وماحدث من أخطاء تحكيمية يؤثر على كرة القدم القطرية وأيضاً على الحضور الجماهيري في المباريات”، ثم امتنع جونيور تماماً عن الكلام في أحداث المباراة.
وفي المقابل، أكد بلماضي أن مستوى المباراة كان أكثر من رائع، وقال: “إنها مباراة من العيار الثقيل جمعت بين فريقين ينافسان على الصدارة والحمد لله نجحنا في استغلال إحدى الفرص لهز شباك الغرافة وتحقيق الفوز وحصد ثلاث نقاط مهمة”.
وأضاف: “لعبنا بطريقة هجومية من أجل تحقيق الفوز ولو كنا نلعب على التعادل لأخرجت مهاجم وقمت بإشراك مدافع ولكني كنت أبحث عن الفوز وهذا هو المنطقي وأنا لم أطلب من اللاعبين التراجع على الإطلاق في الشوط الثاني خاصة بعد الطرد ولكن اللاعبين هم من قاموا بذلك لتعويض النقص العددي في تشكيلة الفريق بعد طرد لويز مارتن”.
وذكر أن المباراة كانت حماسية للغاية والحكم أدارها بشكل جيد وماحدث من بعض الاستفزازات شئ طبيعي في ظل قوة المباراة وأهميتها، ورغم الفوز إلا أن المشوار لايزال طويلاً على اللقب فأمامنا 9 مباريات، وفي العام الماضي كان السد هو المتصدر للدوري حتى الجولات الأخيرة وتمكن الغرافة في نهاية المطاف من حصد اللقب، وبالتالي المفاجآت واردة، وأنا سعيد بالفوز وتوسيع الفارق مع الوصيف إلى 4 نقاط، ولخويا استحق الفوز لأننا نلعب كرة قدم جيدة وتدربنا على اللعب بهذا الشكل بعيداً عن اللعب الدفاعي، وهذا الفوز مهم ولكنه ليس الفوز الأهم في الموسم.
وعن المشادة التي حدثت بينه وبين جونينهو، قال: “اللاعب جاء قرب دكة البدلاء دون سبب واضح ولم أفهم ماقاله على الاطلاق”، وبخصوص هدف جونينهو الملغي فقد كنت بعيداً عن اللعبة والمسألة بيد الحكم، وبشكل عام نحن كنا نستحق الفوز بعيداً عن الهدف الملغي.

اقرأ أيضا