الاتحاد

الرياضي

شرقـاويـة·· رايـح جـاي

صراع على الكرة بين عبدالله سهيل (أمام) ونبيل إبراهيم

صراع على الكرة بين عبدالله سهيل (أمام) ونبيل إبراهيم

واصل الشارقة انتصاراته حيث ابتسم ديربي الإمارة الباسمة للملك ''رايح جاي'' والذي اقتحم المنافسة في أعقاب اسقاطه للكوماندوز 4/1 في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء أمس بستاد الشارقة بعد مباراة بيضاء غاب عنها الكوماندوز مرتفعا برصيده إلى 28 نقطة بينما تجمد الرصيد الشعباوي عند 26 نقطة حيث جاءت الأهداف الشرقاوية الثلاثة بتوقيع مسعود شجاعي واندرسون (هدفين) وخميس أحمد ونال هدف الشعب الوحيد سيف محمد·
ظل الفريقان يلعبان بحذر في الدقائق العشر الأولى من عمر المباراة خوفا من الهدف المبكر الذي قد يخلط الأوراق والحسابات في مثل مباريات الديربي·
وكانت أول هجمة في المباراة من نصيب الشعب انتهت بركلة ركنية ، ليهدر الفريق أولى الفرص في غياب التغطية الدفاعية·
ويواصل الشعب هجومه حيث سدد محترفه الإيراني معدنجي صاروخا ضل طريقه عن المرمى الشرقاوي·
ويرد الشارقة بهجمة مماثلة عن طريق محترفه البرازيلي اندرسون الذي أكثر من المراوغة لينجح الدفاع الشعباوي في إبطال مفعول الهجمة الشرقاوية·
ويتحول الشارقة إلى الهجوم الضاغط معتمدا على الهجمات السريعة في أعقاب توغل خليفة المنصوري في عمق الدفاع الشعباوي الذي نجح في تشتيتت الكرة في الوقت المناسب·
وشهدت الدقيقة الثامنة عشرة هجمة شعباوية منظمة أهدرها الهجوم لعدم التركيز والتدخل المناسب من دفاع الشارقة·
ويحاول المحترف الشرقاوي اندرسون في أكثر من فرصة الهروب من الرقابة اللصيقة التي فرضت عليه بعد أن لعب معه دفاع الشعب بمبدأ الرقابة اللصيقة·
ويظل الأداء على نفس المنوال في أعقاب الحذر الذي غلف أداء الفريقين ، ليشكل الشارقة بعد ذلك خطورة على المرمى الشعباوي في أعقاب ميله للهجوم الضاغط·
ويشن أندرسون هجمة متخطيا الشعباوي نبيل إبراهيم حيث كان ابراهيم سيف له بالمرصاد ليفسد الهجمة ·
ويكرر الشارقة سيناريو هجومه الضاغط لتكافئ الدقيقة 31 الفريق على هجومه بعد أن ابتسمت لمحترفه الايراني مسعود شجاعي حينما نجح في تحقيق هدف السبق من قذيفة قوية لم يرها رمضان مال الله حارس الشعب إلا وهي تعانق الشباك·
أشعل الهدف الشرقاوي حماس لاعبي الفريقين، ليقود الشعب هجمة خطيرة نجح من خلالها سيف محمد لاعب الشعب بعد 3 دقائق فقط من الهدف الشرقاوي في تحقيق التعادل مستغلا خطأ من دفاع الشارقة في أعقاب التراجع الذي حدث في الفريق، ليستغل الشعب هذا التراجع في إدراك التعادل الذي أعاد المباراة إلى المربع الأول·
ويحتسب الحكم الدولي علي حمد ركلة جزاء للشارقة في أعقاب لمسة اليد من المدافع الشعباوي طارق سعيد إثر كرة قادها مسعود شجاعي والذي لعبها على طبق من ذهب لاندرسون ليبعدها طارق بيده، وتمكن
اندرسون من إحراز الهدف الثاني للأبيض الشرقاوي ·
ويقود الشارقة أكثر من هجمة بعد أن انعكس الهدف الثاني إيجابا على فنياته ، ويشهر الحكم علي حمد البطاقة الصفراء في وجه عبد الرحمن إبراهيم ،قبل أن يعلن عن نهاية الشوط الأول بهدفين شرقاويين مقابل هدف للشعب، وكان الحذر العنوان الأبرز في هذا الشوط باستثناء الأهداف الثلاثة حيث مال الفريقان إلى اللعب في وسط الملعب وفي المرات القليلة التي تخليا فيها عن هذا الحذر كانت الأهداف·
اجرى التونسى لطفي البنزرتي مدرب الشعب تغييره الأول في الشوط الثاني بدخول يوسف حسن بديلا للتونسي عادل الشاذلي الذي غاب تماما في الشوط الأول حيث لم يقدم ما يقنع مما أثار علامات التساؤل·
ويقود الشارقة هجمة عن طريق عبد العزيز العنبري لم يكتب لها النجاح·
وفي المقابل يرد الشعب بهجمة عن طريق هدافه الإيراني مهرزاد معدنجي الذي لم يظهر بمستواه في شوط اللعب الأول مع مواطنه علي سامرة مما اضعف الهجمة الشعباوية·
ويجري التونسي وجدي الصيد مدرب الشارقة تغييرا اضطراريا بدخول أحمد ضياء بديلا للمحترف العراقي قصى منير وفي المقابل أجرى البنزرتي تغييره الثاني بدخول سعيد طارش بديلا لسيف محمد لتعزيز النزعة الهجومية· ويقع الشعب في فخ الأخطاء في أعقاب تألق الشارقة والذي احكم قبضته على المباراة لترابط خطوطه الثلاثة ليتمكن اندرسون من تحقيق الهدف الثالث لينتزع الآهات والذي جعل الجماهير الشرقاوية ترقص في المدرجات بعد أن اختلف أبيض الشارقة في عهد الصيد شكلا ومضمونا ثم أشهر الحكم البطاقة الحمراء لمهاجم الشعب علي سامرة في الدقيقة 87 ·· ثم أضاف خميس أحمد الرابع للشارقة في الوقت المحتسب بدل ضائع والذي مثل مسك الختام للشرقاوية·

اقرأ أيضا

سفراء «كرة الإمارات» يترقبون قرعة «أبطال آسيا» اليوم