الاتحاد

الرياضي

الورشة الفنية لمدربي فالنسيا تنطلق في الوحدة

أبوظبي (الاتحاد) - خرج الأسبوع الأول من المرحلة الثانية، وفق برامج اتفاقية مجلس أبوظبي الرياضي ونادي فالنسيا الإسباني، بمكتسبات كبيرة ومثمرة لمدربي الفئات العمرية لنادي الجزيرة، والتي كرست ورسخت المبادئ الاحترافية والمحاور التطويرية بقاعدة الفئات السنية وفقاً للتجارب والخبرات المتبعة في أكاديمية نادي فالنسيا الإسباني.
وينطلق اليوم الأسبوع الثاني من المرحلة الثانية لورشة مدربي فالنسيا لمدربي الفئات العمرية في نادي الوحدة، بواقع ورشتين صباحية، تتناول الجانب النظري، وشرح تفصيلي لمنظومة عمل أكاديمية فالنسيا، ومسائية تهتم بالجانب العملي والميداني والإشراف على الوحدات التدريبية لمدربي ولاعبي الفئات السنية بنادي الوحدة.
يأتي ذلك في إطار المساعي الحثيثة لمجلس أبوظبي الرياضي في تجسيد البرامج والمشاريع التطويرية، وإحداث النقلة النوعية في الاهتمام والرعاية بقطاع الفئات العمرية في أندية أبوظبي الكروية، والتي تشكل أولوية كبيرة في خطة مجلس أبوظبي الرياضي الرامية للتطوير والارتقاء بالقطاع وجعله من أهم الروافد للأندية والمنتخبات الوطنية.
ويولي مجلس أبوظبي الرياضي أهمية كبيرة لتقديم التجارب العالمية، وتعزيز تبادل الخبرات والاستفادة من الأكاديميات الأوروبية الكروية العريقة، لدعم الأكاديميات الكروية في أندية أبوظبي لتشكيل قاعدة متميزة من المواهب والطاقات والكوادر التدريبية الوطنية لتكون قادرة على مواكبة التجارب العالمية التي من شأنها أن تشكل قوة اضافية ورافداً حيوياً لعمليات التنمية الرياضية.
وشهدت قاعة المؤتمرات الصحفية بنادي الجزيرة الأسبوع الماضي مشاركة موسعة لجميع الكوادر التدريبية المشرفة على تدريب فرق المراحل السنية في النادي، حيث اطلع المشاركون على الأدوار والبرامج والخطوات التي تقوم بها أكاديمية فالنسيا في التدريب والتطوير والارتقاء بالمواهب الصغيرة، والعمل على تطوير الجانب العلمي، وغرس الفكر الاحترافي وشرح القواعد واللوائح الفنية الخاصة بكرة القدم، وقانون اللعبة لتأهيل جيل رياضي يتسم بكافة المواصفات التي تجعلهم يسلكون طريق النجومية بنجاح كبير.
ولقى العرض الإسباني تجاوباً وتعاطياً كبيراً من مدربي المراحل السنية لنادي الجزيرة الذين اعتبروا ذلك فرصة مهمة للاستفادة من مدرسة أوروبية جديدة متطورة وتعمل وفق إمكانيات مميزة وتتعامل بحرفية مع الطاقات والمواهب الكروية، بعد المكتسبات والمنجزات الكبيرة التي حصدها مدربو أندية أبوظبي من تجربة نادي الإنتر الإيطالي.
من جانبه أكد خوان مونزو مدرب في أكاديمية فالنسيا أن شراكتنا مع مجلس أبوظبي الرياضي، وتنفيذنا لمراحل الاتفاقية، جاء بهدف تقديم خبرات أكاديمية فالنسيا، لجميع أندية أبوظبي، بكافة كوادرها التدريبية واللاعبين، ونقل تجربة أكاديميتنا بمنظومتها الإدارية والفنية على تلك الأندية، للمساهمة في خطوات التطوير ومحاور التنمية والدفع بعجلة التقدم لقطاع الفئات العمرية في أندية أبوظبي، مشيراً إلى أنه لمس إقبالا كبيرا وتجاوب عالي المستوى من مدربي أندية أبوظبي الذين عبروا عن سعادتهم بوجودنا معهم من أجل تبادل الخبرات والتجارب والعمل على إكسابهم المزيد من الفرص التطويرية.

اقرأ أيضا

منتخبنا في مواجهة مهمة غداً أمام فيتنام