الاتحاد

الرياضي

«ديربي» مانشستر يبتسم لـ «مان» بهدف «أكروباتيكي» لروني

روني (وسط) خلال تسديدة الكرة بطريقة «أكروباتيكية» باتجاه مرمى «سيتي»

روني (وسط) خلال تسديدة الكرة بطريقة «أكروباتيكية» باتجاه مرمى «سيتي»

سجل واين روني أحد أجمل أهداف الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم ليقود فريقه مانشستر يونايتد المتصدر إلى فوز ثمين على جاره مانشستر سيتي 2-1 على ملعب "اولدترافورد" أمام 23357 متفرجاً ضمن المرحلة السابعة والعشرين أمس.
وجاء هدف روني من تسديدة أكروباتية خلفية رائعة اثر تمريرة عرضية من البرتغالي لويس ناني في الدقيقة 87. وعوض مانشستر يونايتد بالتالي خسارته الأولى هذا الموسم الأسبوع الماضي بسقوطه أمام ولفرهامبتون بشكل مفاجئ 1-2.
في المقابل تبددت آمال مانشستر سيتي في إحراز اللقب لأنه بات يبتعد عن غريمه التقليدي بفارق 8 نقاط، علماً أن يونايتد يملك مباراة مؤجلة أيضاً.
وخاض المدربان المباراة بتشكيلة حذرة بمشاركة مهاجم واحد، فزج إليكس فيرجوسون بروني مهاجماً وحيداً في حين جلس البلغاري ديميتار برباتوف هداف الدوري برصيد 19 هدفاً على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين.
أما الإيطالي روبرتو مانشيني فأشرك الأرجنتيني كارلوس تيفيز ثاني أفضل هداف في الدوري (18 هدفاً) أساسياً، فيما جلس البوسني أدين دزيكو المنتقل حديثا من فولفسبورج الألماني على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين. كما غاب عن مانشستر قلب الدفاع ريو فرديناند والظهير الأيمن البرازيلي رافايل داسيلفا.
وخلافاً لمباريات الفريقين التي تكون مغلقة وحذرة بدأت المباراة سريعة خصوصا من جانب مانشستر يونايتد، لكن الفرصة الأولى سنحت لمانشستر سيتي بعد لعبة مشتركة بين الإسباني دافيد سيلفا والعاجي يايا توريه وتيفيز أعادها الأخير إلى الأول داخل المنطقة فانفرد بالحارس الهولندي العملاق ادوين فان در سار وسددها إلى جانب القائم الأيمن (3).
وتلاعب ناني بدفاع مانشستر سيتي وأطلق كرة قوية علت العارضة بقليل. واستحوذ سيتي على الكرة وكان انتشاره أفضل من أصحاب الأرض لكن تيفيز كان معزولاً ومراقباً جيداً من الثنائي الصربي نيمانيا فيديتش وكريس سمولينج فغابت خطورته تماماً.
ونجح مانشستر يونايتد في افتتاح التسجيل عندما تفوق روني على جوليون ليسكوت في إحدى الكرات المشتركة العالية فتهيأت أمام الويلزي راين جيجز الذي مررها مباشرة باتجاه ناني فسيطر عليها ببراعة وسط مراقبة من المدافع الأرجنتيني بابلو زاباليتا وسار بها بضعة أمتار قبل أن يسددها على يسار جو هارت الذي خرج لملاقاته (14).
ودخل مانشستر سيتي الشوط الثاني مصمماً على تعديل النتيجة، وقام صانع ألعابه سيلفا بحركة فنية رائعة تخطى بها ثلاثة مدافعين دفعة واحدة على مشارف المنطقة وأطلق كرة قوية بين يدي فان در سار (65).
ورمى مدرب مانشستر سيتي بأول أوراقه الهجومية بإشراك شون رايت فيليبس في الدقيقة 75، ثم بالورقة الثانية المتمثلة بدزيكو فتحركت الجبهة الهجومية الزرقاء وأثمر ضغطها هدفاً عندما سار فيليبس على الجهة اليمنى ومرر كرة عرضية أمام باب المرمى فاستدار دزيكو على نفسه وسددها فارتطمت بظهر زميله سيلفا وخدعت الحارس فان در سار (56).
بدوره رمى فيرجوسون بورقة برباتوف وحمي وطيس اللعب بهجمة من هنا وأخرى من هناك، إلى أن جاءت الدقيقة الـ87 التي شهدت أحد أجمل الأهداف في الآونة الأخيرة عندما وصلت الكرة إلى ناني على الجهة اليمنى فمررها متقنة داخل المنطقة وهناك طار لها روني في الهواء وسددها بطريقة أكروباتية، مانحاً هدف الفوز لمانشستر يونايتد وسط فرحة هستيرية في المدرجات.
وحاول مانشستر سيتي الخروج بنقطة على الأقل لكن يونايتد عرف كيف يحافظ على تقدمه ليطلق مسيرته نحو اللقب مجدداً برصيد 57 نقطة من 26 مباراة، ومانشستر سيتي 49 نقطة من 27 مباراة.

اقرأ أيضا

«الناشئين» يضع البصمة الأولى على «العالمية» بـ «جائزة الأفضل»