الاتحاد

عربي ودولي

أخبار الساعة: جولة بوش فرصة يمكن استثمارها

وصفت نشرة ''أخبار الساعة'' زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش للمنطقة، بأنها تمثل فرصة كبيرة لمنطقة الشرق الأوسط يمكن استثمارها من أجل إعطاء دفعة قوية لكل التحركات الهادفة إلى نزع فتيل الانفجار من بؤر التوتر العديدة في المنطقة، حيث يمثل حضور أكبر دولة وأكثرها تأثيراً إلى الشرق الأوسط حدثاً مهماً يمكن أن يقود إلى نتائج كبيرة نحو بناء استراتيجية متكاملة لتعزيز الاستقرار والتنمية والأمن في المنطقة·
وتحت عنوان: ''جولة بوش·· وفرص الاستقرار الإقليمي''، قالت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية: ''تبدأ اليوم الثلاثاء جولة الرئيس الأميركي جورج بوش الشرق أوسطية التي تشمل -إضافة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والكويت والسعودية والبحرين- كلاً من: مصر، وأراضي السلطة الفلسطينية، وإسرائيل، وهي جولة مهمة تأتي في ظل ظروف متغيرة تمر بها منطقتنا العربية ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام''·
ورأت أنه على الرغم من الجدل الكبير الذي يثار حول هذه الجولة، فإنها تنطوي على دلالات عدة مهمة وذات مغزى·· الدلالة الأولى أن الولايات المتحدة تبدي اهتماماً كبيراً بأمن المنطقة واستقرارها، حتى أن الرئيس بوش نفسه يأتي إليها في جولة تستغرق نحو ثمانية أيام، في إشارة واضحة إلى الأهمية التي تكتسبها منطقة الشرق الأوسط في الرؤية الاستراتيجية الكونية الأميركية وموقعها ضمن النظرة إلى وضع الأمن العالمي، وهذا يناقض ما ذهب ويذهب إليه بعضهم من أن الاهتمام الأميركي بالمنطقة قد تراجع أو أنه في طريقه إلى التراجع لمصلحة مناطق أخرى في العالم''·
وأضافت أن الدلالة الثانية، هي أن الولايات المتحدة مستعدة للانغماس بقوة في أزمات المنطقة وقضاياها ومشكلاتها، وأنها تبدي إشارة واضحة من خلال جولة بوش، إلى أنها مستعدة لمساعدة الأطراف المعنية على تحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط ومواجهة أزماته المختلفة· والدلالة الثالثة، هي أن جولة بوش تؤكد اهتمام الولايات المتحدة بدبلوماسية الحوار الجماعي في التعامل مع ملفات المنطقة ومشكلاتها وقضاياها، ولهذا فإنها تشمل هذا العدد الكبير من المحطات والفعاليات، حيث تدرك الولايات المتحدة أهمية النقاش مع دول المنطقة لوضع استراتيجية عامة للتعامل مع الملفات المتفجرة فيها·
وأوضحت أن الدلالة الرابعة، هي ان جولة الرئيس الأميركي تأتي بعد فترة قصيرة من ''مؤتمر آنابولس للسلام'' في الشرق الأوسط الذي عقد في الولايات المتحدة في نوفمبر الماضي، وهذا ينطوي على اهتمام أميركي على أعلى المستويات بتحريك العملية السلمية ودفعها إلى الأمام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتحقيق اختراق كبير في النزاع المتأزم والتاريخي بين العرب وإسرائيل·

اقرأ أيضا

عواصف رعدية شديدة تضرب أستراليا وسط حرائق الغابات