كرة قدم

الاتحاد

«هداف».. يصنع «الفارق» بعد غياب 107 أيام

285409

285409

رضا سليم (عجمان)

أصبح هداف عبدالله لاعب عجمان أحد الأوراق الرابحة في صفوف «البرتقالي»، حيث اكتشف البرتغالي مانويل كاجودا مدرب الفريق موهبته بمجرد توليه المهمة مع البرتقالي، وبدأ في تجهيزه ليدفع به في الوقت المناسب، خاصة أنه لاعب وسط يمتاز بالمراوغة والاختراق وسط مدافعي الفريق المنافس.

في المباراة الأخيرة أمام الظفرة، كانت العودة بعد غياب طويل للاعب الموهوب بسبب الإصابة، التي أبعدته عن الملاعب لمدة شهرين، إلا أنه غاب عن مباريات دوري الخليج العربي 107 أيام، وكانت آخر مشاركة له مع «البرتقالي» في مباراة الوحدة، في الجولة السابقة لدوري الخليج العربي بعدها تعرض للإصابة وغاب لفترة طويلة عن الملاعب، وبالتحديد في 7 جولات ليعود في الجولة الخامسة عشرة أمام فارس الغربية.
ولم ينتظر كاجودا للشوط الثاني كي يدفع به، بل أسرع بدخوله في الدقيقة 40 بدلاً من منصور محمد، بعدما تقدم الفريق الضيف بهدف، وكان اختياره صائباً بعدما شكل هداف جبهة هجومية من ناحية اليسار وسبب إزعاجاً كبيراً لمدفعي الظفرة، وصنع هدف التعادل من الكرة التي لعبها داخل المنطقة واستغلها البرازيلي رافائيل وسجل منها الهدف، وبعدها لعب الكثير من الكرات داخل المنطقة أمام مرمى عبدالله سلطان لم يستغلها كابي ورفاقه.
واستحق هداف أن يكون أفضل لاعب على دكة البدلاء لما قدمه من مجهود كبير في مساعدة فريقه في خطف نقطة مستحقة، ربما تنقذه من الهبوط في نهاية الموسم مثلما فعلها في مباراة فريقه أمام اتحاد كلباء، عندما سجل هدف التعادل 2-2، وهو الهدف الوحيد الذي سجله هذا الموسم، وحول خسارة فريقه إلى تعادل ثم إلى فوز في آخر دقيقة بهدف كابي، وهي المباراة التي نزل فيها مع بداية الشوط الثاني واستحق أن يكون أفضل لاعب بديل في الجولة السادسة.
ووجه هداف الشكر إلى زملائه في الفريق، وقال: «لم نعد نفكر في أنفسنا في اللعب من عدمه المهم أن الفريق يحقق نتائج إيجابية لأننا الآن ندافع عن سمعة النادي الذي نرتدي قميصه ونرفع شعاره، ورغم سعادتي باختياري أفضل لاعب بديل هذا الموسم مرتين إلا أن موقف فريقي يشغلني لأننا كلاعبين لا نرضى أن يهبط الفريق الذي نلعب له، وبشكل عام نحن متحفزون للعودة في الدور الثاني».
وأضاف: «كنت جاهزاً مع عودة مباريات الدوري في الدور الثاني، وكنت أنتظر الضوء الأخضر من المدرب كاجودا، من أجل مساعدة فريقي، ورغم وجودي في قائمة البدلاء في مباراة الجزيرة، إلا أنني لم ألعب، وكانت مشاركتي أمام فارس الغربية فرصة كي أعود مجددا للملاعب».
وأشار هداف إلى أن فريقه كان يستحق الفوز على الظفرة طبقاً للفرص التي سنحت للفريق خاصة في الشوط الثاني، وقال: «تحول فريقنا بالكامل إلى الهجوم ورغم تسجيل هدف التعادل إلا أن الفريق لم ينجح في إضافة هدف آخر يرجح كفته، ولا أريد أن أتحدث عن هدف إدريس فتوحي، الذي لم يحتسبه الحكم، ولكن أتحدث عن نتيجة مباراة انتهت بنقطة واحدة، وخسر فريقي نقطتين في أمس الحاجة إليهما».
وأضاف: «الفريق عازم على العودة القوية رغم أننا نواجه فرق كبيرة في بداية كل دور إلا أن الأمر ليس بجديد، خاصة أن ذلك تكرر في الموسمين الماضيين، وعلينا أن نفكر في كيفية الحصول على نقاط من هذه الفرق لأنها ستصنع لنا الفارق في نهاية الموسم وقبل أن نواجه الفرق التي تلعب معنا في نفس منطقة المؤخرة».
وأكد هداف أن الجلوس على دكة البدلاء لا يمثل مشكلة له، وقال: «ليس مهما من يلعب بل المهم أن نحقق المطلوب في كل مباراة ونفوز أو نخرج بنتيجة إيجابية وجميع اللاعبين الآن يفكرون بنفس طريقتي ومن يدخل أرض الملعب عليه أن يقاتل من أجل فريقنا، ودائماً أكون جاهز ورهن إشارة المدرب».

من جانبه، أشاد سند حميد مدير الفريق باللاعب، وقال: «هداف من اللاعبين الملتزمين والذين يمثلون إضافة للنادي بعدما انضم إلينا من الموسم الماضي، وحرصنا على التجديد له واستمراره مع الفريق ومن خلال أداء اللاعب نجد أنه يجيد المراوغة والاختراق والوصول إلى مرمى المنافسين أو يمنح زملاءه هدايا أمام المرمى، وهو ما حدث في مباراة الظفرة، ولم تستغل سوى كرة واحدة سجل منها رافائيل هدف التعادل».

وأضاف: «جلوس اللاعب على دكة البدلاء لا يقلل من شأنه، فهناك العديد من النجوم الذين يجلسون على الدكة ويدفع بهم المدرب في أوقات حرجة من المباراة، ويصنعون الفارق لفريقهم، ونحن نعول على هداف أن يصنع لنا الفارق في كل مرة يدخل فيها الملعب كبديل، وننتظر منه الكثير لأن خبرته باتت كبيرة».
وأكد مدير الفريق أن المدرب أشاد بهداف في غرفة الملابس عقب نهاية مباراة الظفرة؛ لأنه حرك الملعب وصنع الكثير من الفرص، ونتمنى أن يكون الورقة الرابحة للفوز في المباريات المقبلة.

اقرأ أيضا